الاسئلة الحوارية

الاسئلة الحوارية

كم مرة سألتي نفسك هل أربيهم بالطريقة الصحيحة أم لا؟ 👀
هل أبذل جهدي لصالحهم ولكي يكونوا أشخاصًا أسوياء ناضجين أم أني فقط أبذل جهدي بلا نتيجة؟ 🚫
هل سي حمل ونني في ال كب ر؟
سيقدرون جهدي لهم؟

هل وهل وهل ⁉️

لكن هل يا ترى واجبنا في التربية أن نقوم بالأفعال؟
ألا نكتفي بأن نحفزهم ليفعلوا هم، فيدركوا، فيتغيروا، فيكونوا أشخاصًا مستقلين فاعلين؟

هذه يا سيدتي هي النقطة الفارقة الحقة، النقطة التي تفصل بين تعلميهم أو تسييرهم، النقطة التي تشير لكِ إلى صحة طريقتك في التربية  وجودتها.

تبرز هنا أداة هامة من أدوات التربية الإيجابية، وهي أداة الاسئلة الحوارية، المشتقة من أداة الاسئلة الفضولية التي تحدثنا عنها من قبل.

الاسئلة الحوارية، تهدف إلى أن تسألي أسئلة محددة بخصوص موقف محدد، يخص طفل ك، وألا تحكمي عليه، وألا يكون السؤال لغرض في نفسك أو أن تحكمي قبل الإجابة، ولكن أن تسألي من قلبك، اسئلة تفاعلية، تجعله يفكر في الموقف ، فيفهمه بشكل أعمق، أن يستنتج من الموقف تجربة، ويبني خبراته الذاتية.

لذلك يفضل أن تكون مواقف بسيطة ليست معقدة، لكي يبني مهارة فهم وحل المشكلات لديه بالتدريج، بما يناسب معارفه عن هذا العالم. 🌍

استخدمي هذه الطريقة بعد أن يهدأ طفلك لا اثناء غضبه إن كان الموقف يستدعي الغضب، ولا تكرري نفس الاسئلة بشكل رتيب مثل: ماذا نفعل؟ ما العمل؟ ما رأيك؟ ولكن اسئلة مركزة، تجعله يفكر في الموقف ويعيد النظر فيه.

خلاصة الأمر أن تجعليه يقدر عواقب الموقف، ويصل لها بنفسه، لا أن تأمرينه، لأن الأمر يرسل له إشارات أن يقاوم ما يُفرض عليه، لكن الاسئلة تجعله يصل للحل بنفسه، وينفذه، وي شعر بالتعاون والتعاطف والتفهم من جانب المربي.

جربي طريق الاسئلة الحوارية وأخبريني النتيجة


طفلي لايف


إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن