في هذه الأمور عليكِ أن تكوني صريحة تماماً

مساء الخير عزيزاتي .. كيف حال قلوبكن اليوم وأجسادكن ؟   

أتمني أن يكون لديكن مساء لطيف مليء بالمحبة والراحة ..  

كما تعودنا سويا على أن أطرح عليكِ من وقت لوقت موضوعا عن حقوقك سواء الجسدية أو النفسية .. فاليوم سأتحدث معكِ عن حقوقكِ أثناء العلاقة الحميمة ..!

لآني من داخلي أؤمن أنه لا يوجد أم غير سعيدة تستطيع أن تخرج لنا طفل سوي وسعيد .. لذلك حياتك العاطفية مهمة جداً عزيزتي وسعادتك مع شريكِ أثناء ممارسة الحب هي أمر هام جداً لتكتمل حياتك على نحو صحي ..

أعلم أن مجتماعتنا العربية وخلفياتنا الثقافية والطريقة التى تربت عليها معظمنا هي كتمان مشاعرنا وعدم الإفصاح أو التوضيح عن حقيقة ما يسعدنا في العلاقة الحميمة من عدمه .

عزيزتي .. فيما مضي كانوا أن الأرض هي مركز الكون وأنه لا وجود للجاذبية وأنه لا يمكن للإنسان أن يطير .!

كل هذه معتقدات خاطئة وتطور الواقع والإنسان .. فلا يصح أن تبقي أنتِ بنفس معتقدات أمكِ وجدتكِ في حياتك الآن ..

" لكن ماذا علي أن أفعل ؟!"

أعلم عزيزتي أن هذا السؤال الذي تطرحينه الآن ببالك وأنتِ تقرأي هذه الكلمات .. الآمر حله بسيط جداً عزيزتي .. تحدثي .!

" هكذا فقط ؟! أتحدث وكفي ؟!"

نعم عزيزتي .. اختاري كلماتك وتحدثي مع زوجكِ فأنتِ لستِ أداة مفعول بها ! لا رأي لها ! على العكس .. لربما سيكون زوجكِ أكثر سعادة إذا شعر أنكِ بالفعل تشاركيه اللحظة وتثنين على علاقتكِ معه وتهتمين بتفاصيل معينة من عدمها .

كوني صريحة عزيزتي لكن بهدوء .. تحدثي بهدوء عن ما يريحكِ في العلاقة الحميمية .. إذا كان هناك فعل أو وضع لا يريحكِ نبهيه بهدوء أن هذا يتعبكِ .. أو ما رأيك لو جربنا شيء مختلف .

الشركة التى بينكِ وبين زوجك ستفلس حتماً إذا كان كل شخص يكتم مشاعره ويقوم بعمل روتيني بلا روح أو طاقة ..

حافظي على الشغف عزيزتي .. لا عيب في أن نبوح برغباتنا طالما هي لا تؤذي أحد

وتذكري أن هذا زوجكِ الشخص الذي تشاركيه لحظات حياتك بأكملها ..

خذي وقتك: لا تقذفي كافة أفكاركِ أو شكواكِ مرة واحدة. عبّري عن نفسكِ " حبة حبة". حاولا استكشاف الأمور معاً والتعرف على جسد أو أهواء بعضكما البعض ما يعجبكما أنتما الإثنين. مع الوقت بإمكانكِ إيجاد لغة مشتركة وتتعلمان كيفية إسعاد وإرضاء بعضكما البعض بشكل أفضل.  

يمكنكِ اقتراح أمور يمكن العمل عليها معاً. يمكن مثلاً بدء المحادثة بجملة مثل: "إيه رأيك نجرب نعمل..." "تعال نستمتع بطريقة... بتحب كده؟"

 

حاولي معرفة ما إن كان شريككِ مستمتع وسعيد بما تفعليه. افسحي له المجال لاقتراح أمور جديدة تعجبه، مثلاً:  "إي حتة بتعجبك أكثر حاجة لما نمارس الحب؟"  "هل يمتعك إذا قمت بـ..." أو "هل لديك اقتراحات لأمور يمكن أن نفعلها بطريقة مختلفة؟" أو مثلاً  "بستلذ بممارسة...عندك مانع نجرب...؟"

 

أرشدي الشريك لعالم أحاسيسكِ ومشاعركِ. مهما عرفكِ شريككِ  فإنه لا يعرف دوماً ماذا يثيرك فعلاً. يمكن مساعدته من خلال توضيح رغباتكِ له. مثلاً يمكن أن ترافقي يده أو فمه إلى المواقع التي تمنحك اللذة والإثارة، وامنحيه الفرصة للقيام بنفس الشيء.

 "بحس بشعور جميل لما بتلم سن ي. بكون سعيدة كمان لو لمستني بطريقة أرق/أقوى/أبطأ"

يريد ممارسة شيء لا يعجبني: ماذا أفعل؟

كلنا نتفاجيء في أحيان كثيرة من رغبات شركائنا الغريبة الغير معتادة والتى نرفضها لمعايير اخلاقية أو دينية أو جسدية .

إذا أراد الطرف الآخر الحديث معك بخصوص تغيير الروتين في السرير أو القيام بشيء جديد، تعلم/ي الاصغاء لرغباتهم. لا تستهزئي به عزيزتي أو تصرخي بوجهه ، أنا وأنتِ نعلم أن ما طلبه صعب لكن الصراخ بوجهه في هذه اللحظة سيزيد من الأمر تعقيدا ، أو التفكير في الوعظ الديني بشكل فج لن يحل المشكلة أيضا على المستوي النفسي فشريككِ حتى لو توقف عن رغبته سيشعر بالخزي من نفسه والاحساس بالدونية ولن يستطيع التفاعل معكِ مجدداً وسيبني هذا حاجز بينكِ وبينه . فلا تقومي بالحكم عليه بعد إفصاحه عن شيء خاص جداً، مثلاً إذا أخبروك عن فانتازيا معينة أو شيء يستلذون به آو يحبون تجربته. هذا سيؤثر سلباً على العلاقة وعلى ثقتهم بك وصراحتهم معك. كن منفتحاً. كل شخص مختلف ولد يه تجارب ورغبات وأذواق متنوعة.

إذا كان ما يقترحونه خطاً أحمراً بالنسبة لك، ويثير امتعاضك مثلاً وترفض تجربته، حاول أن تشرح لهم أسباب ذلك، ثم قم باقتراح بدائل أخرى.
مثل " أنا بالفعل عزيزي لا أشعر بالرغبة في ممارسة الجنس الشرجي ، لست مقتنعة به على المستوي الديني أو الجسدي .. لكن عزيزي يمكننا أن نبحث عن بدائل فأنا أحبك وأريد أن نكون سعداء سويا "

هكذا بهدوء يمكن حل المعضلات التى تواجهكِ ..


باختصار، كلما تحدثتما أنت وشريكك عن حياتكما الجنسية والممارسات الحميمة بصراحة وبدون حرج، ستزيد متعتكما لأنكما ستفهمان مفاتيح متعة بعضكما البعض. وكما يقولون "في الصراحة راحة".

فلا تقيدي نفسك عزيزتي خوفا من أي شيء فقط أحترمي شريككِ واحترمي رغبتك ولا ت كب تيها .. فالكبت لا يخرج أبدا زواج صحي وسليم ...

أتمني لكِ السعادة ..

دُمتِ حرة تعرفين كيف تستمتعين بحياتكِ

جومانا حمدي

طفلي لايف

تم الإستعانة بالحب ثقافة .

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • محمد النادي

    2019-09-05 20:43:16

    مطلوب 20بنت للشغل في ماي وااي من البيت برتب شهري 1000ج واكتر على حسب شغلك لو عايزه علقي بي تم وانا اقولك ازاي ومش كده وبس لا كمان لكي مكسبك من المنتجات و٣هدايامن الشركه كل ده وانتي قعد في بيتك للبنات للجدااين فقط🌷🌷رقم الواتس ٠١٠٦١٤٠٤٣٠٧ او فون

  • Gehad

    2019-09-03 08:27:52

    الخلاصه فعلا

  • Gehad

    2019-09-03 08:23:52

    ليش بسبب بنتك انت على طول عند امج ؟

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 191 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن