سلوك إبني خارج البيت يسبّب لي انهيارًا عصبياً!

سلوك إبني خارج البيت يسبّب لي انهيارًا عصبياً!

مرحبا أنا عندى ولد عمره 3 سن وات ومشكلتي معه أن سلوكه في البيت ممتاز، حتى أنه مرات يساعدنى في الأعمال المنزلية وهو ذكي. ولكن خارج البيت يسبّب لي انهيارًا عصبىًا خاصة عندما نخرج إلى المطعم، فهو لا يرضى الجلوس في مكانه  ويتحرك بشكل مستمر ويحرجنى بصراخه ولمسه الأشياء. ما هى الطريقة المناسبة للتعامل معه فأنا موظفة ودوام عملي من ساعة 8 صباحًا إلى 3 عصرًا. نحن نعيش  في أربيل، و لاتتوافر لدينا أمكنة  مثلا لتعليم الموسيقى أونشاطات أخرى وأ شعر بأن ابنى يحب الرياضة كثيرًا، وفي الوقت نفسه يكره الحضانة جدًا ولا يرضى الذهاب إليها، وهناك مشكلة أخرى فهو لايزال ينام في غرفتي هل هذا يؤثر في شخصيته؟
وشكرا


الأجابة: مشكلتك سيدتي هي إحدى المشكلات التي يواجهها معظم الأهل. فهناك بعض الأطفال الذين لا يمكن اصطحابهم إلى أماكن عامة إلا بعد أن يصيروا فعلاً قادرين على ضبط تصرفاتهم. وربما ابنك ليس مستعداً تماماً لفكرة اصطحابه إلى المقهى، أو ربما يكون مستعداً في اليوم الذي يكون فيه هادئاً أو جائعاً. ونصيحتي هي أنه يمكنك أن تصحبينه إلى مطعم تتوافر فيه صالة ألعاب مخصصة للأطفال فقد ذكرت أنه يحب الرياضة، وصالة الألعاب توفر له ما يحبّه. كما يمكنك أثناء اصطحابه إلى المقهى إعطاؤه قلماً وورقة أو أشياء أخرى تبقيه مشغولاً أثناء انتظارك النادل. أو يمكنك القيام معه بلعبة وأنتما جالسان إلى الطاولة كلعبة فزورة الكلمات والمفردات. وحاولي سيدتي قدر الإمكان السيطرة على رد فعلك تجاه الإحراج الذي يسببه فكلما كنت هادئة تجعلينه هادئًا.  

أما في ما يتعلّق بعدم رغبته في الذهاب إلى الحضانة، فهل تحقّقت من الأسباب. عليك أن تعرفي أن الكثير من الأطفال تنتابهم نوبات ال بكاء الشديد في اليوم الأول  من الحضانة وقد يستغرق قبولهم الإنفصال عن أمهاتهم  أ سبوع ًا أو أكثر، لذا تسمح بعض دور الحضانة للأم بالمكوث مع طفله ا في اليوم الأول مدة ساعتين ويتقلص تدريجيًا مكوثها، إلى أن يعتاد ال طفل على الحادقة وبقية الأطفال والأهم من هذا أن تكوني صريحة معه، فلا تباغتينه وترحلين أثناء لعبه مع الأطفال، بل عليك التحدث إليه كأن تقولي له مثلاً" الماما الآن ذاهبة إلى العمل وأنت أيضًا لديك عمل هنا، سأعود عند الساعة الثالثة".

فمن المهم أن يشعر الطفل بالطمأنينة وبأن أمه ستعود. إذ يبدو أن طفلك ليس لديه أشقاء وبالتالي هو متعلق جدًا بك، وهذا واضح فهو يحاول إرضاءك في المنزل، ويخشى كثيرًا أن تختفي، وبالتالي الذهاب إلى الحضانة يعني بالنسبة إليه أنك غير موجودة.  ف هل ا ستسلمت لبكائه من المرّة الأولى التي ذهب فيها إلى الحضانة ولم تعودي ترسيلنه إليها؟ فبعض الأطفال يستغلون هذا الأمر ويبتزون أهلهم عاطفيًا عن طريق البكاء. ويمكنك سيدتي أن تقرأي في" لها" موضوع طفلي يذهب إلى الحضانة عبر هذا الرابط:

 

أمّا في يتعلّق بمشكلة أنه لا يزال ينام معك في الغرفة نفسها، فإذا لم يكن في إمكانك توفير غرفة خاصة به يمكنك أن تضعي في الغرفة سريرًا له. و بهذه الطريقة تحضّرينه للإنفصال التدريجي عنك. فتقولين له مثلاً:" من الجميل أن يكون لكل واحد سريره"، هكذا يدرك معنى الإستقلالية والخصوصية. 

لها

طفلي لايف


إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-36951227

    2022-06-20 12:41:59

    هاأاى بنات

  • بنت الآكابر 👑💋

    2022-06-20 07:46:38

    ابنى كدا بيفضحى لما بنروح عند حد

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

سؤال شائع

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن