أسباب ضعف لبن الأم و طرق زيادته

أسباب ضعف لبن الأم و طرق زيادته

السلام عليكم    

على الرغم من اعتقاد الكثير من السيدات بوجود مشاكل لديهن في الرضاعة الطبيعية ، إلا أن وجود المشاكل الحقيقية في حجم ال حليب وكميته يعتبر أمراً نادراً، وطالما أن ال طفل بنشاط جيد، ويبلل ويملئ حفاضات ه بانتظام، فإن ذلك يعتبر مؤشراً على أن كمية حليب الأم في ال غالب تكون جيدة، و لكن فى بعض الحالات قد تعانى فعلياً بعض الأمهات من ضعف بسيط باللبن لعدة أسباب:


  • الولادة المبكرة.
  • السمنة لدى الأم.
  • ارتفاع ضغط الدم أثناء ال حمل .
  • عدم التحكم الجيد بمرض السكري المعتمد على الإنسولين.
  • تأخير عمليّة البدء بال رضاعة الطبيعية.
  • عدم إرضاع الطفل لعدد مرات كافٍ لضمان استمرار الإنتاج العالي للحليب.
  • وضعية الطفل غير الصحيحة وعدم التأكد من تناوله لثدي الأم بشكل فعّال.
  • الحميات منخفضة بالسعرات الحرارية بشكل كب ير لتحفيز خسارة الوزن بعد الولادة ، فيؤثر ذلك سلباً في إنتاج الحليب.
  • بعض الأدوية تسبب قلة إدرار الحليب مثل أدوية مدرات البول ومزيلات الاحتقان، والأدوية التي تحتوي على مضادات الهستامين (تُعطى في علاج الحساسية)، والأدوية الهرمونية مثل توازن هرمون الأستروجين.





كيف تعرفين أن لديك إدرار كافٍ من الحليب قبل البدء فى المعالجة و البحث عن طريق ل زيادة الحليب؟

  • إن كنت لا ت شعر ين بتصلب في الثديين.
  •  إن كنت تسمعين ابتلاع طفلك للغذاء.
  • إذا كان ابنك يتناول رضاعته من 6 إلى 8 مرات في اليوم.
  •  إن كنت ترين في براز طفلك كتل صغير ة لونها أصفر فهذا يدل على الحليب الرائب الذي ابتلعه.

    إذا لم يتوفر لديك النقاط السابقة فوقتها تفكرين في الطرق لزيادة الحليب أو تحويل الرضاعة إلى صناعية أو اللجوء إلى الطبيب لزيادة إدرار الحليب.


طرق لزيادة إفراز الحليب:

إن أهم عاملين يؤثران في إدرار الحليب عند المرضع هما حجم وتكرار إرضاعها ل طفله ا وكفاءة إفراغ الثدي من الحليب، حيث كلما أرضعت المرأة طفلها أكثر وأفرغت ثدييها ارتفع هرمون البرولاكتين وحافظ على إدرار الحليب، ولذلك تشمل النصائح لزيادة إنتاج الحليب ما يأتي:


  • يجب الحرص على البدء بالرضاعة الطبيعيّة في أسرع وقت ممكن بعد الولادة.
  •  يجب أن يتم إرضاع الطفل كلما طلب ذلك، حيث يرضع الطفل حوالي 8-12 مرة خلال اليوم، ويجب على الأم إيقاظ طفلها من النوم لإرضاعه إذا مضت على آخر رضعة له ساعتان أو أكثر.
  •  يجب الانتظام في الرضعات، وفي حال تجاوزت الأم عن إحدى الرضعات يجب عليها شفط الحليب من ثدييها للمحافظة على إنتاجه.
  •  تفريغ الثدي من الحليب جيداً ثم الانتقال إلى الثدي الآخر.
  •  الحرص على زيادة مدة الرضاعة في كل مرة.
  •  في حال رغبة الأم باستعمال اللهاية للطفل، عليها تأخير استعمالها من 3-4 أسابيع بعد الولادة لتأكيد تأسيس عملية الرضاعة وجدولتها بشكل جيد.
  •  يجب الحرص على الاسترخاء وتجنّب التوتر.
  •  يجب الحرص على النوم الكافي حيث إنّ قلة النوم والإرهاق يمكن أن يؤثّران سلباً في إنتاج الحليب.
  •  يساعد تدليك الثديين في زيادة حجم الحليب المنتج.
  •  تجنّب التدخين لما له من تأثيرات سلبية على كميّة الحليب.
  • الحرص على تناول حمية متوازنة وصحية.

    الاهتمام بالرضاعة الطبيعية في ال فترة الأولى من عمر طفلك أمر ضروري ومهم كي ينمو بصحة وقرب منكِ، وعندما تشعرين بقلة في إنتاج حليب ثدييك عليك استشارة أحد أخصائيي الرضاعة الطبيعية، ليساعدك في زيادة إدرار حليب الأم بالطريقة الصحيحة والمناسبة لحالتك.


دمتم سالمين معافين   

تمت الإستعانة بمواقع طبية ( موضوع )

د.هبة الله مصطفى







إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • لحن الماضي

    2019-10-29 22:39:05

    حليبي قليل وبنتي متاخذ ببرونه وهي حاليا حجمها صغير ولا كبرت ابد 💔💔حبابات ساعدني

  • زائر-23529191

    2019-10-22 10:54:10

    السلام عليكم صحيح الماء بكثرة موزين للرضاعه الطبيعيه

  • زائر-40411993

    2019-10-16 21:45:18

    الحلبة

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 101 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن