كيف تتعاملين مع طفلكِ وغضبه ، وهل هناك وصفة سحرية لهذا ؟

صباح الخير عزيزاتي .. هذا صباح الأجازة الجميل الذي أتمني فيه أن تكوني حظيتِ بنوم مريح لأعصابكِ وجسدكِ المنهك ..  

وعصبية وغضب الأ سبوع قد إنتهو تقريبا وها قد بدأ أسبوع جديد نتمني لكِ فيه كل الراحة والسعادة ..

لكن لحظة ! عصبية وغضب ؟

همم أنا أسمع هذه الكلمة كثيراً في ال فترة الآخيرة ! فنتيجة لعملي كمعالج سلوكي مع الأباء والأطفال تتوحد شكوي الأمهات جميعها على جملة واحدة " طفل ي / طفلتي عصبي ، سريع الغضب ، كثير العند "

فكيف أتصرف ؟.. وهل هناك وصفة سحرية تفيد طفلي وتجعله مطيع جميل مهندم مهذب ؟



لاء عزيزتي لا يوجد وصفة سحرية لهذا الطفل التخيلي بوجهة نظرك ..لكن هناك أنتِ .. أنتِ مفتاح السحر في علاقتكِ بطفلكِ إذا صح أن نسميه سحر .
تأتي إلي الأمهات بهذا الطلب المتكرر كيف اتصرف مع هذا الغضب والعند ؟


في هذه الحالات أنا لا أقذف لإستنتاج ولا أفتح درجي وأخرج ورقتي وقلمي وأبدء في دلق النصائح للأم عن كيفية التعامل مع طفله ا المشاغب العصبي الذي هو من وجهة نظرها " هذا المفعوص على ماذا يتعصب "؟  


أنا هنا فقط أسأل سؤالين بسيطين .. ما هو روتين طفلكِ بالمنزل ؟ وكيف تتصرفين أنتِ معه عادة ..؟



فقط لإكتشف أن الآم أحيانا تري أنه من الطبيعي أن تصرخ بوجه طفلها أو تقوم بضربه وتلوم عليه أنه يغضب أحيانا ويتعصب .!

عزيزتي هذا ال صغير المسكين ما هو إلا إنعكاس لكِ ولطريقة تربيتكِ معه ..!

هكذا ببساطة ؟ نعم بهذه البساطة تخيلي .!


فإذا كنتِ ببساطة تتركينه من البداية على الهاتف النقال لعشر ساعات يوميا ولسبب مجهول قررتي أن هذا لم يعد مناسبا بعد الآن .! فلا تتوقعي منه أن يتعامل مع تصرفكِ هذا بعقلانية فأنتِ عودتيه على عادة إدمانية فصار طفلكِ عصبي عنيف لآنه أولا فقد طُرق التواصل الطبيعية لإكتساب مهارات التواصل وثانيا لآنكِ الآن تريدين سحب المخدر منه " الهاتف النقال – او التلفاز "


ما بني على باطل فهو باطل عزيزتي .. لذلك لا تلومي عليه غضبه بعد غضبكِ وصراخكِ طوال اليوم .. فإذا كانت هذه هي اللغة التى يراها طفلكِ منكِ أو ممن حولكِ  فلا تلوميه .! هذا الطفل يكتسب معرفته منكِ وهو مرتبط بكِ إرتباط وثيق فكل ما تقومين بفعله يمتصه " لذلك دوما كانت نصائحي أن ليس كُل البشر مؤهلين للإنجاب وهناك سن معين ودرجة من النضج مطلوبة "



لذلك عزيزتي .. طفلكِ ليس هو من يحتاج لتعديل سلوك أو تدريبه على أن يتفاعل مع عصبيتك بصبر وإحتساب الأجر عند الله .! فهذا طفل عزيزتي وليس زوجتكِ أو صديقتكِ .!



فإذا كنتِ مقتنعة أنكِ سبب وجوده بالحياة فكوني على قدر المسؤلية عزيزتي وبداخلكِ إقتنعي أن طفلكِ يحتاج منكِ للصبر بحق يحتاج للإحتواء وليس التأكد فقط من أنه يسمن بالشكل الكاف أو ملابس ه نظيفة أو مهندم ال شعر .بل يحتاج أيضا لآن يكون مهندم القلب والروح من أم محبة متفهمة تحتوي حزنه وتبحث عن طريقة آخري غير العصبيه والعنف لتصير كلمتها مسموعة .

أطفالكم آمانة ستسألون عنها يوم الوقوف أمام القدير .. فكوني على قدر عطية الله لكِ ...

دُمتِ أم رحيمة .

جومانا حمدي

طفلي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-43590750

    2019-08-14 16:29:03

    zudr94kf6fla1mcrln39ysdos

  • زائر-29753395

    2019-07-10 11:06:09

    ابني مش بيسمع الكلام ولما افزع فيه وصوتى يعلي يسمع كلامى ... وهو خجول جداااااااااااااا وبحس انى بيخاف شويه

  • زائر-32311957

    2019-07-08 13:39:19

    ابناي عمرها خمس سنوات كثيرة البكاء و الخجل كيف اعالج هذا

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 156 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن