حاربي تلكِ المشاعر من أجل سلامتكِ

حاربي تلكِ المشاعر من أجل سلامتكِ

صديقتي العزيزة، أسعد الله مساءكِ

المرأة كائن حي، يحيى على الحب والمشاعر والود، فالمرأة عندما تُرهقها المصاعب والشدائد، وعندما تشكو فهي لا تحتاج إلى الحلول، بقدر ما تحتاج لمد يد العون بالإحساس والمشاعر، تحتاج لشخص ي شعر ها انه جوارها مهما حدث، مهما كانت الظروف لن يتركها بمفردها، فالمرأة كائن لم يُخلق ليعيش وحيداً.

ولكن تمر المرأة ببعض المشاعر التي يمكنها أن تهدم كيانها، وتزعزع ثقتها بنفسها، وربما تسبب لها الاكتئاب.

من بين الأعراض التي توضح بداية سقوط المرأة في فخ الاكتئاب دون أن تدري، الأعراض التالية:

الشعور الدائم بالتعب والخمول بدون سبب، أي دون بذل أي مجهود.

مشاكل في التركيز، وضعف الذاكرة والأرق.

تقلبات مفاجئة في الوزن، وتغير كب ير بالملامح، ربما بالنحافة أو السمنة الزائدة.

عدم الرغبة في أداء أشياء كنتِ تحبينها وتُسعدكِ في السابق.

الهروب من التجمعات.

الضحكِ بدون سبب وال بكاء بدون سبب.

إضرابات بالجهاز الهضمي دون سبب طبي.

تكرار فكرة معينة باستمرار ودون تفكير بل مجرد ذكرها وكأنكِ تودين حفظها، " ما هي أهميتي بالحياة؟ ".

إلى هنا عزيزتي، يجب التدخل وبسرعة أيضاً، فربما يزداد الأمر سوءاً إذا تم الانسياق لهذه الأفكار والغوص بها أكثر من ذلكِ.

في البداية عزيزتي، عليكِ اتباع النصائح التالية:

نظامكِ الغذائي:

عليكِ بإضافة بعض الأطعمة التي يمكنها تغيير المزاج، مثل الشوكولاتة.

لا تعيشي المشكلة:

عزيزتي لا تقومين بالتفكير بما حدث وتحزني، وتستمري في تأنيب نفسكِ وتعليق المشانق، لا بل كل ما عليكِ فعله هو التفكير في الحل، وان لم يتواجد الحل فهوني على نفسكِ، لا تكوني جلاد على نفسكِ.

حافظي على سركِ:

الفضفضة، شعور مريح بعض الشيء، كالمسكن المؤقت، ولكن فى لحظات ضعفكِ يمكنكِ، الافصاح عن أسرار لا تودين مشاركتها مع الغير وربما تندمين يوماً على مشاركتهم اياها، لذا يمكنكِ اتباع الآتي،عندما تحزنين، اكتبي كل ما تودين قوله، حتي وان كان شتائم أو زم أو أي شيء يخطر علي بالكِ، ثم قومي بحرق الوقة أمام عنيكِ وأنظري لها حتي تتلاشي، اقسملكِ أن الأمر سيختلف تمامً معكِ نفسياً، ستشعرين براحة غريبة.

إرضاء نفسك:

كوني ودودة مع نفسكِ كما تودين ان يعاملكِ الناس، تخيلي ان مرت صديقة لكِ بنفس الأمر، ماذا ستفعلين؟، و طبق ي ما كنت ستفعلينه مع صديقتكِ على نفسكِ، فأنتِ أولي بذلكِ.

اطردي من داخلكِ الطاقة السلبية:

اغلقي عينيكِ وقومي بالشهيق والزفير.

تناول كوب ما كل ساعة على الأقل، أكيد بعد الفطار، ولكن بعد رمضان عليكِ باتباع تناول كوب ماء كل ساعة.

الحركة بـأي شكلً كان:

عن طريق المشي، أو الرياضة أو حتى الرقص، المهم أن تتحركي فالحركة تخرج الطاقة السلبية بشكل كبير.

الأماكن الطبيعية:

عليكِ بكثرة التعرض للأماكن الطبيعية، مثل البحار، والأماكن الخضراء المزروعة على مدي البصر.

الرياضة:

ممارسة رياضة مكثفة على الأقل 3 مرات بالأ سبوع ، مده لا تقل عن ساعتين منفصلتين.

اتمني أن تكوني صديقتي استفدتِ بكلماتي

أمل الرخاوي

طفل ي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • مڰُتفيہه بعٰزِﻟتي

    2019-06-09 19:25:51

    ه

  • زائر-29695043

    2019-06-03 21:38:42

    حبيبتي اشكرج ياعمري كل عام وانتي بالف خير الله يخليلج اطفالج

  • KaHina Nina

    2019-05-29 03:16:07

    شكرا حبيبتي نشاله ربي افرج اعلينا

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 210 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن