5 أمراض تصيب طفلك بسببك

من الطبيعي أنكِ كأم تريدين أن يحقق أبناؤكِ كل نجاح، وأن يكونوا أفضل الأشخاص على الإطلاق.

 كل هذه رغبات وأمنيات طيبة إلا أن الوسيلة قد تكون مؤذية ل طفل كِ، وتعطي نتائج معاكسة تمامًا.

  سن تعرف في هذا المقال على مساوئ المقارنة بين الأطفال سواءً كانوا إخوة أو أصدقاء أو أقرباء.

 لماذا عليكِ ألا تقارني بين طفل وآخر؟

 كل طفل هو كيان مستقل مختلف وليس نسخة مكررة من أي شخص، حيث إن لديه مميزاته وعيوبه، قدراته ومواهبه. فلا يجوز أن نقارن بينه وبين أي شخص آخر في الإنجازات والنجاحات وحتى السلوكيات، بل يجب أن يبقى السباق والتنافس بينه وبين نفسه فقط.

 نقارن إنجازه التالي بإنجازه السابق ونكافئه أو نطلب منه المزيد من الجهد بناءً عليه.

 5 مساوئ للمقارنة بين الأطفال:

1. قلة الثقة بالنفس وعدم تقدير الذات:

 عندما تقارنين طفلكِ بالآخرين يبدأ بالشعور بأنه ليس جيدًا بما فيه الكفاية لينال ثقتكِ وإعجابكِ، وبالتالي يبدأ في التساؤل حول قيمته كشخص.

 ويبدأ بالشك في قدراته إذ لا يمكنه تحقيق ما يحققه الأطفال الآخرون الذين يُقارن بهم. كل هذا يقود الطفل لأن تنخفض ثقته بنفسه، الأمر الذي يؤثر على صحته العقلية وعلى حياته القادمة كلها.

  2. تحميله مزيدًا من الضغوطات:

 عندما تقارنين طفلكِ بالآخرين فأنت تضيفين عبئًا إضافيًّا على كاهله. فهو ي شعر بأن عليه بذل المزيد والمزيد من الجهد كي يحظى بتقديركِ. وهذا الأمر يجعله مرهقًا ومحبطًا. إذا شعرتِ بأن بإمكان طفلكِ الحصول على علامات أفضل في المدرسة، فاجلسي وتحدثي معه حول الأمر، وجدي طرقًا لمساعدته في إنجاز مهامه بشكل أكثر كفاءة دون اللجوء إلى مقارنته بأطفال آخرين.

 3. قتل شعوره بالرضا:

 عندما تستمرين في النظر إلى أطفال الآخرين ومقارنتهم بأطفالكِ فهذا من شأنه أن يهدد أمنكِ ورضاكِ الداخلي. فستبدئين بالتساؤل حول قدرات طفلكِ بل وحتى قدراتكِ أنت كأم وعن مدى نجاحكِ في تربية أطفالكِ.

 تعلمي أن تتقبلي طفلكِ بقدراته ومميزاته وعيوبه. واحمدي الله على أنه وهب لكِ طفلًا تستمتعين بتربيته، فالتربية مهمة صعبة بطبيعة الحال والمقارنة تصعبها أكثر.

 4. تنمية شعور الحقد والغيرة:

 مع الاستمرار في مقارنة الطفل بالآخرين تبدأ مشاعر الغيرة والكره والحقد تظهر عليه، ويبدأ بالتصرف بعدائية مع الأطفال، فهذه هي طريقته في التعبير عما يشعر به من غيظ نتيجة مقارنته بالآخرين. بالطبع لن تستطيعي وقف هذه المشاعر عن النمو في نفس طفلكِ، ولكن تستطيعين أن تتوقفي عن مقارنته بغيره.

 5. تراجعه حتى في المهام التي يحسنها:

 عندما تستمرين في مقارنته بغيره سيتملك منه الشعور بعدم الجدوى، فمهما بذل من جهد فإن هناك من سيحرز نتائج أفضل منه وسيحظى بالمديح والثناء. فيفضل طفلكِ حينها ألا يبذل جهدًا منذ البداية، ويترك الأمر بكليته.

 الأخطر من ذلك هو أنه ربما يبدأ في الابتعاد عنكِ والانغلاق على نفسه، فهو لا يريد الجلوس معكِ والاستماع لكِ وأنتِ تتحدثين عن الآخرين وتمتدحين إنجازاتهم.

 كما ترين فإن المقارنة بين الأطفال لا تأتي بخير أبدًا، وأخطر ما فيها أنها ت ولد المشاعر السلبية بينكِ وبين طفلكِ، فيبدأ بالابتعاد عنكِ وخلق عالم آخر له يجد فيه التقدير والقبول.

 الأمومة من أصعب المهام في الحياة، وليس هناك أمًّا كاملة بلا أخطاء، ولكن نحن المعلم الأول لأطفالنا، فهم يصدقون ما يخرج من أفواهنا ويلجأون إلينا عند شعورهم بالإحباط واليأس.

فكوني أنتِ الملجأ الآمن الذي يستمد منه طفلكِ طاقته الإيجابية، وأشعريه في كل يوم كم هو مميز وفريد.

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Sora Elšharif

    2019-10-19 13:15:22

    ان شاء الله يجيني البيبي التاني زي بنتي الاولي الحمدلله ماتعبتنيش بس عيبها الوحيد عنيدة

  • ام اخلاص

    2019-10-12 02:04:40

    اختي بتدهني بطنها كل مايجيها غازات ولا بيكفي مرة وحدة

  • ام فريدة

    2019-09-26 02:09:43

    انا بنتى عندها ٣سنين ونص هى طيبه وحنينه جدااا بس لما بتكون عايزه حاجه مابتصبرش وبتصمم عليها واى رد منى أو من افراد العائله بالرفض أو القبول فى وقت آخر تقوم بالضرب والبهدله والقرص وممكن توصل بعض وينتهى الصراع بتنفيذ كلامها أو ضربها اعمل ايه تعبت معاها جدااا

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 183 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن