قصة الذئب في جلد الخروف

قصة الذئب في جلد الخروف

قصة الذئب في جلد الخروف

كان هناك قرية بجانبها غاب ة يعيش بها ذئب خبير في صيد الفرائس.

وذات مرة كان الذئب مسترخيا قرب النهر، بعد أن تعب من البحث عن وجبة طعام، و صار يفكر يائسا: “إني أتقدم في العمر، و مع مرور الأيام يصبح الصيد أكثر صعوبة، و لابد أن أجد طريقة و إلا سوف أموت من الجوع”، و بات الذئب مفكرا في خطة للصيد حتى غفا من النعاس.

و في الصباح التالي ذهب الذئب إلى أطراف القرية بحثا عن فريسة، و عندما أضحى قريبا من المرعى شاهد قطيعا من الخراف، و كان بئر عند طرف المرعى، فتسلل الذئب و اختبأ خلفه، و قال في نفسه “سأبقى مختبئا هنا، و عندما يمر أحد الخراف، سوف أمسكه و آكله”


و ظل الذئب هادئا ينتظر الفرصة المناسبة لتنفيذ خطته، و بعد قليل ابتعد خروف صغير عن القطيع، و أصبح قريبا من البئر، و في لحظة واحدة وثب الذئب عليه و أمسكه بمخالبه الحادة، ثم سحبه خلف شجرة كب يرة و أكله قطعة قطعة حتى أحس بالشبع.

و بعد أن انتهى الذئب من وجبته لم يبقى من الخروف شيء سوى جلده، فقال الذئب لنفسه: “صار الوقت مناسبا لتنفيذ الخطة”، ووضع الجلد على جسمه كي يبدو مثل الخروف فلا يميزه أحد، ثم تسلل بهدوء حتى وصل إلى القطيع و اندس الى الخراف.


و عندما رآه أحد الخراف سأله: “أين ذهبت أيها الصغير؟ هل كنت تائهاً؟”

أجابه الذئب مقلدا صوت الخروف: “ذهبت لألعب قرب البئر”

فقال الخروف: “لا تبعد عن القطيع مرة أخرى، فلا يزال خطر الذئاب قريبا”

و عندها ضحك الذئب في سره لأن خطته قد نجحت دون شك.


و في المساء عاد القطيع إلى الحظيرة، و بات الذئب متمرسا في خدعته، فكان يعيش بين الخراف و يذهب إلى المرعى معهم و كأنه واحد منهم، و كان سعيدا في حياته الجديدة لأن المكان مريح و الطعام وفير، و لم يعرف الراعي شيئا عن حيلة الذئب و لم يميزه بين الخراف و مر أ سبوع و أسبوعان، و لاحظ الراعي أن عدد الخراف أصبح يتناقص كل يوم، فقال لزوجته مستغربا: “أين تختفي الخراف، و أنا أراقبها جيدا؟”


و أصبحت كلاب الحراسة أكثر انتباها في المرعى، و لكن عدد القطيع استمر بالتناقص، و لم يكن أحد يدري  أن الخطر ليس في المرعى بل في الحظيرة نفسها.

و هكذا كان الذئب يختبئ في الحظيرة و ينتظر حلول الليل، و بعد أن ينام الجميع يختار خروفا صغيرا و يأخذه بسرعة خلف الجدار ليأكله، ثم يرمي البقايا في حفرة عميقة و يعود للنوم بين القطيع.


و مع هذه الوفرة في الطعام أصبح الذئب العجوز سمينا لدرجة أنه يبدو أسمن خروف في القطيع.

و ذات يوم جاء أقرباء الراعي من القرية البعيدة لزيارته، و كان الراعي كريما فقال لزوجته: “سوف نقيم وليمة لإكرام ضيوفنا” ، و كانت زوجته كريمة أيضا فقالت له “اذهب و أحضر خروفا سمينا كي ن طبخ ه”، و لم ينتظر الراعي بل أسرع إلى الحظيرة و اختار أسمن خروف من القطيع.

و اقتاد الراعي الخروف إلى ساحة المزرعة، فخاف الذئب و حاول أن يهرب، و رمى جلد الخروف عن جسمه، فاكتشف الر اعي الحيلة الخبيثة، و أدرك سبب اختفاء الخراف، فأسرع الراعي بسكينه وضرب الذئب ضربة قوية فقتله و ارتاح من شره، ثم عاد ليذبح خروفا لضيوفه. ولما انتهى من ذلك عاد إلى أقربائه و حكى لهم هذه القصة ال عجيب ة فضحكوا جميعا وأكلوا الوليمة وانتهت الحكاية وتعلموا منها أن يزدادوا حذراً من مكر الذئ

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “المكر والخديعة في النار”

انتهت القصة


فلاش توونز

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • galiea syr

    2021-11-22 17:02:17

    مو اي شي راح صطچسجججحسحثطجثجطغسجا ذ رد لةد

  • Sara Shousha

    2021-11-21 21:00:50

    M

    • galiea syr:مو اي شي راح صطچسجججحسحثطجثجطغسجا ذ رد لةد

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن