أكثر المشاكل الزوجية شيوعاً في السنوات الأولى

أي علاقة بين شخصين لن تمر على ما يرام دوماً فيجب أن تصادفها بعض المشكلات و الخلافات بين الحين و الآخر و هذا الأمر لا يعد مشكلة في حد ذاته فهو أمر طبيعي و وارد الحدوث. لكن المشكلة تكون في عدم معرفة الطريقة الصحيحة التي يتوجب على الطرفين يتعامل بها مع بعضهما في حالة حدوث الخلافات و المشكلات بينهما.

الحياة الزوجية :

وأسمى هذه ال علاقات هي العلاقة بين الزوجين. و الحياة الزوجية دوما يحدث فيها بعض الخلافات و المشكلات قد تكون بسيطة و قد تكون كب يرة و مفتاح حلها هو العلاقة الطيبة بين الزوجين القائمة على الحب و الود و الانصات و التفاهم.

و لأن أغلب المشكلات تحدث بين المتزوجين حديثا نستعرض معكم فيما يلي المشكلات التي تحدث في خلال الخمس ال سن وات الأولى من الزواج :

الحالة الانتقالية :

ينتقل الزوجان من العزوبية إلى الزواج و يفاجؤون بكمية المسؤوليات التي لا يعرفون الطرق الصحيحة للتعامل معها مما يتيبب في نشوب مشاحنات ومشاكل.

الطباع :

قد تكون طباع الزوجين مختلفة مما يتسبب في عدم استطاعتهما التفاهم معا ولقاء نقاط مشتركة بينهما لسير بسفينة زواجهما نحو بر الأمان.

التدخل من طرف العائلة :

أم الزوج و أم الزوجة سيتدخلان كثيرا لأن الزواج مازال في أوله وهذا لا يكون دائما بسوء نية فأحيانا يكون من أجل مساعدتهما فقط في تسيير أمور زواجهما لكن قد يكون هذا أحد العوامل لنشوب خلافات بين الزوجين.

قلة الاهتمام :

قد يهمل الزوج مشاعر زوجته و ينشغل بنفسه و بتحقيق رغباته فلا يعد يقدم لها الهدايا أو يحضر لها المفاجئات كما كان يفعل أيام الخطوبة مما ي ولد شعور بان الحب قد انتهى وأن الزواج يعني توقف الزوجين عن حب بعضهما, كما يمكن أن يكون العكس بأن تهمل الزوجة زوجها.

الخبرة الجنسية :

الزوجة لا تعرف كيفية التعامل الصحيح مع زوجها في العلاقة الحميمة حيت يكون هذا أحياناً بسبب استحيائها لكن الزوج قد يف سره بعدم رغبتها به.

المشكلات المالية :

تتكاثر المشكلات المالية على الزوج لأن الزواج مازال في أوله وهو مطالب بمجموعة من المصاريف لسد احتياجات بيته.

التبذير :

لا تعرف الزوجة كيفية توفير الأموال لأنها لم تعتد على ذلك من قبل مما يضعها في موقف محرج ومساءلات من طرف الزوج.

الخلافات العائلية :

تحدث مشكلات بين عائلتي الزوج و الزوجة لعدة أمور منها تسمية ال مولود الجديد أو قاعة احتفالات الفرح الشيء الذي ينعكس بالسلب على علاقة الزوجين.

بيت الزوجية :

قد لا يمتلك الزوجان شقة في بداية حياتهما ليتمكنا بالاستقلال بحياتهما مما يتسبب في تنقلهما بين منازل الأسرتين.

التحدي والعناد :

قد يتولد شعور بالتحدي بين كلا الزوجين لإثبات أيهما أقوى من الآخر وأيهما على حق.

الإهمال :

تهمل الزوجة زوجها من أجل الاهتمام بأ ولاده ما و بيتها مما يجعل الزوج ي شعر بالوحدة و الضيق وان زوجته لم تعد تحبه مثلما كانت تفعل في بداية زواجهما.

الغيرة :

غيرة الزوج المبالغ فيها على الزوجة أو العكس مما يولد شعورا بالضيق برغم من ان الغيرة دليل على الحب الا ان كثرتها تشعر الشخص بأن شريكه لا يثق فيه.

المسؤولية :

يصعب على الزوجين ت حمل المسؤولية فهما تربيا على من يقوم بذلك عنهما وخاصة ان كان الزوجين شابين.

الإنجاب :

قد يتأخر الزوجين قبل أن يرزقا بالأطفال ومع اصرار العائلتين قد يسبب هذا الأمر في نشوب مشاكل بين الزوجين.

و لتلافي كل هذه المشكلات يجب على الزوجين أن يحتكما العقل و أن يكون الحب و التفاهم هو المحرك الأساسي لحياتهما معا.

مع تمنيات " طفل ى لايف "بحياة سعيدة

أمل الرخاوى

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Lila Ihsan

    2019-06-20 10:51:51

    أنا مشكلتي أن زوجي عاش محروم من الحنان لان أبوه أمه مطلقين وهو تربى على القسوة وانا اعاني من قسوته كما انه غير متعود على تحمل مسؤولية البيت وهو يتهرب من مسؤولياته وانا لم اجد حل لوضعنا وتعبت منه ومن قسوة قلبه

  • Nouna Chnan

    2019-06-15 17:04:59

    اول مشكل وصلني للطلاق رغم الحب والتفاهم اللي كان بيناتنا حسبي الله هو نعم الوكيل في امه

  • Abdlla

    2019-06-09 18:45:31

    اهل زوجي يدخلو ف حياتنا وحياه طفلنا وزوجي يسمعلهم

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 231 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن