تعرفي على أسرار التخدير بعمليات الولادة "الجزء الأول "

تعرفي على أسرار التخدير بعمليات الولادة "الجزء الأول "

عزيزتي الحامل ، مساء السعادة

عالم ال حمل ، مليء بالتغيرات ولكنها رحلة رائع ة بكل ما فيها من اختلافات، ولكن تبقا لحظة الولادة سر مبهم خاصة أول مرة، تساؤلات لا تنتهي من بينها كيفية التخدير، وهنا عزيزتي سن وضح لكِ أسرار التخدير داخل غرفة عمليات الولادة.

في البداية يجب معرفة أن التخدير لا يتوقف على الولادة القيصرية فقط، بل ان الولادة الطبيعية أيضاً يلجأ فيها الكثير من الأطباء لإعطاء البنج، تعرفي على شرح كامل للأسباب.


التخدير باستخدام العقاقير الطبيّة:

تُستخدم الأدوية أثناء عملية الولادة لتهدئة الأم والتخفيف من الألم المُرافق لدفع ال جنين خارج الرحم على الرغم من المُضاعفات السلبية لها على الجنين والام حيث تتسبب بخمول كليهما وبالتالي صعوبة دفع الأم للجنين وعدم قدرة الجنين على ال رضاعة بشكل

سلس بعد ولادته.


التخدير الموضعي:

يُشابه التخدير الموضعي المُستخدم أثناء الولادة العقاقير الطبية المُستخدمة أثناء العمليات المُتعلقة بالأسنان. اعتماداً على موضع حقن المُخدر يُفقد الاحساس في الجزء السفلي للجسم او قد يكون فقدانه موضعيّاً خاصة عند الحاجة الى شق العجان (الشق الجراحي

للمنطقة التشريحيّة الواقعة بين المهبل وفتحة الشرج في الطور الأخير من المخاض ويهدف الى توسّع الفتحة المهبليّة لتسهيل خروج رأس الجنين وبالتالي تفادي حدوث التمزّق النسيجي أثناء الولادة وايضا للحفاظ على سلامة عضلات المهبل والعجان وتفادي

ارتخائها في المستقبل) حيث يستمر مفعوله لما بعد ولادة الجنين وترميم الشق الفرجي.

تتعدد انماط التخدير الموضعي ومنها:

التخدير بالقرب من عُنق الرحم:

يُوصى هذا النمط من التخدير في المراحل الأخيرة من الطور الأول من المخاض حيث تُحقن جُرعتين منه في عُنق الرحم مما يُسكن من الألم الناتج عن انقباضات الرحم. على الرغم من عدم تسبب هذا النمط

بأية مُضاعفات تؤثر على الأم الا أنه يتسبب في بعض الحالات في هبوط مفاجئ في معدل نبض الجنين وتأثر توتره ونشاطه العضلي بعد الولادة مُباشرة.

على الرغم من الأثر الغير فعّال لهذا النمط في تسكين الألم مُقارنة بالتخدير المحلي الا أنه يستوجب استخدام جرعات أ كب ر منه وبالتالي زيادة فرصة حدوث الأعراض الجانبيّة، مما استدعى حظر هذا النمط في العديد من الدول.

التخدير الفرجي:

يتم حقن المخدر في جانبيّ الجدار المهبلي (قناة الولادة) في الطور الثاني من المخاض او عند الحاجة الى شق الفرج ومُقارنة بنمط التخدير المُقارب لعنق الرحم تقل احتماليّة هبوط معدل نبض الجنين.

التخدير بالارتشاح المحلي للعجّان:

تُحقن العديد من جُرعات المُخدر في المنطقة الجلديّة والعضليّة بين المهبل وفتحة الشرج. يُستخدم هذا النمط عادةً في الطور الثاني من المخاض وقبل اجراء شق بالعجان أو بعد الولادة الطبيعيّة التي تستدعي

درز او خياطة الجرح الناتج.

انتظرينا عزيزتي مع الجزء الثاني يوم السبت 6/7، لعدم الإطالة عليكِ

تحياتي/ أمل الرخاوي

طفل ي لايف

تم الاستعانة altibbi

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Luna aldaja

    2019-10-01 06:49:08

    اذا كنتي تستعمليلها حليب بيدياشور بكون منو الحركة الزايدة

  • Asma Benzid

    2019-09-25 18:21:47

    أريد حساب كم أسبوع من لحمل مع علم أخر دورة 8 أفريل من فضلكم

  • اولادي حياتي

    2019-09-16 21:18:54

    الله يسلمج حبيبتي امين ويسهل للجميع .. ان شاءالله يا رب

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 89 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن