ماذا يدل كل صوت يصدره طفلك الرضيع؟

رغم أن صغير ك لم يتعلم الكلام بعد، إلا أن الأصوات التي يصدرها سواء أصوات ال بكاء أو الأصوات التي تشبه المناغاة والضوضاء البسيطة لها شفرة يمكنك فكها لفهم ما يريد ال رضيع ، كي تستسطيعين التواصل معه وفهمه وتلبية احتياجاته.

الأطفال الرضع كائنات اجتماعية للغاية ويحاولون التواصل طوال الوقت، وهم يكثرون من البكاء، لكنهم أيضًا يصدرون أصواتًا أخرى مختلفة ومتنوعة محاولين التواصل مع من حولهم. عليك أن تستمعي إليهم بتركيز وحرص كي تستطيعي تمييز الفارق بين الأصوات المختلفة وهي الخطوة الأولى لفهم وتفسير أصواتهم.

  • الصرخات العالية الحادة:

تصدر هذه الأصوات عندما يكون في حالتين إما أن رضيعك مبتهج وسعيد، على سبيل المثال عندما تلاعبيه لعبة "الغميضة"، أو أنه ي شعر بالضيق، على سبيل المثال عندما تعتني بأظافره أو عند تغيير ملابس ه. تفاعلي مع هذه الأصوات، فعلى سبيل المثال قولي له: "تبدو سعيدًا باللعب مع ماما"، أو عند ضيقه من أمر ما: "الأمر سينتهي سريعًا". صحيح أنه لن يفهم ما تقولين، لكنه سيتفاعل مع نبرات صوتك وتعبيرات وجهك، وسيساعده هذا على الشعور بالتواصل.

  • الهمهمات المنخفضة:

قد يصدر الرضيع هذه الأصوات عندما يتبرز أو عندما يريد التعبير عن الشعور بالضيق أو الملل، وبينما يتقدم به العمر ويقترب من نهاية ال سن ة الأولى قد يصدر هذه الأصوات عند التعبير عن رغبته في أمر ما.  إذا شعرتِ بأن هذه الأصوات تعبير عن رغبة ما، فحاولي الاستجابة له كي يفهم أنك تستطيعين فهم لغته، سيشجعه هذا على التواصل أكثر معكِ.

  • الأصوات التي تشبه الزئير:

في البداية قد تصدر هذه الأصوات عن الرضع الأصغر من 6 أشهر وتكون رد فعل غير مقصود منه، ولكن فيما بعد قد يصدر الرضيع هذا الصوت متعمدًا لاستمتاعه بالشعور الذي يحدثه في حلقه. وعندما ي كب ر الرضيع أكثر يبدأ في إصدار هذه الأصوات عند شعوره بالضيق أو الغضب.

  • الضحكات الخافتة:

الضحكات الخافتة التي يفاجئك بها رضيعك والتي تهز بطنه الصغيرة أحيانًا، يصدرها طفل ك مثلًا عندما تدغدغينه أو عندما تصدر عنكِ أصوات مضحكة. وحين يكبر بعض الشيء يصدرها مثلًا حين يسقط طعامه على الأرض، وهذه الضحكات تعني تطور حس الدعابة لدى رضيعك.

  • التنهد:

قد تفاجئين برضيعك يصدر أصوات تنهدات وهو صغير في الأسابيع الأولى، وهي طريقة للتعبير عن راحته وشعوره بالاسترخاء.

  • المناغاة:

يبدأ الرضيع في إصدار أصوات متكررة في عمر من 4 لـ6 أشهر، مثل: "بابابا" أو "دادادا"، ساعديه على تكرار  المزيد من هذه الأصوات على سبيل التمرينات الصوتية، وذلك عن طريق ترديد الأصوات معه وستفاجئين بأنه بدأ في تقليدك.

إن التواصل بينك وبين رضيعك لا يتم فقط عندما يبدأ في الكلام، لكنه يبدأ منذ اللحظات الأولى في عمره، فكل نظرة وكل لمسة وكل صوت يصدره هو محاولة منه للتواصل معك ومع العالم حوله فلا تضيعيها.

المصدر: supermama

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Rayan rayo

    2019-09-11 09:09:28

    ٣

  • Rayan rayo

    2019-09-11 09:09:24

    ٣

  • رضوي احمد

    2019-08-19 23:26:14

    حمرا يبقي ملتهبه راجعي دكتور احسن

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 309 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن