5 أسئلة عن العلاقة الحميمة بعد الولادة والنفاس

5 أسئلة عن العلاقة الحميمة بعد الولادة والنفاس

أهم الأسئلة عن العلاقة الزوجية أثناء فترة النفاس ينتشر كثير من الأسئلة والشائعات الخاطئة بخصوص ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة ما بعد الولادة والنفاس، تعرفي في السطور التالية إلى حقيقة هذه المعتقدات:


1)هل يمكن ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة النفاس؟

يُنصح بالامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة حتى بعد ستة أسابيع من الولادة أو 40 يومًا، ويُفضل بعد هذه الفترة إجراء فحص ما بعد الولادة، للتأكد من تعافيكِ كليًا من والتئام جرح الولادة، ومن أن دم النفاس قد توقف، لأن ممارسة العلاقة خلال فترة النفاس قد تسبب العدوى المهبلية والالتهابات الشديدة والألم، الذي قد يؤدي إلى سوء حالة جرح الولادة ويؤخر التعافي والشفاء.

2)لماذا يجب عدم ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة النفاس؟

 من المعروف أنه يجب على الزوجين الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة في أثناء فترتي الحيض والنفاس، إذ إن ذلك يعرّض الزوج لعديد من الالتهابات الميكروبية، كما يُعد من أسباب تعرض الزوجة لسرطان عنق الرحم، لذا يجب الامتناع تمامًا خلال هذه الفترة عن العلاقة الحميمة والاكتفاء بالمداعبات دون الإيلاج.


3)هل تؤثر الولادة في الشعور بالإثارة خلال العلاقة الحميمة؟

بالنسبة لشعورك بالإثارة في أثناء العلاقة، إن كانت ولادتك طبيعية، فستقابلك مشكلة اتساع فتحة المهبل، التي قد لا تصل بكِ وبزوجكِ لدرجة الاستمتاع المطلوبة، أو التي سبق لكما تجربتها، ستلاحظين أنكِ تشرعين في الممارسة بطريقة حذرة وبحرص خلال الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة، أعضاؤك ستعود إلى حالتها الطبيعية قبل ال حمل ، وبممارسة تمرينات كيجل يمكنك تقوية عضلات قاع الحوض.



4)هل تُصاب المرأة ب جفاف المهبل بعد الولادة؟

ربما ت شعر ين بجفاف المهبل بسبب عدم انتظام الهرمونات، ما قد يسبب بعض الألم، لذلك يجب الانتباه ل زيادة فترة المداعبات لزيادة ترطيب المهبل من جهة، ويمكنك استخدام المرطبات الموضعية التي لا تحتوي أي هرمونات.


5)هل يمكن ممارسة العلاقة الحميمة بالوضع التقليدي بعد الولادة القيصرية ؟

إذا خضعتِ ل ولادة قيصرية ، فقد تعانين من مشكلة في الوضع التقليدي، بسبب عدم احتمال الثقل على البطن في الفترة الأولى بعد الولادة وبعد انتهاء فترة النفاس، اختاري أنت وزوجك أوضاعًا أخرى


نصائح للمداعبة وقت النفاس على الرغم أنه لا يجب ممارسة العلاقة الحميمة حتى انتهاء فترة النفاس
 فإن ذلك لا يمنع المداعبة بين الزوجين، التي تشعرهم بالقرب والتواصل الجسدي، وحتى لا يشعر الزوج أن مسؤولية الأمومة الجديدة أبعدتكِ عنه، لذا فيما يلي بعض النصائح للمداعبة وقت النفاس:


جلسة تدليك: جلسة تدليك لكِ ولزوجك بالتبادل بينكما ستشعركما بالتواصل الجسدي، وفي الوقت نفسه قد تساعدكِ على الاسترخاء في هذه الفترة الصعبة، أضيئي شموع ومقطوعة موسيقية هادئة واستمتعي وزوجك بالأمر.


الجنس الفموي: قد يساعد الجنس الزوجي الزوج في الوصول للمتعة وإشباع رغباته، دون ممارسة كاملة للعلاقة بينكما وهو أمر سيشعره أنكِ تحرصين على إرضائه.


المداعبات الخارجية: التلامس الخارجي قد يصل بكِ وزوجك للنشوة ولا يقتصر الأمر على الأعضاء التناسلية بل أن بعض الدراسات تشير إلى أن تحفيز الحلمة قد يؤدي لوصول الزوجة للنشوة دون ممرسة العلاقة الحميمة.


القبلات: القبلة وسيلة جيدة ومثيرة للمداعبة خاصةً في أماكن الإثارة في الجسم، ولا وقت أفضل من ذلك لتجربة أنواع جديدة من القبلات.


مداعبة الأعضاء التناسلية: وسيلة سريعة للوصول للنشوة لكِ ولزوجك، وإذا كانت ولادتكِ طبيعية فلن يتمكن الزوج من مداعبة المهبل ويمكن وقتها مداعبة البظر، ويُنصح باستخدام المزلقات الحميمية عند مداعبة الأعضاء التناسلية سواء لكِ أو لزوجك حتى لا يتسبب الاحتكاك في الشعور بالألم خاصةً أنكِ قد تعانين من جفاف المهبل بعد الولادة.



وأخيرًا، عدم ممارسة العلاقة الزوجية أثناء فترة النفاس لا يعني عدم استمتاع الزوجين بوقت حميمي وخاص بينهما، بل إن هذه الفترة من أهم الفترات التي تؤثر في علاقتك بزوجك، لذا احرصي على التقرب منه خلال هذه الفترة حتى تمر سريعًا ثم ترجع حياتكما وعلاقتكما الحميمة إلى مسارها الطبيعي كما كانت عليه قبل الحمل والولادة .

سوبرماما







إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن