صدمة مرض جنيني .

عزيزتي ،، كيف حال قلبك ؟ وما ي حمل ه من مشاعر أثناء حملك وتخبط يحير روحك ويجعلك مشتتة في ظل هذا المجتمع الذي لا يدخر في وسعه سوي أعباء لكِ .!

لذلك في بداية كلماتي أريدك أن تضعي يدك على موضع قلبك وتسأليه بصوت خفيض كيف حالك يا قلبي ؟ هل أنت متألم ؟ خائف ؟ سعيد ؟

واحفظي الإجابة وتابعي معي كلماتي التالية ..



مقالي عزيزتي اليوم سيكون موجه قليلا للأم التى ترزق ب طفله ا الأول ولد يها مخاوفها وسيكون موجه أيضا للأم التى إكتشفت أثناء الفحص أن جنين ها يعاني من مشكلة " لا قدر الله " والمشكلة التى أتحدث عنها هنا هو عيب جيني أو خلقي قد يؤثر على نمو الجنين عقليا أو جسديا أو حياته لا قدر الله في جميع الظروف .
أعلم أنه موضوع قاس والبعض منكم سيتطاير مما أقول .. لكن عزيزتي التطاير لا يمنع القدر ولا يمنع أنه بالفعل بيننا أمهات تعاني في صمت خوفاً من لوم من حولها أو زيادة الأعباء على من حولها .

وبما أننا هنا في طفل ي لايف نحاول أن نخلق لكِ مساحة آمنة تريين فيها ما يعبر عنكِ وما يحتويكِ حقاً ويتناول مخاوفك وأفراحك فأنا يهمني أن أساعد أي أم تمر بهذه المرحلة من الصعوبة .


الغريب أني أثناء بحثي عن أراء ومواقف مختلفة عن كيفية التعامل نفسيا مع هذا الخبر لدي الأم الحامل وجدت أن المحتوي العربي يكاد يكون معدم .. لا أحد يتناول مشاعر الأم التى اكتشفت أن جنينها سيأتي للعالم وعليها أن تواجه معه الأصعب للأبد .

وكأن هذا غير مهم .! وكأن هذه الأم ال صغير ة الضئيلة لا يهم وقع الصدمة عليها .. فهي ستلقي اللوم من الكل سواء الزوج أو المجتمع أو الأهل . بل ولربما يشطح البعض في أفكاره ويعتبر أن هذا الذي حدث مسؤليتها وعليها أن تتحمل عواقبه وحده .


أثناء عملي كمعالج سلوكي للأطفال ذوي الاحتياج الخاص وحتى الآن رأيت إحدي الأمهات كانت موضع تساؤل محير لي في البداية وأنا حديثة العمل بالمجال بعد تخرجي من الجامعة " كانت عصبية عنيفة جدا تأتي وحدها دوما تصطحب طفلي ها أحدهم مُصاب بالتوحد والآخر من متلازمة داون " وكان الطفل من متلازمة داون دوما عنيف وغاضب على غير عادة هؤلاء الأطفال ودوما يأتي محمل بأثار ضرب وعض وتعنيف .!

كان المدرسات يكرهون الأم ويتحدثون كيف أنها غريبة وعنيفة في الكلام وتجر الصبي بعنف .

وأنا أيضا في البداية لم أرتاح لها لكني للحظة توقفت وسألت نفسي ماذا لو أني مكان هذه الأم ؟ لدي طفلان من ذوي الاحتياج الخاص والمجتمع يضع كل عبئه على والأب تركني وسافر بعيداً من أجل إحضار المال ا للا زم لصرفه على الصغار ؟
هل سأكون سوية نفسيا ؟ في حين أن المجتمع لا يقدم لي أي دعم ويتعامل مع اكتئابي وصدمتي على أنها غير حقيقة إلي جانب عار العلاج النفسي .!

إنها حقا معضلة كب يرة وأنا هنا لا أقول أن لها الحق في تعنيف أطفالها لآنها تمر بكل هذا الضغط بل أنا فقط أحاول أن أتفهم ولا اشجع .

نموذج هذه الأم رأيته كثيراً على مدار عملي خلال سن وات الأم العصبية المصدومة التى لا تتفاعل أو تتفاعل بغضب . هذه الأم مرت بصدمة قاسية وإحساس قاسي بأنه لا أمل ولا هناك إمكانية لترف السقوط وطلب الدعم .

وأنا هنا لأقول لكِ عزيزتي سقوطك ليس ترف .! إعترافك بأنكِ مصدومة وتحتاجين للدعم ليس ترف .. فأنتِ عزيزتي تمرين بظرف خاص جداً وتحتاجين للدعم مثل طفلك تماما .

فبدون تقديم الدعم لكِ ستتحولين لأم آخري لا تعرف كيف تتعامل تمر بنوبة حزن لا تنتهي وتمتصك .

سأقترح عليكِ بعض الخطوات عليكِ أن تحاولي قدر الأمكان :-

أول شيء لقد عرفتي الخبر عزيزتي .. وهذا لن يغير من الأمر شيء ما حدث قد حدث بالفعل والطفل بداخلك ينمو ولن يتغير الوضع إلا إذا كنتِ نويتي الإجهاض " ولا أحبذ هنا أن نسلخ التى تقوم بهذه الخطوة فلا أحد يعرف يقينا ظروف الشخص الذي يقوم بهذه الخطوة وعلينا أن نتعلم أن نحترم قراره وندرك أن لا أحد منا يمشي في حذاءه " لذلك ما حدث قد حدث عزيزتي وإذا كنت تنوين الإحتفاظ بالطفل فإنكارك لِمَ حدث لن يغير من الواقع شيء .

خذي وقتك للنهاية في الشعور بالحزن والخوف ليس لأي شخص أن يلومك على العكس يجب على كل من حولك أن يساندوكِ نفسيا وماديا .

لا ت شعر ي بالذنب .. أرجوكِ فلو أن الخلل جيني فاعلمي تماما أن هذا أمر خارج عن مسؤليتك تماما فلا شيء أنتِ تناولتيه أو رحمك أو أنتِ مسؤلة عنه .. إنه خلل جيني لا دخل لنا بهذا صدقيني .

لا تسمحي للآخرين أن يشككو فيكِ عزيزتي .. أو يوجهو اللوم لكِ بأي شكل ولا تتعاملي مع نفسك بقسوة كأنكِ بكِ عطب .. لا عطب هنا بل هو أمر قدري .


تعاملك مع ما حدث على أنه كارثة لن يحل من الأمر .. الحل هنا هو أن تهدئي وتفكري أن هذا تحدي عليكِ أن تجدي له طريقة للتعاملي معه .

فكري فيما يسعدك .. نعم .! ما يسعدك .. وافعليه على الفور حقك تماما في البحث عن ما يهون عليكِ كل المجهود القادم .

حبي طفلك عزيزتي .. هو لم يختارك بل أنتِ أختارتي أن يأتي أنتِ وابيه .. فامنحيه محبتك حتى قبل أن تريه بعيناكِ وثقي في سيشعر بكِ ويفهم .

تحدثي مع دائرتك الداعمة عن مخاوفك .. ابحثي عن طبيعة مشكلة طفلك واقرأي عن الأمهات اللذين مروا بنفس التجربة وكيف تعاملوا معها وتعلمي منهم .

لا تعزلي نفسك عمن حولك أو عن مشاعرك فهذا ليس من دوره أن يحل .. تعاملي مع مخاوفك ولا تنكريها أبداً .

لا يوجد حل سحري عزيزتي تعلمي هذا لكن يوجد أمل ويوجد غدا محمل بكل الإحتمالات التى لا أعرف أنا أو أنتِ عنها أي شيء ..

لا عيب في اللجوء لمساعدة متخصصة عزيزتي . لا عيب أبداً أنتِ مررتي بصدمة ليست هينة وهذا النوع من الصدمات يحتاج لمساعدة متخصصة من معالج " المعالج لا يصف أدوية " .


تحدثي مع صغيرك وهو بداخلك واخبريه عن مخاوفك والتحديات القادمة وأنكِ ستدعميه وستجدي منه الدعم أحيانا ..

حاولي أن تستمعي بلحظات تكوينه داخلك فمعجزتك الصغيرة تنمو حتى وإن كانت في ظل المجتمع المعيب ينقصها شيء .

والآن عزيزتي في نهاية كلماتي ضعي يدك على قلبك ويدك الآخري على جنينك واخبري نفسك بصوت عال أن كل شيء سيكون بخير .. وأن هذا أيضا سوف يمر .


كوني بخير يا غاليتي قوية تحاولين .

الكاتب جومانا حمدي

طفلي لايف


إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • طارق العبيدي

    2019-07-31 18:12:53

    انا حامل بي ولد رحت لدكتوره قالت انو طفلي عند مياه ف احد خصويه انا خايف ع بيبي

  • Shimaa

    2019-07-27 15:22:15

    يا دكتور انا في الشهر الرابع ومافيش حركة خلاص

  • rozan yosaf

    2019-07-03 19:05:42

    لواحد يرضه ب كتاتبو ربو الله دائما بختار لنا لافضل

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 83 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن