هل أخون زوجي كما يخونني ؟

أهلا عزيزاتي أعلم أن عنوان المقال صادم جداً للبعض منكن الآن وبالتالي أنا أطلب منكِ أن تستمري في القراءة ولا تحكمي في تسرع على ما يدور بداخله .

في مقالي السابق عن الخيانة وال علاقات المؤذية تحدثت عن الخيانة والإنكار وعدم قدرتنا على التعامل مع حقيقة حدوث الخيانة من عدمه .

اليوم سن تحدث عن الخيانة في حالة إدراكك التام لحدوث مثل هذه الخيانة ..

من منا لم تفكر في حسرة ودهشة لماذا فعل زوجي هذا في ماذا قصرت أنا ؟ وبالطبع تظهر لدينا رغبة الإنتقام سواء منه أو من انفسنا ..

اراكم تندهشون الآن .. أنتقم من نفسي وأنا الضحية ؟ نعم عزيزتي هذا يحدث بلا وعي منكِ .. فعقولنا تتعامل مع مثل هذه الأمور بطرق لا ندركها ويتدخل العقل الباطن هنا ويتصرف بغضب مرعب .. والغضب عزيزتي في هذه الحالة يكون كما الشخص الذي يركض في الظلام في طريق سريع .


وقوع الخيانة هنا لا يعني بالضرورة تقصير منكِ فعلينا أن نعلم أن الخيانة في بعض الأحيان تكون نمط مرضي لدي الطرف الآخر في العلاقة . بعيداً عن أنه هناك أسباب قد تكون قادمة من أحد الأطراف في العلاقة دفعت الشريك إلي اللجوء للخيانة أو الهرب من الضغوط التى يسببها الشريك الآخر عن طريق تنفسيها مع شخص آخر ..

إذن شئنا أم أبينا الخيانة قد تحدث لآي سبب من الأسباب ولا ننسي طبعا أن نوضح أن الأديان ترفض مبدأ الخيانة في جميع نصوصها فهذه ليست معلومة غير معروفة لأي شخص ولا تفرق بين رجل يخون وإمرأة تخون لآن معظم تقاليد نا المجتمعية تميل للتسامح مع خيانة الرجل وجلد المرأة نفسيا وبدنيا .. لذلك اليوم لن نتطرق لها لآنها بديهية وسنتحدث عن الجوانب النفسية والاجتماعية .

في باديء الأمر وشاء القدر أن تكوني عزيزتي زوجة تعرضت للخيانة .. أعلم أنكِ الآن مصدومة تماما يضع الغضب غمامة سوداء على عينيكِ ...

وقد تفكرين في الإنتقام ربما .. وربما يكون إنتقامك هنا تفكيره متطرف على غرار هل يجب أن أفعل به مثلما فعل بي كي ألقنه درساً ..

حسنا أنا لن أخذ دور الواعظ هنا وأنهيكِ عن هذا لمعتقدات كثيرة بل سأخبركِ أني في داخلي حقاً لا أعرف .. ! لكني تعودت مثلكِ تماما أن أفقد اعصابي في أحيان كثيرة وأغضب ويعميني غضبي .. لكني كنت أسأل نفسي دوما .. هل كان يستحق ؟ ومما كنت أنتقم ؟ ولمن أنتقم ؟

هل يستحق الشخص الذي خان ثقتي به أن أخونه ؟ وهل أنا حين أخونه أخون نفسي أيضا ؟
كلها اسئلة يطرحها علينا عقلنا في لحظات ما بعد الغضب ..


لكن ما أعرفه أن الإنتقام من أنفسنا ليس الحل !.. وأعلم أيضا أن جزء من الحسرة لا يكون على الشخص بل على أنفسنا أيضاً .. أعلم كل هذا وأكثر لكني ربما مهما حاولت أن اشرح كيف أقدر مشاعرك إلا أني بالتأكيد لا أ شعر بمجمل ألمك ..

لا أقول لكِ في هذه اللحظة لا تخوني شريكك الخائن .. أقول لكِ فقط أنتِ عزيزتي تستحقين ما هو افضل من الإنتقام من نفسكِ .

وهناك أسباب للخيانة كثيرة سنعرض منها تاليا :-

عندما يضيع الحب

عند انعدام الرضا الجنسي

حين يرغب أحد الطرفين بالانتقام من خيانة الطرف الآخر أو تصفية حسابات سابقة.

نتيجة للحرمان أو الإهمال أو عدم التقدير من الطرف الآخر.

كذلك تؤدي حالات الملل والروتين والفراغ في العلاقة إلى الخيانة.

في حالات الاحباط والشعور السلبي ازاء النفس أو عدم الثقة بالنفس


لذلك الخيانة عزيزتي لا تأتي من فراغ صدقيني .. هناك دوما سبب لها وأنا هنا لا أبرر لشريكك ما فعل أنا فقط أحاول أن اعرفكِ بالأسباب ..

وأؤكد دوما أن عليكِ ألا تقسي على نفسك .. عبري عن ما تشعرين واغضبي ولكن وجهي غضبك لمن يستحق .
كتمانك للأمر وعدم مواجهة ما حدث لن يحل من المشكلة بل سيفاقمها بداخلك وينمي بداخلك رغبات إنتقامية قد تؤذيكِ قبل أن تؤذيه ..

والآن في نهاية كلماتي أؤكد أنكِ عزيزتي من تشعرين وحدكِ بالجرح والشجن والصدمة .. أتمني أن تكون الصدمة بعد فترة بردا وسلاما على قلبك الذي حتما لم يستحق .

دمُتي قوية

الكاتب : جومانا حمدي

طفل ي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • لولو لولو

    2019-08-19 23:16:40

    انا زوجي خاني مره وحده وندم كتير انا عرفت وما واجهتو بالموضوع بس صرت اكرهو ولا اثق في وبضل افكر ومخنوقه وماعدت احبه متل اول ماتجوزت

  • سلمى عمر

    2019-07-18 23:07:55

    لاتتكلمي ابدا ولا مع اي احد من زملائك لانه قد يسبب فجوة كبيره بينك وبين زوجك وتبتعد المسافات اكثر املي فراغك بذكر الله وتذكري انه الدنياء سجن المؤمن وجنه الفاسق انتبهي تغلطي ولو بالكلام

  • ميرا

    2019-07-14 15:31:53

    هاد شي حرام مالازم تسكتي

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 402 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن