نصائح لتعزيز ثقة الطفل بنفسه

قد نصادف طفل ًا منزويًا مطأطئ الرأس ومترددًا خائفًا من التجمعات وخجولاً وغير واثق بنفسه، فنتساءل: هل هي طبيعته التي وُلد بها، أم إن تربيته هي التي أدّت به لذلك؟ وهل لنا يد في هذا؟  يقول المثل:"واثقُ الخُطوةِ يمشي مَلَكاً"، هذا المثل يوضح أن أحد أهم الأسباب التي تعمل على نمو شخصيتك هو تعزيز ثقتك بنفسك، أما بالنسبة للطفل فتعزيز ثقته بنفسه فيعتمد على الأشخاص المحيطين به، لا سيّما والداه. فثقة الطفل بنفسه لا ت ولد معه، ولكن يمكنه أن يكتسبها من الصغر من أسلوب تعاملك معه وتربيتك وتشجيعك له، لذلك فهي تعدّ من الأمور المهمة التي يجب الانتباه لها من البداية، بل إنك اللبنة الأساسية في تكوين شخصيته وثقته بنفسه؛ لأن ثقة الطفل بنفسه هي وليدة أحداث ومواقف وردود فعل تجاه تصرفاته تتبلور بداخله تدريجيًا وتؤثر فيه منذ طفولته حتى يكتسب هذه الصفة، وتصبح أساسًا لحياته وعاملًا مهمًا في بناء شخصيته القوية القادرة على اتخاذ القرارات وت حمل المسؤولية ومواجهة المشكلات فيما بعد.

طرق تعزيز ثقة الطفل بنفسه


1. تعزيز ثقته بنفسه داخل البيت

هذه الطريقة من أهم الطريق لتعزيز ثقة الطفل بنفسه، وهي كما يلي:

  • نحرص على خلق جو آمن للطفل، كأن نكون صبورين جداً معه، ولا نغضب منه بسرعة على أي خطأ، والاستماع إلى كل حديثه مهما كان مملاً وغير مفهوم.
  • إمضاء وقت كافٍ للعب معه.
  • تأييده في الأفعال والأمور التي يقوم بها.
  • عدم توبيخه أمام الناس إذا أخطأ، إنما نناقشه في خطأ في المنزل على انفراد معه.
  • نحترمه ونحترم رغباته، ولا نستهزئ به أبداً.

2. تعزيز ثقته بنفسه داخل المدرسة

  • على المعلم أن يعطي وقتاً كافياً من وقته لكل طفل من الأطفال في أن ينتبه إليه جيداً.
  • يعطي الطفل الوقت الكافي والفرصة للتعبير عن نفسه، وعمّا يفكر به.
  • إشراك الطفل في النشاطات المدرسية سواء أكان ذلك داخل الفصل، أو على مستوى المدرسة ككل.

3. نصائح تعزز من ثقة الطفل بنفسه

  • المديح: ال كب ار قبل الصغار يحبون أن يمدحهم الآخرون، وحتى يعطي هذا المديح نتائج إيجابية يجب أن يتوفرفيه بعض الشروط وهي:
  • يجب أن يكون حقيقياً ويناسب مستوى الطفل، مثل قول "أحب طريقتك في فعل أمر معين"، ولا يجب أن تطلب منه أن يقوم بالتفوق على باقي الطلاب فهذا الأمر غير هام.
  • يجب أن تقدر مجهود الطفل ويجب أن تعلمه وتبين له مقدار فخرك به من خلال مديحك له، مثل قول: "أعلم أن ترتيب خزانة ملابس ك صعب عليك، ولكني فخورة بك لأنك تحاول ترتيبها".
  • الشكل: علم طفلك أن الشكل والمظهر ليسا مهمين بقدر الأفعال الجيدة التي يمكنه فعلها للناس، فالشكل لا يجلب محبة الآخرين وإنما ما يقوم به من خير لهم، ولكن هذا الأمر لا يمنعه من الاهتمام بنظافة ملابسه وترتيب شكله.
  • إذا كان طفلك يعاني من وزن زائد شجعيه على تناول الأطعمة الصحية، وعلى ممارسة الرياضة ومارسي هذه الأمور معه، ولكن لا تجبريه على فعلها فهذا الأمر سيكبته.
  • التعبير عن النفس: اسمحي له دائما بالتعبير عن نفسه، وأصغي إليه جيداً، ولا تجبريه على فعل شيء معين أو تمنعيه عن فعله.
  • استشارته في بعض الأمور: كأن تسأليه عمّا يفضل تناوله على الغداء، أو أي لون لملابسه يريد، أو أي قميص يريد أن يرتدي، وما هو اللون الذي يريد أن يطلي به غرفته.

teflylife©

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Tarek Tarfi

    2019-07-13 14:49:19

    كلام قمة في الروعة شكرا

  • زائر-35893584

    2019-05-07 04:07:31

    ć

  • كروري هوكل حياتي

    2019-02-12 12:30:19

    اني طفلي يحب يلعب ويستكشف الاشياء وعندو حركه يحب الاشيا الكترونيه بس اعاني من سبب يخلي يصير عصبي ويصرخ ويبكي ويحاول يعبر عن مشاعرو بسبب الكل في البيت يصيحون عليه ميخلونه يلعب ولا يخلو يفعل الشي حته العابو اذا يلعب بيهن يصرخون عليه فاحسو متعلق بيه وبالغرفه مالت النوم يحب يلعب بيعه يرتاح، اش اسوي

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 187 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن