طرق تنشيط الاباضة عند المرأة

طرق تنشيط الاباضة عند المرأة

تحتاج بعض النساء إلى تنشيط الإباضة لعدم حدوثها بشكلٍ تلقائي، إذ يُعدّ الإجهاد، والوزن غير المستقر، ومتلازمة تكيس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)

من أسباب فشل الإباضة:

 مشاكل الغدة النخامية، والغدة الدرقية، وارتفاع مستويات هرمون ال حليب المعروف باسم البرولاكتين، وفشل المبيض المبكر، وبلوغ سن اليأس، والعلاج الكيماوي للسرطان، وفي الحقيقة ينبغي إجراء العديد من الاختبارات لمعرفة سبب مشاكل الإباضة، وتحديد مدى استجابة المبيضين للعلاجات المختلفة، ومن هذه الاختبارات الفحص بالموجات فوق الصوتية للمبيضين، وفحوصات الدم لقياس مستوى مجموعة من الهرمونات، منها هرمونات الغدة الدرقية، وهرمون الحليب، والهرمون المنشط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle-stimulating hormone)

، والهرمون المنشط للجسم الأصفر (بالإنجليزية: Luteinizing hormone)

، وهرمون والتستوستيرون، وغيرها من الهرمونات.


تنشيط الإباضة:

يمكن تقسيم المرضى المؤهلين لتنشيط الإباضة إلى مجموعتين، الأولى مجموعة النساء المصابات بقصور الغدد التناسلية مع نقص موجهة الغدد التناسلية (بالإنجليزية: Hypogonadotrophic hypogonadism)

، والثانية النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض.


نصائح لتنشيط الإباضة:

 هناك العديد من العوامل التي تغفل عنها النساء، والتي تسهم في ضعف عملية الإباضة مثل انخفاض وزن الجسم، والنظام الغذائي السيء المتمثل بنقص الفيتامينات، والمعادن، والكربوهيدرات، والدهون، وبالإضافة إلى التدريب الرياضي المفرط، وتناول الكحول، والتوتر، لذلك تُنصح النساء لتنشيط الإباضة بما يلي:


زيادة وزن الجسم:

 وذلك بزيادة كمية السعرات الحرارية تدريجياً، لتحقيق كتلة جسم أعلى قليلاً، لدى النساء ا للا تي يعانين من مؤشر كتلة جسم منخفض.


 تناول الكربوهيدرات بطيئة الامتصاص:

 يُنصح بتناول الحبوب، والفاكهة، والخضروات النشوة مثل البطاطا الحلوة، والبازلاء، التي تحتوي على سكريات تطلقها ببطء في مجرى الدم، وقد تحسن القدرة على التعامل مع الإجهاد والتوتر.


 إضافة بعض الدهون الجيدة:

 بما في ذلك الدهون الحيوانية، والأفوكادو، والأسماك الزيتية، واللحوم الحمراء.


 تحسين النوم:

 يمكن تحسين النوم من خلال تعتيم غرفة النوم، وضبط درجة حرارتها، بالإضافة إلى النوم والاستيقاظ كل يوم في الوقت نفسه تقريباً، وتجنّب تناول الكافيين والتدخين قبل 6 ساعات على الأقل من وقت النوم، وتخصيص وقت للتأمل أو الصلاة قبل النوم، وممارسة القراءة قبل النوم، وعدم استخدام الشاشات الرقمية لساعة واحدة على الأقل قبل النوم، وفي الحقيقة يجب الاهتمام بزيادة نوعية النوم وليس بزيادة عدد ساعاته فقط.

مع تمنياتنا بصحة حيدة

أمل الرخاوى

طفل ى لايف


إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Om Fofa

    2019-09-17 18:32:44

    اريد اصير حمل مرة ثانية

  • Rana Ali

    2019-09-12 13:22:35

    سؤال شنو معنى الي دكتبيه

  • ام سلمى

    2019-06-27 21:29:24

    في كثير نساء متجيهمش الدورة لما يرضعو

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 246 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن