متى تبدأ تربية الطفل؟

متى تبدأ تربية الطفل؟

كثير من الأمهات يعتقدن أن تربية ال طفل وتوجيهه للصواب وإبعاده عن الخطأ تبدأ مع اكتمال مراحل النمو والنضج العقلي والنفسي للطفل، ما يجعلهم يتغافلون عن كل ما يصدره الطفل من أخطاء، في حين ان الدراسات التربوية والنفسية تؤكد أن بداية التربية تبدأ وال جنين في بطن أمه أو عندما يتم ستة أشهر، ولتوضيح الأمر وتحليله كان السؤال للدكتور أحمد عبد الوافي أستاذ التربية وتعديل السلوك بمعهد الطفولة .

الانضباط أولى خطوات التربية

من المهم تعليم الطفل الانضباط
  • تربية الطفل تبدأ عندما يكون رضيع اً، حالة بلوغه الشهر السادس من عمره؛ حيث يبدأ في فهم المقصود بكلمة لا، لذلك يكون الوقت مناسباً للبدء بوضع حدود حول الصواب والخطأ.
  • من المهم تعليم الطفل الانضباط  فمع نمو الطفل ووجود بعض السلوكيات غير المناسبة الصادرة منه، تستطيع الأم التدخّل بإيجابية لإرشاد الطفل إلى سلوكيات أفضل.
  • ويُمكن البدء في تكوين علاقة ودّية بين الطفل ووالديه بإطعامه عندما يكون جائعاً، واحتضانه عندما يكون مستاء، وتبديل ملابس ه عند الحاجة، والتفاعل معه بشكلٍ مفيدٍ وفعّال.
  • كما يُساعد الروتين الحياتي للطفل على توقّع ما يُمكن حدوثه، ما يُساهم في الحدّ من المشكلات السلوكية  التي قد تظهر لديه في المستقبل.
  • إتباع الطفل لجداول زمنية بالمنزل، موعد للطعام، موعد لقراءة ال قصص ، موعد لممارسة الهوايات.
  • وهذا يساعد على زيادة سرعة الطفل وتعلّمه للأشياء المتوقّعة منه، و في فتراتٍ زمنية محددّة..

تحديد أوقات الأنشطة اليومية

تحديد أوقات الأنشطة اليومية
  • مع السماح للطفل بتحديد أوقات لأنشطته الخاصة والالتزام بها؛ كأوقات نومه، تناول الوجبات، أداء الأنشطة الروتينية التي يُفضّل القيام بها، ما يُعلّمه أنّ رغباته عامل مهم.
  • قومي بتوضيح معنى السلوك الجيد والسيّئ للطفل ما يساعد على تربيته بصورة جيدة، ويتم بالحفاظ على التواصل باحترام مع الطفل، والتحدّث معه باستخدام كلمات بسيطة.
  • إخبار الطفل بمدى حبّ الوالدين له، كما يجب أن يُمثّل الوالدان نموذجاً للأدب والاحترام في تعاملهم مع الطفل نفسه أو مع الآخرين.

الفرو قات الشخصية بين الأطفال

هناك فروقات شخصية بين الأطفال


  • لابد من أخذ الفروقات الشخصية بعين الاعتبار، وخاصة عند تربيتهم، فنبرة الصوت الحازمة قد تكون مفيدةً مع بعض الأطفال بينما قد يفضل البعض الآخر النبرة اللطيفة.
  • على الوالدين متابعة الطفل عند تحذيره من القيام بعملٍ ما، وخاصّة إذا تجا هل ا لطفل التعليمات وقام بتكراره، والتي ينبغي الامتثال لها، وسماع أوامر الوالدين.
  • من المفيد مدح الطفل عند قيامه بعملٍ جيد؛ كعرض لعبته على صديقه للعب بها؛ ما يُشجّعه على أن يبرز الجانب الإيجابي من شخصيته.

أمور يجب تجنّبها عند تربية الطفل

تجنب المبالغة في الحزم والشدة
  • وضع معايير مقبولة، وتجنب المبالغة في الحزم والتشدُّد؛ المعايير العالية جداً والتشديد على تنفيذها، يُ شعر الطفل بعدم قدرته على النجاح أو عجزه عن التصرّف بصورة سليمة.
  • من المهم تحذير الطفل من الأشياء الخطِرة كلمس الموقد الساخن مثلاً، ولابد من مراقبته؛ حيث لا يُمكن الاعتماد على الطفل في تجنّب تلك الأمور لعدم إدراكه لخطورتها.
  • هل تعلم ان زيادة ضرب الطفل وانتقاده يزيد من اكتسابه للسلوك العدوانيّ مستقبلاً، فعلى الوالدين إدراك أنّ كلّ ما يصدر عن الطفل يكون بسبب الفضول وحبّ الاكتشاف لديه.
  • ضرب الطفل  أو انتقاده لن يُساهم في تعليمه السلوك الصحيح في التعامل، مع ضرورة تجنّب قول كلمة لا دوماً؛ حتى لا تفقد الكلمة قوّة تأثيرها باستخدامها مع الطفل.

التربية تبدأ منذ ال حمل

تربية الطفل عملية مستمرة
  • تربية الطفل عملية تبدأ عند فترة زمنية معينة أو عمر معين، الحقيقة أن تربية الطفل عملية مستمرة تبدأ منذ وجوده في الرحم وحتى يصل إلى سن الرشد.
  • القراءة، نعم القراءة للجنين الذي ينم، العديد من الأبحاث أكدت أن الأطفال الذين تتم القراءة لهم باستمرار في فترة الرحم تكون تربيتهم أسهل وأسرع.
  • بنفس أهمية القراءة يأتي سماع الموسيقى؛ فمع سماع الطفل للموسيقى باستمرار في رحم الأم يشعر بالراحة والانسجام، على أن تكون موسيقى هادئة وغير صاخبة.

أهمية احتضان الطفل

احتضني طفلك ليشعر بنبضات قلبك


  • احتضني طفلك واهتمي برعايته بشكل شخصي في هذه المرحلة المبكرة، والحقيقة أن الطفل يفهم ويشعر بضربات قلب الأم وبحالتها النفسية عندما تقوم باحتضانه.
  • يفضل أن تكون حالة الأم النفسية في هذه الفترة مستقرة ؛ حيث يشعر الكثير من الأطفال بالاضطراب مع شعور الأم بالمشكلات أو الخوف.
  • نسبة شعور الأطفال بالانتماء للأم تزيد عند الأطفال الذين حظوا ب الرضاعة الطبيعية ، على العكس من الأطفال الذين تغذوا صناعياً في نفس الفترة.
  • بعد مرور حوالي عام كامل على حياة الطفل مع أهله، يبدأ الطفل فهم الأمور من حوله ومعرفة شكل الوالد والوالدة، ويكون قادراً على الوعي ومعرفة الكثير من الأشياء المحيطة به.
  • لذلك يجب على الأم البعد عن العصبية أو العبوس في هذه الفترة، مع البدء في تكوين رابطة قوية مع الطفل من خلال القراءة له وممارسة بعض الألعاب البسيطة والغير معقدة.
  • ينصح بمشاركة الأب اللعب مع الطفل، ما يجعل الطفل يتعوّد على والده ،وأن لديه أب وأم قادرين على مشاركته ألعابه المفضلة، كما يتعود الطفل على شكل والده ويألفه.

التربية السلوكية

العقاب يكون بطلب الجلوس بدون لعب
  • في هذه المرحلة يتم تعويد الطفل على بعض التصرفات البسيطة وال صغير ة والهامة التي يمكن من خلالها تعميق العلاقة بينه وبين والديه.
  • يتم تعويد الطفل على طريقة طلب الطعام أو الشراب، مع بدء غرس بعض العادات الصحية فيه ، والابتعاد عن الأساليب العقابية كالضرب ،فهو يساعد على إضعاف شخصية الأبناء .
  • الأفضل العقاب بالحرمان من بعض الألعاب، أو طلب الجلوس بدون ممارسة العاب ه المفضلة، ويقول علماء تربية الأطفال أن زمن حرمان الطفل يكون بالدقائق ووفقاً لعمر الطفل.



  • طفلي لايف




إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن