"خناقة العيد"، كيف يكون رد فعلكِ؟!

"خناقة العيد"، كيف يكون رد فعلكِ؟!

عزيزتي، أسعد الله مساءكِ

لاحظت من فترة بسيطة انتشار بوست على مواقع التواصل الاجتماعي، يتحدث عن "اتخنقتي خناقة العيد ولا لسة ؟"، مما آثار استغرابي حقا.

وكأن الفرح أو الأعياد مرتبطة بخلافات لا قدر الله، ولكن يأتي السؤال لكِ عزيزتي، هل حقاً يحدث ذلك؟

سألتكِ عزيزتي لأني وجدت العديد من الزوجات يعلقن علي البوستات بنعم، لقد اختلفت مع زوجي في كذا وكذا.....

ولكن ما يهمني الآن، حتى وان حدث عزيزتي كيف ستكون ردة فعلكِ، فهناك بعض الأخطاء التي تقع في المرأة وتسقط حقها في نظر الزوج، منها:

الصراخ بوجهه أثناء الخلاف.

اظهار أخطاءه وفرض مبدأ انت خطأ وأنا الصواب أثناء اشتعال الخلاف.

الخطأ في الأهل والمقربين في حالة ارتباطهم بالخلاف.

ذكر أحداث خلافات سابقة انتهت من فترة وليس لها علاقة بالمشكلة القائمة.

تنفيسكِ لغضبكِ في الأطفال عن طريق الصراخ والضرب.

عدم إعداد الطعام أو ال ملابس أو أشياء تقومين بها عادة نظراً لإشعار الزوج بعدم الاهتمام.

عزيزتي، كل هذه وأكثر أخطاء لا يجب عليكِ فعلها، فهي لن تحل في الأمر شيئاً بل ستذيده سوءً، ومهما كان زوجكِ مخطأ فهذا لن يعفيكِ من الخطأ في تلك الحالات.

بعض النساء أيضاً يلجأن للعبوس، فترسم على وجهها غضب ليس له مثيل، ، ال بكاء والانهيار  .

أخطاء أخطاء، نعم عزيزتي أخطاء لا حصر لها.

ماذا أفعل؟، يلح السؤال عليكِ وانتِ غاضبة مني وكأني أغلقت أمامكِ كل الطرق.

لا عزيزتي كل ما سبق لن يكون منفس لكِ أثناء الخلاف، بل سيزيد الأمر سوءً لكِ ولزوجكِ ولأسرتكِ.

كل ما عليكِ فعله هو التروي، والجلوس بمفردكِ لدقائق، وعدم التفكير في الأمر، لا تقولي إن هذه كلمات فقط لا يمكن تحقيقا، لا يمكنكِ.

تذكري لحظتها أنه موقف وسيمر كغيره ولكن بالحكمة والعقل، كل ما عليكِ هو أخذ نفس عميق واخراجه ببطيء تاااام.

حتى وان سيطر عليكِ البكاء لا يوجد مشكلة ابكيِ، هذا أمر طبيعي، ولكن دون صراخ أو قهر، بل تنفيس فقط، حتى ت شعر ين بالراحة والهدوء.

وعند الخروج أو الاختلاط بالأطفال يجب عليكِ الفصل، فليس لهم أدني ذنب فيما يحدث بينكِ وبين زوجكِ.

أما عن الزوج، فعزيزتي يجب عليكِ إتمام وجباتكِ المنزلية له في هدوء يحسدكِ عليه، فهناك بعض الأزواج يستغلون نقطة رد فعلكِ في الامتناع عن أداء هذه الوجبات حتى يظهر مدى خطأك، فلا تعطي له فرصة.

بل عليكِ الهدوء بل البرود التام، وعدم فتح الأمر أو اللجوء للمحايلة أو أن تتبعي زوجكِ خطوة بخطوة لتسريع الصلح، لا كوني هادئة، مهذبة، قائمة بواجباتكِ، لست لحوحة.

صدقيني سيأتي إليكِ مهرولاً لمعرفة سبب التغير، وربما يخشى على مدي تعلقكِ به، فيقوم هو بالصلح.

 هذا ليس نهاية الحديث، ولكن يأتي هنا دوركِ لمشاركتنا، ماذا تفعلين في الظروف المشابهة لا قدر الله.

مع تمنياتي بالسعادة، اللهم أبعد عن عزيزات طفل ي لايف أي مكروه، وكل عام وأنتن بخير.

أمل الرخاوي

طفلي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Sousou Abdel

    2019-06-14 19:29:31

    أمين يارب العالمين شكرا

  • Mødy W Réma

    2019-06-14 02:34:02

    عادى خدت على كده

  • أم رتاج رنيم

    2019-06-13 14:33:55

    زوجي عصبي أكثر من اللازم إجا من صلاة العيد كنت جهزت بنتي وصرت أجهز حالى وبدأ بالصراخ حتى ماعايدلي

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 209 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن