العلاقة الحميمية أثناء إلتهابات المهبل : هل يصح ؟

العلاقة الحميمية أثناء إلتهابات المهبل : هل يصح ؟

مساء الخير عزيزاتي ..

العلاقة الزوجية " الحميمية " أمر هام جداً في حياة الزوجين ..

لكن بعض السيدات قد تكون تمر بإلتهابات مهبلية لإي سبب من الأسباب التى تتعلق بتغير الهرمونات بجسمها أو خلال فترة ال حمل أو بعد فترة الحيض أو حتى عدوي منقولة .

وفي هذه الفترة قد يطرح تساؤل هل من الممكن ممارسة العلاقة الحميمية " الجماع " في أثناء التعافي أو وجود ألم في الجماع ؟ أو إفرازات مهبلية ؟

هذا هو ما سن جاوب عليه اليوم :-

مبدئياً علينا أن نعرف أن الموضوع غير محبذ نهائيا لإنه يكون مؤلم جداً للسيدات ا للا تي يعانون من إفرزات مهبلية وحرقان ..

لذلك ينصح الأطباء دوما بالعلاج مبدئيا حرصا على صحتك وعدم زيادة العدوي منكِ إلي زوجكِ أو العكس ..

لذلك مبدئيا عليكِ استشارة الطبيب فور حصول أي حرقان أو ظهور إفرازات والبعد تماما عن ممارسة العلاقة الحميمية والعناية بالعلاج حتى التعاف التام ثم البدء في ممارسة العلاقة مجدداً ..


تاليا سأوضح لكِ أنواع الإلتهابات المهبلية :-

  • عدوى الخميرة (المبيضات)
  • التهاب المهبل الجرثومي
  • داء الم شعر ات

وطبعا كما أوضحت عزيزتي حدوث هذه الإلتهابات قد يكون منها نتيجة اختلال في بكيتريا المهبل أو عدوي منقولة ..
لذلك لا تت حامل ي على نفسك نهائيا وتخاطري بصحتك حتى لو ألح الزوج .

محبتي كاملة ..

جومانا حمدي
طفل ي لايف
مصدر الصور: google
تم الإستعانة بمواقع طبية

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن