طفلي واللعب

صباح الخير يا حلوات ،،

العديد منكن تسألني ما هي الألعاب التى اقدمها ل طفل ي /طفلتي ومن أي وقت أبدأ مع طفلي باللعب ؟

وأنا أجيب عن تساؤلك عزيزتي أن اللعب يبدأ مع الطفل من البداية وتختلف الألعاب على حسب المرحلة العمرية - سبق وتناولنا هذا بمقال طفلي وألعابه - فتابعي معي يا حلوة :- 


متى يمكنني البدء بتحفيز حواس طفلي؟
منذ البداية. حتى قبل أن ي ولد طفلك، سيكون قد اعتاد على نبرة صوتك والأصوات اليومية الأخرى، والشعور بحركاتك، وحتى تذوق الأطعمة التي تتناولينها.

- عندما يصل طفلك إلى العالم، يكون قد تعرّف بالفعل على صوتك ورائحتك وسينجذب إليهما بشكل غريزي. سيحب سماعك وأنت تتحدثين وتتواجدين بقربه.

- كما يعتبر طفلك محاوراً جيداً بالفطرة، مع أنه لا يستطيع الكلام حتى الآن. ينجذب مولود ك الجديد إلى الوجوه، ويحاول غالب اً تقليد تعابير وجهك كوسيلة للتواصل معك.

- حاولي مد لسانك في وجهه أو فتح وإغلاق فمك، وقد يقلدك! حتى لو لم يبدِ أية استجابة، اطمئني إلى أنه يستمتع بالانتباه. إنها فقط بداية بينكما للتخاطب الذي سيستمر مدى الحياة.

كيف أساعد في تطوّر حواس طفلي؟
يستهلك الإهتمام باحتياجات طفلك الأساسية وقتاً كثيراً، ولكن يمكنك تحفيز حواسه بسهولة بالأنشطة اليومية، حتى عندما ترضعينه أو تغيرين له الحفاض أو تساعدينه على الإستقرار في النوم.

- عندما تضعين طفلك في سريره أو عربته أو على حصيرة اللعب، حاولي إعطاءه أشياء مثيرة للإهتمام كي ينظر إليها ويلمسها. كما سيمنحه البقاء في أماكن مختلفة في المنزل فرصة الحصول على مشاهد متنوعة.
- اهدفي إلى منح طفلك ما لا يقل عن ثلاث جلسات قصيرة من الإستلقاء على البطن كل يوم. مع مرور الوقت، يمكنك تدريجياً زيادة مدة الجلسات حتى يقضي طفلك نحو ساعة على بطنه خلال اليوم. عندما يصبح طفلك أكثر نشاطاً جسدياً، احرصي على وجود أماكن آمنة يستطيع أن يمارس فيها التقلّب أو التدحرج، والحبو أو الزحف، والتسلق فوق العقبات، مثل الوسائد.
- واصلي الحديث مع طفلك حول ما تفعلين سواء أكان تسلق السلالم أو إعداد العشاء. لو لاحظت أنه مهتم بشيء ما، تحدثي معه حول هذا الشيء. سيكون غالباً أكثر قابلية للتعلم منك إذا كان متحمساً بالفعل.

- بينما تغيرين حفاض طفلك، صفي له ما تقومين به وماذا تتخيلن عن شعوره لمساعدته في تسمية انفعالاته. أعطيه كرات القطن، والمناديل المبللة، وال حفاضات النظيفة كي يلمسها، وأخبريه عن الملمس المختلف للمواد.

عندما يرضع طفلك حليب ه، مسّدي على ظهره بلطف وأنشئي معه تواصلاً بالعين لتعزيز الرابطة الوثيقة. وعندما يبدأ بتناول الأطعمة الصلبة، صفي له مذاق وقوام الأطعمة المختلفة، وشجعيه على استكشافها بيديه وفمه. ربما يسبب ذلك نوعاً من الفوضى، ولكنه سيستمتع بها!

- شجعي طفلك على استكشاف الألعاب بطرق مختلفة عن طريق هزها، وضربها، وتكديسها، وتحسسها. ابني ثقته بنفسه بتهنئته عندما يتمكن من الوصول إلى شيء ما أو يبدو أنه استوعب طريقة عمل لعبة جديدة.
- حوّلي وقت الإستحمام إلى فرصة لتعلّم المزيد عن غرق الأشياء وطفوها، والحرارة والبرودة، والبلل والجفاف. دعي طفلك يرى كيفية تدفق الماء بين الأشياء المختلفة، وشجعيه على استكشاف ذلك بنفسه باستخدام كوب وإسفنجة وزجاجات .


نتمني ل رضيع ك كل السعادة والنمو الصحي ،،

طفلي لايف

جومانا حمدي

تم الإستعانة بمواقع تنيمة طفل .

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-52143547

    2019-08-10 11:15:43

    دذبفد

  • زائر-28321067

    2019-07-15 07:14:03

    بس يبجي

  • زائر-43238746

    2019-07-14 15:51:26

    .

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 98 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن