البتول

43 312

متابعة

الجزء الاخيييييير ..... بيهمني رئيكن.. طلعت غزل من عند جاد بعد ما اطمنت انو ريح جنبو ورجعت عالبيت .. حاولت تتجنب قانتة وما تحكي معا بعد يومين تقدم جاد لخطبة غزل بشكل رسمي وجاب اهلو وبس طلعو قالت غزل لاهلها انها موافقة ابو غزل : لازم نسأل عنو بالأول ام غزل : ما في داعي هو زميل قانتة بالشركة وهي اكيد بتعرف كل شي عنو .. شو قانتة ؟ تطلعت غزل بقانتة وهي متوترة كتير ابو غزل : شو بنتي احكي ؟ الشب مو منيح ؟ قانتة : هو ام غزل : ايه ؟ قانتة : هو .. هو كتير منيح امي ام غزل : خلص .. لكن على بركة الله ابو غزل : ازا هيك شايفين انا ما عندي مانع .. على بركة الله .. تمت الخطوبة و علاقة جاد وغزل عم تقوى وتصير احلى واكبر و كانت هي عم تتابع علاج جاد بعد ما حجزلو ابوه بأكبر مشافي البلد لعلاج الادمان .. و مشيت معو خطوة بخطوة ليتحسن ترك الشركة الي كان يشتغل فيها وفتح شغلو الخاص مكتب بنص البلد وسماه ( فــــــــــــاعل خير للمقاولات ) كان كل شي ماشي تمام والأمور مستقرة ليوم عرسهن قربت منها قانتة وباستها وباركتلها غزل : شكراً اختي قانتة : لو تعرفي شو فرحانة يا اختي .. لليوم في غصة بقلبي انو ما اخدت الرجال الي بحبو .. الحمدلله حظك احسن من حظي بس يارب يعرف يحافظ عليكي ويصونك اتطلعت غزل على جاد من بعيد وهو عم يسلم عالعالم : ان شاء الله يارب .. حسب ما كانت غزل تتابع علاج جاد هو شفي تماماً من الأدمان .. واخدت توصيات من المشرفين على علاجو وكانت تلتزم فيهن تماماً وتبعدو عن كل المشروبات الي فيها كحول و تتابع تمارينو الرياضيه كل يوم وتمنعو عن الدخان بكل طاقتها لوقت ما طلعت حامل .. جابت بنت ماخده من جاد وغزل كل جمالهن والكل يخاف عليها من نسمة الهوا كتر ما كانت ناعمة و بربيئة سموها لمى على اسم ام جاد الله يرحمها .. قانتة تقدملها شب متزوج ومطلق .. و وافقت عليه وسافرو برا البلد وطلع كتير ابن حلال وكانت مبسوطة كتير معو لمى اخدت كل اهتمام ومحبة جاد لدرجة بلشت غزل تغار من بنتها الصغيرة .. كان جاد راجع من الدوام ولقي ورقة على باب البيت .. جاد : من مين هي !! نزل ومسك الورقة وفتحها ( ما تهمل مرتك وتعطي كل اهتمامك لبنتك احسن ما تتركلك مرتك البيت وتحرد .. المرسل فاعلة خير ) جاد : هههههههههههههههههه لا مستحيل .. لك غزززززززززززززل فتح باب البيت وهو عم يضحك .. ولقي لمى الصغيره عم تضحك وتلعب بالعابها وبس شافت ابوها عالباب تركت كل شي وقامت تركض لعندو مسكها جاد وصار يبوسها ويلاعبها .. تطلعت غزل من طرف باب المطبخ و ملعقة الطبخ الكبيرة بايدها : ولا كأني حكيت شي صح ؟ جاد : لك شو اعملك بنتك بتتاكل اكل دخيل الي خلئها غزل : ايه مو مشكلة .. اخرتي اطبخك انت وياها جاد : فاعلة خير مو بايدك غزل : بعجبك 😉 #تمت

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • حبيبي حسين

    2019-01-30 14:52:20

    والله دخلت للبرنامج كرمال القصه استمتعت بقرائته شكرا

    • البتول:تسلميلي

  • om areen

    2019-01-30 11:34:25

    روعه

  • البتول

    2019-01-30 10:18:08

    حبيبت قلبي من زوقك والله

">
‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 43 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح
‎أدوات الأم والطفل
‎معلومات اليوم الأكثر شعبية للأم والطفل

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن