أسرار لتكوين صداقات من خلال الذكاء العاطفي

أسرار لتكوين صداقات من خلال الذكاء العاطفي

- ما هو الذكاء العاطفي؟

يمكن دائمًا تطوير وصقل EQ (الذكاء العاطفي) للمرء. نعم، من المحتمل أن تحتفظ بما تقوم بتطويره، لكن الذكاء العاطفي يعتمد على المهارات التي (إذا لم تتم ممارستها) يمكن أن تتدهور بمرور الوقت.

إذن ، لماذا يجب أن تهتم بالذكاء العاطفي؟ الأفراد الذين يفهمون ويستخدمون مهارات الذكاء العاطفي  اتخذ خيارات حياة أفضل  التمتع ب علاقات شخصية أفضل  أكثر نجاحًا في العمل  يصنع أصحاب أعمال وقادة استثنائيين بالإضافة إلى ذلك، فإن الشركات التي تجعل تطوير مهارات الذكاء العاطفي جزءًا من الثقافة التنظيمية تشهد إنتاجية عامة أ كب ر، و زيادة المبيعات، وزيادة خدمة العملاء، وانخفاض معدل دوران الموظفين.

*المبادئ التي يعتمد الذكاء العاطفي عليها.

إدارة الذات

-الوعي الذاتي

أنت تعرف ما الذي يخلق استجابة عاطفية لك. أنت تفهم مشاعرك “الغريزية”، ما الذي يثير مشاعرك، وأين تتقاطع عواطفك مع أفكارك وسلوكك.

على سبيل المثال، إذا شعر ت أنك بدأت تشعر بالقلق، فتعرف على الشعور بالقلق، وحدد سبب ذلك، واستخدم المهارات والأدوات لإدارة القلق والتحكم فيه.

- إدارة الذات

أنت تعرف ما يجب عليك فعله للتحكم في عواطفك والطرق الفعالة لاستخدام عواطفك لتوجيه سلوكك وتوجيهه.

على سبيل المثال، الغضب هو عاطفة شائعة، والظروف في الحياة ستغضبك في بعض الأحيان. المفتاح هو كيف تتعرف على غضبك وتستخدمه بطريقة تسمح لك بالرد بشكل منتج مقابل الهدام.

-التعاطف

أنت تفهم مشاعر الآخرين. من خلال تجربتك الخاصة مع 1 و 2، يمكنك استنتاج شعور الآخرين في مجموعة متنوعة من السياقات. يمكنك رفع معدل الذكاء العاطفي الخاص بك من خلال تعلم أن تضع نفسك في مكان الآخرين، ومن خلال القدرة على الارتباط بالعوامل الظرفية التي قد تؤدي إلى الاستجابات العاطفية – والأفكار والسلوكيات المتبقية.

لقد مررت بمئات الأسئلة في جلسة مقابلة. أنت تفهم كيف تعمل عواطفك وأفكارك وسلوكياتك في هذا المكان. الآن، عندما تجري مقابلات مع الآخرين، هل أنت قادر على فهم بعض تجاربهم؟

-القدرة على بناء العلاقات

أنت تفهم كيفية مساعدة الآخرين على إدارة عواطفهم، وكيفية استخدام وعيك العاطفي للتنقل وبناء والحفاظ على العلاقات الإيجابية.

فكر في شخص تود محاكاته. بالنسبة لمعظمنا، لا يفهم هؤلاء الأشخاص المشاعر المشتركة فحسب، بل يستخدمون قوة كلماتهم وأفعالهم للإلهام والتحفيز. إنهم سادة كل هذه المبادئ الأربعة.

* أسرار لتكوين صداقات من خلال الذكاء العاطفي:

القدرة على بناء العلاقات

- البقاء على تواصل:

لم يسبق وأن قال أحدنا إنَّه يود فقدان المزيد من الأصدقاء، ولكن على الرغم من ذلك، ستفقد صديقاً جيداً كل عامين تقريباً. يجب أن تعلم أنَّ ستة أشهر من الانفصال عن صديق، يجعله يبتعد عن دائرة المقرَّبين منك وهذا الأمر لا ين طبق على ال أسرة ، فعلاقة الصداقة أكثر هشاشةً وتحتاج إلى مزيد من ال رعاية ، فنحن نحتاج إلى التواصل مع الآخرين وجهاً لوجه. يجب أن تبقى على تواصل مع الأصدقاء، وتحافظ على ثبات علاقاتك، فقد يكون من الصعب التنبؤ بالعلاقات التي يمكِن الحفاظ عليها، ولكنَّ تواصلك بانتظام مع الأصدقاء الذين تريد الاحتفاظ بهم سيدفعهم للشعور بأنَّهم هامون بالنسبة إليك.

-الامتنان:

بحسب الإحصاءات، تبيَّن أنَّ الناس يستخدمون الامتنان في حياتهم بنسبة 5.5% من وقتهم، والمحادثات التي ناقشوها كانت مع الأصدقاء والعائلة؛ ممَّا يعني أنَّنا نُظهِر امتناناً للغرباء أكثر من الأشخاص المقرَّبين منَّا. فنحن نتوقع ببساطة من العائلة والأصدقاء الاستجابة لطلباتنا كجزءٍ من طبيعة العلاقة التي تربطنا بهم، لذلك لا داعي لإظهار الامتنان لهم. في الواقع، نحن غالب اً لا نبدأ طلباتنا باستخدام كلمة "من فضلك"، بالإضافة إلى عدم استخدام كلمة "شكراً" بعد ذلك، فنحن ببساطة نتوقع منهم أن يقدِّموا لنا تلك الخدمات من باب الالتزام، وتحقَّق من هذا الأمر بنفسك، فنحن نعبِّر عن الامتنان للغرباء أو الأصدقاء الأقل قرباً منَّا، والذين لا نتوقع منهم أن يتصرفوا معنا بإيثار". القليل من الامتنان يمكِن أن يساعد في الحفاظ على العلاقات لمدة طويلة، وإذا فشلتَ أحياناً، فيمكِنك الاعتذار، وإذا كان الوقت يساعد على شفاء الجروح كلها، فلن يخسر أحد؛ لذلك، تأسَّف عندما تخطئ ولا تدع المشاعر السيئة تتراكم بينك وبين أصدقائك.

- إعطاء الأولوية لأقرب الأصدقاء:

من الواضح أنَّنا نمتلك عدداً ثابتاً من العلاقات، فقد يكون للأشخاص المنفتحين أصدقاء أكثر، لكنَّ صداقاتهم أقل قرباً من صداقات الأشخاص الانطوائيين، فلا يسعنا إلا أن نعطي الكثير للقليل من أصدقائنا. وسطياً، نحن نقضي 3.5 ساعةً يومياً في التفاعل الاجتماعي، ونخصِّص 40% من وقتنا لأقرب 5 أشخاص، ويحصل العشرة الآخرون في المجموعة المكوَّنة من 15 شخصاً على نسبة 20% من وقتنا، وفي حال كانت دائرة علاقاتنا مكوَّنةً من عدد أكبر من الأشخاص، فنخصِّص لهم أقل من 20 دقيقةً شهرياً، وعندما نتزوج نفقد صديقَين مقرَّبَين. يجب أن يكون الدرس هنا واضحاً ومؤلماً، فلا يمكِنك تغيير الوقت؛ وإنَّما يمكِنك توزيعه بطريقةٍ مختلفةٍ، ول سن ا بحاجة إلى رؤية الجميع كل يوم أو كل أ سبوع ، ولكن يجب أن تدرك مَن هو الشخص الهام بالنسبة إليك، وتمنحه الأولوية من وقتك.

-الاحتفال مع الأصدقاء:

هناك أمور عدَّة كعوامل مشتركة تؤكِّد مدى رضا الأشخاص عن المناسبة التي يوجدون فيها مع أصدقائهم، وهي: عدد الأشخاص الموجودين لتناول الطعام، وكثرة الضحك، واسترجاع ذكريات الماضي". فلا يجعل تجمُّع الأصدقاء ممتعاً فحسب؛ وإنَّما يحسِّن الرضا العام عن الحياة. لهذا السبب، نحن نعلم أنَّ علاقات الصداقة جميعها لا يمكِن (ولا ينبغي) أن تكون متساويةً.

- تحسين حياة أصدقائك المقرَّبين:

إنَّ أفضل الأصدقاء وأقربهم أشبه بمتسلقي الجبال المربوطين ببعضهم بعضاً بحبل، وعندما يصعدون تصعد معهم، وإذا سقطوا (لا قدَّرَ الله)، فمن المرجح أن تسقط معهم أيضاً. عندما تتحسن أمور أحدكما، تتحسن أمور كليكما، إنَّها علاقة تأثير متبادلة؛ لذلك، ساعِد أصدقاءك على أن يصبحوا أفضل في الحياة، وقدِّم لهم مهاراتك وتجاربك لتتمكنوا من الوصول إلى القمة معاً.

سيدتي

طفل ي لايف



إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن