التربية الإيجابية(2): فلتبدئي بالحب

التربية الإيجابية(2): فلتبدئي بالحب

بيجوفتش من أعظم العقول التي حضرت القرن الحالي كتب رسالة إلى ابنته ليلى عن تربية ابنائها يقول فيها:

"فكرت أن أوصيك في الرسالة التالية بأن تكوني صارمة في تربية الأولاد، وربما لأني كنت تحت تأثير بعض الأحداث، ثم وصلتني رسالتك تلك عن أسماء، وتساءلت: كيف يمكن للإنسان أن يكون صارما مع أحد يكنّ له كل هذا الحب، وكيف يمكن عمل هذا الجليد الدافئ، أن تحب وأن تكون صارما، ربما يكون هذا ممكنا، لأنه في الحياة من الممكن في كثير من الأحوال الجمع بين أشياء، يكون الجمع بينها مستحيلا منطقيا، وعلى كل حال أنصحك بأن تحاولي ، إذا نجحتِ في التوصل إلى الحد المناسب، فستحققين فعلا ما يجب أن يكون ، لكن عليكِ دائما أن تبدئي بالحب، يبدو أن الحب يحل كل الألغاز التي تعجز عنها كل العقول في العالم"
ومن هنامن الحب الذي يحل كل الألغاز التي تعجز عنها كل العقول في العالم
كيف يمكن أن نربي ابناءنا؟

 فكرة التعديل المستمر لأخطاء أطفالنا، ولومهم على كل كب يرة و صغير ة، ستجعلنا نبذل الكثير من الجهد، وربما لن نحصل على النتيجة.

من المثبت أن ال طفل يستطيع أن يستفيد من أخطائه ويقوم سلوكه بنفسه، هي فقط مرحلة من الجيد أن يقع فيها كي يتعلم وينضج.
ولكن ما يريدونه منا حقًا هو الالتزام بحبهم مهما كلفنا الأمر من الت حمل للأخطاء والصبر على تقويمها.
هناك خمس مبادىء أساسية أرستها التربية الإيجابية وهي:

1) التواصل ا للا عنفي، أتظنين أن الله حرم لطم البهائم وإن حادت عن طريقها وأجازه للبشر؟! ابتعدي تمامًا عن التعنيف اللفظي والجسدي، تذكري كل مرة أن هناك حل آخر. هذه ليست فقط نصيحة لكن أثبتتها الدراسات الدماغية الحديثة في علم الأعصاب.
2) إن كنتِ مسئولة عن طفلك لاحتياجه لكِ، فهذا لا يعني أنكِ تملكين كل الحقوق لأذيته، السلطة المطلقة مفسدة، إن أحببتي طفلك سترينه كاملًا، ستتعاملين معاه بكامل الاحترم المفروض علينا تجاه الكبار. وهذا لا يمنع من رفض الأمور بطريقة "أنا أحبك، ولكن فلا."


3) فرط الحنان، أو ما يسمى بالمصطلحات العلمية التعاطف، قدري مشاعر طفلك، قدريها حقًا، افهمي ما يدور داخله، عندها فقط لن تجبريه ولن تقهري حريته بقصد تربيته.


4) الدعم الأمثل لطفلك أن تشجعينه، إن أح سن شجعينه ليتحسن أكثر، وإن أخطا شجعينه كي يصحح ما فعل، هذا نمط مختلف عن المدح الذي يقابله ذم وتوبيخ. قد تنتقدي سلوكه لكن بطريقة إيجابية مشجعة، فالتشجيع لا يعني أنه على صواب ولكن يعني؟
بالطبع
الحب


5) التربية ليست الامومة ، ليست الغريزة، يمكنك أن تكوني أمًا تخافين على طفلك، لكن جهلًا بطرق التربية الصحيحة، تسببي لطفلك المشكلات النفسية.
تعلمي
دائمًا وأبدًا ابحثي و طبق ي وحاولي أن تحسني الطريقة التي تربين ابنائك بها، لاحظي سلوكهم، واعرفي طبائعهم، وتعاملي معها، وعلميهم أن يفهموا أنفسهم ويحللوا ما يمروا به من تجارب،
في ختام الحلقة الثانية من سلسلة التربية الإيجابية

اقترحي علينا أكتر السلوكيات التي لا تعرفين كيف تقومينها في أطفالك، كي نتحدث عنها في الحلقات القادمة..


المصدر: طفلي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • 💕 ام مازن 💕

    2021-06-12 08:29:56

    بس اوقات الاطفال فاهمة وبيحبو الاستعباط علشان كدة بتحب تعمل الشئ على هواه لازم يخرب اى شئ حتى لو بتقولى اسكت مش هيسكت

  • 💕 ام مازن 💕

    2021-06-12 08:26:39

    الطفل عايز إلى يحاول يفهمو ويتصرف معاه بمفهومية اى نعم هيتعبك بس لازم تتصرفي هيك معاه

  • 💕 ام مازن 💕

    2021-06-12 08:21:24

    ممكن تمنعى عنه اي شئ بيحبو أو امنعى عنه المصاريف

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 11 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن