كيف تنعمين بعلاقة حميمة في ظل وجود الأطفال؟

إن الحياة الجنسية المشبعة تمنح قوة وحماية للعلاقة الزوجية، إلا أن معظم المتزوجين ي شعر ون بارتباك في حياتهم الجنسية عندما يكون الأطفال في البيت، لاسيما حينما يكونون في سن حرجة تستلزم العناية الدائمة والحرص المستمر، ويؤدي عدم وجود الخصوصية والإجهاد الناتج عن طلبات الأطفال التي لا تنتهي إلى تعطل في التواصل، ف هل ا هتمامك بطلبات الأطفال ومحاولتك تأمين احتياجاتهم طوال الوقت يعرض علاقتك الحميمة للخطر؟ وهل تدركين تأثير أي خطأ قد يجعل طفل ك يشاهدك أثناء العلاقة وتأثير ذلك عليه؟

المستشارة الأسرية أسماء حفظي تحدثنا عن العلاقة الحميمة في ظل وجود الأطفال في السطور التالية :

بداية تقول أسماء: "مما لاشك فيه أن القسط الأ كب ر من العملية التربوية يكون بطريقة لا شعورية، وذلك من خلال أثر الوالدين كنموذج وقدوة لأبنائهما من خلال المعايشة والسلوك اليومي، لذلك فمن غير المناسب أن يمارس الزوجان الجنس أمام الأطفال، وذلك لخصوصية هذه العلاقة بين الزوجين، إذ لا يجوز أن يشاهد أحد هذه العلاقة ذات الطبيعة الخاصة جداً بين اثنين أصبحا بالزواج جسداً واحداً، ومن المعروف أن عقل الطفل وقلبه كآلة التصوير التي إذا انطبعت عليها أي صورة من الصور فإنها تبقى كما هي حتى نهاية حياته لتشكل كيانه وتتحكم في تصرفاته".

وتستدرك أسماء: "لكن هناك بعض السلوكيات المسموح إظهارها أمام الأبناء كأن يقبل الزوج زوجته على خدها أو رأسها أو يدها، أو يضم الزوج زوجته بيديه إلى صدره، كما قد يحدث العكس، وقد يدلك الزوج ظهر زوجته أمام الأبناء، وقد تفعل الزوجة نفس الأمر مع زوجها، أو أن تتزين الزوجة للزوج وتظهر بعض المفاتن، ومن المناسب أن يمسك الزوج يد زوجته ويلاطفها في الكلام، وليس عيباً أن يدغدغ الزوج زوجته لكي تضحك، وقد تفعل الزوجة نفس الأمر مع زوجها، وأن ي حمل الزوج زوجته أمام الأبناء، ومن ا للا ئق أن يسمع الزوج زوجته كلمات الشوق والعشق والغرام".


ولكي تتمتعي بحياة جنسية سعيدة في ظل وجود أطفال تنصحك حفظي بما يأتي:

  • يجب مراعاة العديد من الأمور التي يجب أن تُبذل للمحافظة على خصوصية العلاقة الجنسية بين الوالدين بعيداً عن أعين الصغار الذين قد ينامون بنفس الغرفة لصغر سنهم أو احتياجهم لل رضاعة ليلاً حتى لا تحدث مقاطعات لم تكن متوقعة، وفي حال حدوثها على الوالدين أن يكونا على استعداد تام لتقديم إجابات عندما يحتاج الأمر إلى ذلك.
  • على الزوجين ألا يجعلا الأطفال مبرراً للتقصير في واجبات العلاقة.
  • سرقة اللحظات الحميمة سوياً، فذلك يعطي نكهة مميزة للعلاقة الحميمة.
  • للزوجة: علاقتك الحميمة مع زوجك فرصة لتخفيف أعبائك والحفاظ على المرأة التي بداخلك، فأنت بحاجة لعلاقة جنسية رومانسية ربما أكثر من زوجك.
  • للزوج: بعد أن تمر المرأة بمرحلة الحمل والوضع والرضاعة، تشعر بأنها أصبحت غير مثيرة بالنسبة لزوجها، الأمر الذي يبعدها عن العلاقة الحميمة، فعليك طمأنتها أن أي تغيرات طرأت عليها لا تعني له الكثير، وأنها لازالت أكثر امرأة مثيرة بالنسبة له.

المصدر: سيدتى

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Haneen Mahasneh

    2019-09-14 16:56:18

    المفروض بهيك وضع تصحو بدري ساعه وتستمتعو مع بعض.. سواء بعلاقه رايقه او فنجان قهوة سوا بكون بالكم رايق ..

  • أم مؤيد💕👑

    2019-07-28 05:59:13

    أكيد بتصور اي وحده هيك منظمه حالها

  • زائر-49381438

    2019-07-26 23:36:38

    الطفل من سن اد ايه يطبع ف ذهنه الكلام ده لو سنة يمتنع

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 397 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن