قصة رحلة البحث عن السعادة قصص اطفال قبل النوم

قصة رحلة البحث عن السعادة قصص اطفال قبل النوم

في يوم من الأيام تزوج أمير من أميرة وعاشوا في سعادة ، أنهما الأمير روبيرت والأميرة إميليا ، أراد هذان الزوجين الحفاظ علي سعادتهما عن طريق امتلاك تميمة تحميهم من مواجهة أي تعاسة في زواجهما .

وفي يوم أخبرهم مستشار الملك عن رجل يعيش في ال غاب ة وتُعرف عنه الحكمة وتقديم النُصح الجيد لأي موقف أو مشكلة .

فقال الأمير : علينا أن نسافر و نقابل هذا الرجل الحكيم .

وفي اليوم التالي سافر الأمير روبرت والأميرة إميليا الي الرجل الحكيم وعندما الوصول الي الشجرة التي يسكن بها هذا الرجل الحكيم وعند لقائهم بالرجل أخبروه بما يتمنيان .

فقال الرجل الحكيم : سافرو الي كل بلاد العالم وكلما قابلتم زوجين سعيدين أطلبوا قطعة صغير ة من ملابس هم وبعدها أحضراها لي كي أمزجها بالذهب حتي أستطيع أن أصنع خاتمين وسيكون هذه الخواتم تميمة لكم وأعتقد أن هذا هو الحل الوحيد .

شكر الزوجان الرجل الحكيم وبدأ الزوجين رحلتهم علي الفور ، وسافرو عبر الغابات والأنهار حني وصل الزوجين الي المدينة وسألم رجل عابر سبيل عن أسعد زوجين في المدينة .

فأخبرهم الرجل أن : أسعد زوجين في المدينة هم الفارس وزوجته .


ذهب الزوجين الي مقابل ة الفارس وزوجته وعندما وصلوا الي بيت الفارس رحب بهما ، فسألوهما عن زواجهما .

فأجب الفارس : بطبع نحن سعيدان مع بعضنا البعض ولكن باستثناء شيء وهو أننا لم ننجب ونتمني طفل وهذا سيجعل زوجنا سعيد حقاً .

بعد أن بدأت تظهر علامات السعادة علي وجه أميليا وروبرت وبعد سماع كلام الفارس اختفت سعادتهم مرة أخري وعلم الزوجين أن هذا لم يفيد الحكيم في صنع التميمة ، وبحزن شكر الزوجين الفارس وزوجته وغادرو ليكم الزوجين رحلتهما .

وأثناء سفرهم مر الزوجين علي قرية أن فيها مواطن أمين يعيش في سعادة مع زوجته فذهبا اليه وسألاه عن ما أذا كان سعيداً حقاً في زواجه .

فرد المواطن قائلاً : هذا صحيح فأنا وزوجتي منسجمان ، ولم لولا مرض أبننا الشديد لكنا أسعد ، ولقد استشرنا كل الأطباء لكن دون فائدة ولا يوجد طبيب يستطيع المساعدة في علاج أبني .

نظر روبرت واميليا الي بعضهم البعض في احباط  ، ثم قال الأمير روبيرت : يؤسفنا مرض أبنكم ونتمني له الشفاء العاجل .

ثم شكرهم وغادر الزوجين ليكملوا رحلتهما وأستمر بحثهم في البلاد كلها عن الأزواج السعداء ولكن لم يوفقا حتي الأن في أيجاد زوجين سعداء حقاً .


وبدأ الأمير روبرت يطمئن زوجته ويقول : أ شعر أننا قريباً سن جد الزوجين الذين سيساعدوننا في صنع التميمة .

قالت الأميرة : أتمني يا عزيزي ، وألا ستكون رحلتنا الصعبة والطويلة ستكون بلا فائدة .

فبدا الأمير في الابتسام حتي يطمئن زوجته ولكن كان قلقاً مثلها ، وفي يوم أثناء مرورهم بالحقول والمروج شاهدوا راعي أغنام جالس علي جانب الطريق يعزف بالناي وتقترب منه سيدة ت حمل طفلاً بين يديها وممسكة بصبي في اليد الاخرى ، وعندما رآهم الراعي قام وأخذ الطفل ة ال رضيع ة وبدأ يلاعبها ويدللها ، وفي نفس الوقت شاهد الزوجين أن كلب الراعي أسرع الي الصبي الصغير وقفز بسعادة يلاعبا بعضهم ، بدأت الزوجة بوضع الطعام الذي كان معها وجلس الرجل ليأكل ، وبعد أن شاهد الأميرين هذا المشهد بدأ الأمراء بالاقتراب من الرجل والمرأة .

وقالت لهما الأميرة اميليا : لابد أنكما زوجان سعيدان حقاً .

فرد راعي الأغنام : أجل هذا صحيح

فسألهم الأمير : ما مدي سعادتكم مع بعضكم البعض .

فقال الراعي : أسعد من أي أمير وأميرة حتي فنحن سعيدان وراضيان أيضاً .

فقال الأمير وهو سعيد : لقد سعدنا بمقابلتكم يا سيدي .

فقال الراعي : ونحن كذلك ، هل يمكنكم الأكل معنا هذا حقاً بسيط ولكنه لذيذ .

يتبع................
طفلي لايف





إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Passant Abuzaied

    2022-06-17 03:22:44

    Turn off

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن