أهم النصائح للمحافظة على صحة الكلى و الوقاية من أمراضها

أهم النصائح للمحافظة على صحة الكلى و الوقاية من أمراضها

السلام عليكم

12 مارس هو اليوم العالمى للتوعية بشأن صحة الكلى، الجندى المجهول الذى لم نقف لوهلة للإطمئنان على حالها، هل هى بخير بعد كم الأدوية التى نتعاطاها؟ هل يمكنها الصمود أكثر؟! ما الذى علينا فعله للمحافظة على هذا العضو ال صغير الذى يبقينا على قيد الحياة بتنضيفه لأجسادنا بشكل دورى و دائم ؟ 


كحبة الفاصوليا فى الشكل و لا يتعدى وزنها ال 150 جراماً، تتكون كل كلية من 1 مليون إلى 1.3 مليون وحدة يطلق عليها  النيفرونات Nephrons  و هى الخلايا المكونة لها و المسئولة عن الوظائف التى تقوم بها، تتعدد وظائفها التى لا تقتصر فقط على تنقية و فلترة الجسم من السوائل الزائدة و إخراجها عن طريق البول فهى مسئولة أيضاً عن العديد من الأمور مثل أنها :

  • تحافظ على توازن السوائل و الأملاح.
  • تحافظ على توازن الجسم من ناحية الحمضية و القلوية.
  • تنظم و تتحكم فى ضغط الدم عن طريق افراز انزيم الرينين Renin.
  • تساعد فى انتاج خلايا الدم الحمراء عن طريق افراز هرمون الإيرثروبويتين Erythropoietin.
  • تنشط مخازن فيتامين د بالجسم للحفاظ على عظام صحية و قوية.
  • تضبط مستوى الأملاح والمواد الكيميائية  للحفاظ على عمل الجسم بصورة طبيعية.


فما الذى يمكننا فعله للحفاظ على صحتها لتتمكن من القيام بوظائفها بصورة سليمة ؟

 

بتأثر الكلى يتأثر اتزان الجسم كله كونها المسئولة عن العديد من الوظائف أهمها تنقية الجسم بصورة مستمرة و دورية بلا كلل، هل تسائلنا من قبل كم مرة باليوم يتم فلترة الجسم بجميع سوائله؟ ماذا بالنسبة للأدوية الكثيرة التى نتناولها، هل ستت حمل ها ككل مرة ؟! هى تعمل فى صمت و نحن نتعامل معها كشئ دائم لن يتأثر أبداً و هذه غير صحيح لذلك علينا المحافظة عليها قدر الإمكان

 ( الوقاية خير من العلاج ) ..



- شرب الماء بكميات كافية له قدرة مهولة فى الحفاظ على الكلى من كل المواد الكيماوية و الادوية لأن تركيزهم يقل مع وجود كميات كافية من الماء و مع قلة تركيز هذه المواد يقل تأثيرها السلبى.

- تناول طعام صحى و متوازن، مع كثرة الأطعمة المصنعة أصبح من المستحيل معرفة المواد المكونة لها و تأثيرها و كون الكلى هى البوابة التى يمر عليها كل ما يدخل فمك فيما بعد فمن الواجب الحرص و تناول طعام معروف المصدر و اللجوء إلى الخضراوات و الفواكه و اللحوم الطازجة.

- السيطرة على الكوليستيرول بالدم، فالدهون يمكنها اى تتراكم بأى مكان ممثلة عائق لأى وظيفة و أى عضو.

- الحفاظ على ضغط الدم طبيعى، كما ذكرنا سابقاً فأم الكلى تفرز انزيم يتحكم فى ضغط الدم فأى خلل بها يؤدى إلى خلل فورى بضغط الدم و بهذا الإنزيم.

- الحفاظ على نسبة سكر الدم طبيعية، لإتفاع السكر بالدم الكثير من الآثار الجانبية أبرزها التسبب فى تلف و تليف بخلايا الكلى.

- ممارسة الرياضة، قد يكون من الصعب مع نمط حياتنا اليومى التفرغ لكثير من الأشياء و لكن عندما يصل الأمر لصحتنا علينا توفير حتى لو 15 دقيقة لممارسة بعض الرياضة يومياً فللرياضة مفعول السحر فى تنقية الجسم من المواد المضرة و المحافظة على الأعضاء سليمة وفعالة.

- التوقف عن التدخين، ليس فقط للمحافظة على الكلى بل للمحافظة على صحة الجسم أجمع.


بإتباع هذه النصائح أنتى تقين نفسك و عائلتك و تستثمرين فى صحتك و صحة أسرتك، أتمنى لكم جميعاً دوام الصحة و العافية.


قبل أن أودعكم لأراكم يوم الثلاثاء يهمنى أن تشاركونى، شاركونى معلوماتكم عن أمراض الكلى و مسبباتها من واقع خبرتكم الحياتية، لنستفيد جميعاً.


د.هبة الله مصطفى

دكتورة صيدلانية











إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Mhmad Khllil Khllil

    2020-04-05 18:51:13

    دكتورة ارجوا الرد عند بنتي مريضة الكلى عم تفرز الأملاح المعدنية مع البول وكلشي معادن مفيدة عم تخرج من جسمها وحالياً عم نعطيها الأملاح عن طريق أنبوب من الأنف هل يوجد حل جذري لهاذا المرض مع العلم بنتي عندها سنة وثمانية اشهر

  • أم ناصر القحطاني

    2020-03-30 10:31:20

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته من الكويت ام ناصر القحطاني

  • Hmody Hmody

    2020-03-20 05:59:25

    جزاك الله خيرا

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 20 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

سؤال شائع

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن