قصة النملة الشقية

كان يا مكان في وقت من الزمان كان هناك نملة صغير ة لا تنصاع لأوامر وتعليمات ملكة مملكتها ال كب يرة، وذات يوم طلبت منها الملكة أن لا تتأخر في عودتها الى المملكة، ولكن لم تهتم النملة الصغيرة بتنبيه الملكة وأخذت تتجول كما يحلو لها وهي تضحك وتلهو حتى تأخر الوقت وبدأ الظلام يسود المكان.

و خلال دقائق بدأت السماء تتلبد بالغيوم والجو يُنذر بقدوم عاصفة شديدة، فنادت الملكة على جميع النمل حتى يعودوا بسرعة الى جحورهم، وأمرت الحراس بإغلاق باب المملكة جيداً.

وصلت النملة الصغيرة الشقية متأخرة فرفض الحرس فتح الباب، حاولت مراراً وتكراراً ولكنهم لم يتنازلوا عن أوامر الملكة، فخافت النملة الصغيرة خاصة بعد أن اشتدت الرياح وبدأ الجو يزداد برود وتتكاثف الغيوم من فوقها، وخلال لحظات حتى ظهر البرق وارتعد صوت الرعد في السماء.


بدأت النملة الصغيرة تبكي من شدة الخوف خاصة بعد أن انهمر المطر فوقها والتصقت على باب المملكة أملاً في أن ينقذها أحد من تلك العاصفة الشديدة.


وأثناء ذلك كانت الملكة تراقبها من أعلى تبة، فأمرت الحراس من بعيد أن يفتحوا لها الباب ويدخلوا حمل اً لأنها كانت قد فقدت الوعي من شدة ال بكاء .


طمأنت الملكة النملة الشقية وبدأت ت شعر ها بالدفء ، واعتذرت النملة الصغيرة للملكة ووعدتها ان لا تكررالشقاوة وأن تستمع لنصائح الأكبر منها.

المصدر: عالمكِ

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • محمد شعبان

    2019-05-24 21:17:51

    انا ابني عندهاسنتين وبيسمعشه الكلام ورفض الطعمه

  • زائر-41797871

    2019-04-05 08:53:42

    ¥ 1

  • سالي***

    2019-02-09 23:29:41

    عادي أنتي ومزأشد

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 619 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن