العلاقة الزوجية أثناء الحمل(1)

تتساءل العديد من النساء الحوامل إن كان بإمكانهن متابعة حياتهن الجنسية بصورة طبيعية من دون مخاوف أثناء ال حمل ؟ وقد لا تتوجه المرأة إلىالسؤال عن هذه المرحلة حتى إلى طبيبتها المعالجِة، لشعورها بالحرج. والواقع، أن هذه ال فترة يعيشها كل زوجين، بطريقة مختلفة وبخصوصية تامة.

الرغبات المشتركة  

تلعب رغبة المرأة، ومخاوفها دوراً مهماً في تحديد نمط العلاقة بينها وبين شريكها في هذه المرحلة. وتلعب الهرمونات، والتغيرات التي تطرأ على الجسم، وموقف الشريك من هذه التغيرات دوراً مهماً في تأجيج العاطفة أو إخمادها. وتتأثر المرأة بنظرة زوجها إليها، خاصة بعد التغيرات التي تحصل على شكلها الخارجي.

فبعض الأزواج يرى أن زوجته قد ازدادت جاذبية، وينعكس الأمر إيجاباً على المرأة، بينما ينظر البعض الآخر إليها على أنها المرأة التي تحمل طفله ، وهي بالتالي أمٌّ بالدرجة الأولى فيعاملها ببعض التحفظ، وهو ما ينعكس نفوراً عند المرأة، لشعورها بأنها فقدت أنوثتها.  

في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل (أي الثلث الأول منه) تفقد معظم النساء اهتماماتهن الجنسية بسبب الاضطرابات الجسدية والنفسية التي تنتاب المرأة. لكن الوضع يختلف في الثلث الثاني من الحمل، حيث تبدي نحو 80 % من النساء الحوامل في هذه الفترة زيادة في الرغبة والاهتمام والإحساس ، ولعل خوف المرأة الحامل يزداد في أشهر الحمل الأخيرة، إلا أن الأطباء يؤكدون ألا ضرر على ال جنين ، ولكن يجب على الزوجين الحذر، خصوصاً في الثلث الأخير من الحمل، على أن يجري تجنّب الضغط على البطن، علماً أن انخفاضاً شديداً وحاداً يحدث في الاهتمامات الجنسية للحوامل، وبالتالي في معدل مرات اللقاء؛ وفي هذه الحالة على الرجل تفهم الطبيعة الفيزيولوجية للمرأة الحامل .  

العلاقة الجنسية و الولادة المبكرة   

أثناء الجماع، يفرز المخ والغدد الصمّاء هرمونات تؤدي إلى انقباض عضلة الرحم، لذلك يمكن القول إن الجماع أثناء الحمل ـ لدى شريحة معيّنة من النساء ـ قد يؤدي إلى ولادة مبكرة.

وبشكل عام، ننصح ال حامل باستشارة الطبيب حول هذا الأمر من أجل التمتع بحياة عائلية مستقرة بعيداً عن المشكلات الصحية والنفسية التي قد تطرأ أثناء الحمل، فالطبيب يمكنه أن يزوِّد الزوجة والزوج بالمعلومات المفيدة حول أهم الإرشادات التي ينبغي الالتزام بها أثناء الحمل من أجل التمتع بالصحة والسعادة والاستقرار النفسي والإشباع العاطفي .

ومن الأسباب الطبية التي تمنع اللقاء الزوجي طيلة فترة الحمل هو حدوث الإجهاض والنزف في حمل سابق خوفاً من انقباض الرحم الذي قد يؤدي إلى طرد الجنين ، أو إذا كان عنق الرحم عند المرأة غير طبيعي أو أن المشيمة في غير موضعها، أو كان الجنين في وضع غير طبيعي، أو أن المرأة قد حملت و ولد ت كثيراً، وقد تسبب ذلك في تمدُّد عنق الرحم.  

استفسارات  مهمة  

* هل ممارسة العلاقة الزوجية لا تضر الحامل؟

- بالطبع لا - إذا كان الحمل سليماً ولا معاناة من مشاكل واضطرابات في الحمل فلا بأس بممارسة الجماع طول فترة الحمل حتى آخر يوم أو حتى المخاض .

* هل هو طبيعي أن تقل نسبة الرغبة في الجماع؟

- بعض النساء يرون أن ممارسة العلاقة الزوجية فيها متعة أكثر من قبل ولكن بعض النساء يرون أنها لا ترغب في العلاقة الزوجية ومنها أسباب عدة (خوفها على الجنين وعلى نفسها)، الإحساس بشعور غريب.

* متى ينصح بالتقليل من ممارسة العلاقة الزوجية؟

- عادة ينصح بالإقلال من الجماع في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل وأيضاً عندما ترى الحامل احتمالاً كب يراً في الإجهاض أو كانت قد عانت الإجهاض سابقاً.

* ما هي أفضل أوضاع الجماع للحامل؟  

- الجماع الجانبي - وتفضله حوالي 30% من النساء حيث يتفاعل الزوج مع زوجته وتحتوي المرأة على جسم الزوج.

- وهناك أوضاع الجماع في الوقوف؛ الزوجان متقابلان أو متخالفان.  

- ووضعية الجماع على الكرسي بحيث يجلس الزوج أولاً ثم تجلس الزوجة على فخذيه.

- وهناك وضعية وضع الزوجة ساقيها على الأرض وتكون هي فوق السرير أو على الأرض والزوج يقف على ركبتيه ليكون حوضه أمام حوضها وهو الوضع الأصلح للحامل. حتى لا يهبط ثقليه على بطنها الممتلئة.

- وهناك وضعيات الدخول من الخلف ولكن بالفرج بينما المرأة ترقد على ظهرها على بطن الرجل أو صدره.

- ووضعية القرفصاء بحيث ينام الزوج وتجلس الزوجة فوقه.  

أما في ما يخص الأشهر الأخيرة فعادة يفضل أيضا عدم الإيلاج الطويل والعنيف خاصة في الشهر ين السابع والثامن وذلك لان الحوين المنوي يحتوي على هرمون البروستاغلاندين الذي يؤثر في ألياف الرحم العضلية ويسبب حدوث الانقباضات التي تسبب تحريض عنق الرحم ويحدث معها الولادة ( قبل الأوان) .

أما بالنسبة للوصول إلى الذروة أو لذة الجماع؛ فهي عادة ماتسبب تقلصا رحميا بسيطا (( في عضلة الجدار الرحمي )) يستمر لمدة تتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة كاملة بعد الجماع إلا أن هذه التقلصات التي تحدث بسبب الوصول إلى الذروة لا تؤدّي إلى تغيير في التوسّع أو الطمس العنقي في حالة كانت الحامل طبيعية ولم تتعرض لأي مشكلات أثناء الحمل لكن في بعض الأحيان يكون الوضع  ضاراً على الحامل، وقد يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة أو نزف خاصة إذا كانت تعاني (( ولادة مبكرة سابقا، عدم كفاية عنق الرحم, مشيمة متقدمة أو منزاحة )) بحيث قد يتحول التقلص البسيط إلى تقلص كبير وتحدث معه ولادة مبكرة أو نزف ...لذلك لو شعر ت الحامل بأي الم أثناء الجماع وفي كل مرة يتم فيه الاتصال أن تتوقف عن الجماع وتذهب إلى طبيبها وذلك للكشف على عنق الرحم والتأكد من عدم وجود مشاكل.

المصدر: narjesmag

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-39715916

    2019-10-15 23:22:14

    نعم

  • زائر-39715916

    2019-10-15 23:18:50

    هل اكل البرتقال الحامض في الشهر الثالت يؤثر على الحمل

  • زائر-34964551

    2019-10-06 08:01:13

    انا ف الشهر التالت و مش عندى رغبه خالص ده طبيعي

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 183 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

سؤال شائع

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن