العلاقة الحميمة في شهور الحمل الأولي: افعلي ولا تفعلي

العلاقة الحميمة في شهور الحمل الأولي: افعلي ولا تفعلي

مع بداية معرفتك بال حمل ويبدأ التوتر تجاه كل ما تفعلينه في حياتك اليومية، بدءًا من تغذيتك الصحية التي تفيد ال جنين ، وحركاتك المسموحة والممنوعة، حتى العلاقة الحميمة بين الزوجين التي تثير القلق لدى كثير من السيدات. إذ إن بعض الأوضاع خلال العلاقة تؤثر على الجنين وبعضها لا يؤثر عليه، وكذلك فإن العلاقة الحميمة في الشعور الأولى تختلف عن العلاقة الحميمة في الشهور الأخيرة، لذلك سن خبرك في هذا المقال، بالممنوع والمسموح في العلاقة الحميمة أثناء الحمل .


الممنوع والمسموح في العلاقة الحميمة أثناء الحمل كثيرًا ما يراود الأزواج بعض التساؤلات حول طبيعة العلاقة الحميمية في شهور الحمل خاصة الشهور الأولى، وتتساءل الزوجة بالأخص ماذا أفعل إذا لم أرغب في العلاقة الحميمة في وقت الحمل أو حتى في غير أوقات الحمل، بما لا ي شعر الزوج بالغضب أو بأنه مرفوض، وحتى لا تضعي نفسك في هذا الموقف ونبعد عنك هذا الهاجس، اطمئني واقرئي هذه السطور:

 لا تستمعي للخرافات غير العلمية عن فترة الحمل والعلاقة الحميمة، واستشيري الطبيب في كل خطوة.

 اعلمي أنه ليس من الصحيح أن العلاقة الحميمة في أثناء الحمل تسبب الإجهاض، فقد أثبتت عدة دراسات أن معظم حالات الإجهاض لا علاقة لها بالممارسة الحميمة بين الزوجين.

امتنعي عنها إذا طلب الطبيب ذلك في فترة محددة من الحمل بسبب مشكلة ما، واعلمي أن الرفض ليس طيلة الحمل ولكن بحسب حالتك الصحية.

 لا تستمعي للنصائح القائلة بأن العلاقة الحميمة تؤثر على صحة الجنين، فالسائل الأمنيوسي والكيس الأمنيوسي وعضلات الرحم تحمي الجنين من مشكلات عديدة. 

اعلمي أن رغبتك الجنسية ستختلف عما قبل الحمل، وقد تختلف في الحمل الأول عن الثاني، فقد تعزفين عن ممارستها أو قد تزيد رغبتك في ممارستها.


 اعملي أنها ضرورة ل زيادة ثقتك بنفسك، فللعلاقة الحميمة فوائد نفسية للمرأة، فهي تشعرها باستمرار رغبة زوجها فيها حتى وهي حامل وسمينة، أو ليست بجمالها السابق.


 كما أن للعلاقة الحميمة فائدة نفسية على الزوجة لأن السعادة التي تثيرها النشوة وهزة الجماع، تسكن الآلام وتفرغ التوتر، وتؤثر بالإيجاب على الجنين. 


احرصي على مراعاة شعور زوجك بما لا يأتي على صحتك، فزوجك قد لا يحتمل تسعة أشهر كاملة دون ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته التي يحبها، كما أنها تربطكما ببعضكما البعض أكثر وأكثر.


 فكري جيدًا في الوضع المناسب لك، خاصة في آخر الحمل، واقرئي أنت وزوجك عن الوضعيات المختلفة وجربيها حتى في غير الممارسة الحميمة حتى لا تعكر صفو اللحظة.

تجنبي الأوضاع العنيفة والمؤلمة في الجماع، كذلك إذا كانت حالتك الصحية لا تسمح، يمكنك ممارسة الجماع كل أ سبوع إلى 10 أيام.

 انتبهي لحالتك فأنتِ أدرى الناس بنفسك، يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة دون إيلاج كما في وقت الدورة الشهر ية إذا لم تسمح حالتك بممارسة كاملة
سوبر ماما
طفل ي لايف 

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن