زوجي لا يرغب بالعلاقة إلا نادراً

زوجي لا يرغب بالعلاقة إلا نادراً

مشكلتي بدأت من بداية زواجي منذ تسع سن وات أبلغ من العمر 30 سنة و زوجي ي كب رني ب ثمان سنوات وعندي ثلاث اطفال و الحمد لله مشكلتي أن زوجي لا يرغب بمعاشرتي إلا نادرا و بإلحاح مني كالمتسولة على الرغم من أنني امرأة جميلة واعتني كثيرا بشكلي و بالبيت و الاطفال و اشتغل مدرسة لاقتسم معه أعباء البيت لكنه لا يرغب بي و عندما اتسول حقي الشرعي منه يعطيه لي كالمجبر مرة ب الشهر في بداية الزواج كان مرتين في الا سبوع ثم مرة والآن مرة في الشهر وأحيانا أكثر و هذا المشكل يؤثر كثيرا على حياتنا اليومية و عندما أجبرته ذهب إلى الطبيب و عمل تحاليل و لا يعاني من أي مشكلة لست أفهم هل يعقل أن يكون هناك شاب في كامل صحته و لا يرغب في مجامعة زوجته؟ ؟ ؟ اعتذر عن الإطالة ولكن صرت أخشى على نفسي الوقوع في المحظور لأنه لا يعفني و عندما اصارحه بمخاوفي يتحجج بالتعب انا من تعبت من هذه الحالة و صارت أكبر أحلامي أن تكون لي حياة جنسية ككل الناس

إجابات السؤال

قد تتساءلين أحياناً: لمَ لا نقيم العلاقة الحميمة كما ينبغي في الآونة الأخيرة؟ تلاحظين أنّ ثمة خ للا ً ما في حياتكما وتتوقين إلى معرفة السبب. فلمَ يقول دائماً إنّه متعب أو غير مستعد؟ ولمَ اختلف الوضع عما كان عليه في السابق؟ ألم يعد يحبك؟ بالرغم من ذلك ليس عليك أن تقلقي. فالرغبة الحميمة أشبه بالفصول، أيّ أنّها تغيب إلى حدّ ما وتتجدّد... كما أن الرجل الذي تتراجع لديه الرغبة  في وقت ما ليس هو ذلك الذي لا يحب. فهي مجرّد مرحلة مؤقتة وعليك انتظار مرورها. لكن ليس عليك أن تقفي مكتوفة اليدين، بل من الأفضل أن تتحرّكي وتتخذي بعض التدابير الضرورية.

 

1- لا تشرحي لزوجك الأسباب التي تثير قلقك بشكل صريح، بل حاولي أن تحققي وإيّاه الشراكة في مجالات حياتكما المختلفة. فإن قال لك إنّه ي شعر بالتعب بسبب العمل، شاركيه انشغالاته المهنية. فقد تكتشفين أنّ القلق الذي يشعر به أمر مبرر. حللي وإيّاه وتيرة حياتكما وابحثا عن أسباب أخرى لذلك الشعور بالتعب مثل النوم لعدد ساعات قليلة واتخذا معاً القرار بتخصيص بعض الوقت للراحة.

 


2 -عبّري عن حبّك له بطرق مختلفة، ولا سيما حين يكون متعباً وتعاملي معه كما لو كان طفل ك ال صغير . لا تتبعي أفكارك المسبقة، مثل: لم يعد يحبّني أو لا شكّ في أنّه سئم حياتنا الزوجية، أو لن أنجح في استعادته... بل عيشي اللحظة الراهنة كما هي واحرصي على أن تتفهمي سبب تراجع الرغبة لديه بطريقة إيجابيّة وجدي له أسباباً مثل التعب، الضغط النفسي،...

 

3- لا تفقدي الصبر، فالمهم هو أن تستعيدي حياتك الحميمة. إذاً فكري ملياً في الأمر: وتيرة لقاءاتكما الحميمة في السابق، واقع رغبتك الحميمة، ألا تتراجع أحياناً؟ إعلمي في هذه الحالة أنّ الأمر طبيعي بالنسبة إلى كل منكما. لذا، حاولي أن تبادري وجدي الحلول التي تساعده على استعادة رغبته. لكن القاعدة الأساسية التي يتعين عليك تطبيقها في هذا الإطار هو أن تظهري أولاً تفهمك له...

 

4- إذا شعرت بأن زوجك يتجنب (يتهرّب من) إقامة العلاقة الحميمة، عليك أن تخصصي الوقت اللازم لتبادل الأحاديث والآراء وإيّاه. لكن احرصي على ألا تتوجهي إليه باللوم وألا تردّدي على مسمعيه استنتاجات متسرّعة معلنة رغبتك بالانفصال في حال لم يتم تصحيح الأوضاع. بل اشرحي له أنّك تشتاقين إليه وأنك تشعرين بالحاجة إلى فهم ما يحدث وبالوحدة. وفي حال لم تتوصلي إلى أيّ نتيجة، إطرحي عليه بعض الأسئلة مثل: هل يرتبط تراجع الرغبة لديه بعدم استقرار حياتكما الزوجية؟ هل خفت الحماس لديه؟ هل يؤدي به الضغط النفسي به إلى الابتعاد عن زاويتكما الحميمة؟ ما الاقتراحات التي يمكنه تقديمها من أجل إيجاد حلّ لهذه المشكلة؟ وفي حال نفى وجود المشكلة، إشرحي له أنك تحتاجين إلى فهم ما يحدث من أجل خير حياتكما المشتركة...   

 

 

5- حيت تفكرين، سيري في موازاته، ففي حال قال لك إنه من الطبيعي أن تمرّ حياة كلّ زوجين بمطبات من نوع ما، أضيفي أنكما تعيشان مرحلة جديدة في إطار زواجكما وأنكما تحتاجان إلى إجراء مراجعة شاملة لكي تتمكّنا من عيش هذه المرحلة بسهولة وفرح وبشكل مختلف عن المراحل السابقة. أظهري الجوانب الإيجابية وتلك السلبية التي تخللت المراحل السابقة واقترحي مشاريع جديدة للمستقبل.

 

6 - في حال لم يطرأ على الأمور أيّ تغيير وإذ كان يرفض الاستماع إليك، اسأليه عما إذا كان يرغب في أن تبتعدي عنه، فالصدمة السلبية قد توقظ في داخله الشعور بأن أمراً ما في حياتكما لا يسير على ما يرام وبأنه لا يسعه البقاء مكتوف اليدين.

  طفلي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Amira Hosny

    2022-05-17 19:03:49

    صح كلامك صحيح

  • Lolo

    2022-05-17 18:14:47

    ممكن يكون مدمن اباحية و عادة سرية وقتها كل هالحلول ما بتنفع بحكيلك من تجربة

    • Amira Hosny:صح كلامك صحيح

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 3 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

سؤال شائع

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن