هل نتحدث اليوم عن أفضل وضعية جنسية أم عن الروتين الذي يقتل ؟

هناك اغنية قديمة لفيروز تقول فيها " بيقولوا الوقت يقتل الحب ، بيقولوا الحب بيقتل الوقت "

فيروز منذُ سمعت لها هذه الأغنية وأنا في إتجاهي للجامعة أو جالسة الآن بالمصادفة أكتب هذه الكلمات فكرت معكن ..

هل حقا يقتل الوقت الحب ؟

الإنتظار يجعلنا أكثر قدرة على الإعتياد والرغبة في التجربة ولمس القادم لا وجود لها وتتلاشي ؟
الروتين والإعتياد يقلل الرغبة كلنا نعرف هذا .. فلو أنت تتناول طعامك المفضل يوميا مهما كان مفضل لديك / لديِكِ سيأتي يوما وتذهد فيه تماما ولا ترغب في تناوله تقريبا .



وهنا يأتي السؤال لكن كيف لي أن أغير في زوجي / زوجتي .. هل تعنين أني يجب أن افصل عنها / عنه لكسر الروتين ونرجع نحب بعضنا البعض أم نبحث عن حب آخر ..

أنا بالتأكيد لا أعني هذا لكني فقط أتساءل معكم ما الحل يا تري لعلاقة أكثر صحية وراحة ؟

أن نستسلم للروتين الممل إياه أم نجد ما يغير هذا الروتين ؟

و هل ا لوقت قادر فعلا على قتل كل المشاعر ؟

من تجربتي لم يقتل الوقت لدي المشاعر ربما جعلها باهته وهادئة ،

وبعد مطالعتي لتصويتكن ا شعر أن الأتفاق الأعلي أنه نعم الوقت يقتل الحب ، الروتين يقتل الحب والمودة ، الإهمال يقتل الحب ،،

كيف يمكن لهذه العلاقة التى من المفترض أن تستمر سن وات في ظل وجود اطفال أو حتى عدم وجودهم أن تنجو ؟

لنفكر سويا إذا افترضنا أن هناك شركة تبيع منتج معين على مدار سنوات ولم تتطور في تقديم المنتج لا من حيث الطعم ولا الشكل ولا الجودة .! المنتج جيد لا جدال في هذا لكن المستهلك بدء يمل اصبح يأخذ هذا المنتج بنوع من الاستهتار .. هذا المنتج مضمون تماما وستظل الشركة تقدمه إلي الأبد لكني مللت من الطعم ولم اعد اشعر براحة او سعادة في تناوله .!

هذا بالظبط ين طبق على العلاقة الزوجية .! العلاقة الزوجية هي المنتج والشركة إن لم تطور الشركة من المنتج لن يحدث إقبال عليه حتى لو كان في افضل جودة ويقوم بواجباته كاملة .!

لذلك عزيزتي ذكري نفسك وزوجكِ أن حياتكم تحتاج للتجديد ولو لتجديد بسيط من وقت لوقت .! لا بأس بإن نقبل بعضنا البعض أو نسأل بعضنا البعض ماذا نحب .؟ أن يسافر أحدنا وحده ليعود بعد تغير جو لحياته مجدداً .. أن نجدد في علاقتنا الحميمية ولا تكن مجرد روتين هي الأخري ..
أن نحب بعضنا البعض من أول وجديد .. أن نجرب أن نستعيد ماكان يفرحنا قبل ونعيد تنفيذه .
أن نعبر عن مشاعرنا بلا غرض .
أن نتبادل الأحضان يوميا والطبطبة .


أن نستمع لأغنية كانت تفرحنا .. أن نتشارك لعبة سويا ..


أن نحيا الحياة كأنها مليئة بالإحتمالات ولا نثبت كالأشجار .. فحتى الأشجار عزيزتي في روتينها تغيير ..

دُمتِ سعيدة قادرة على المحبة والعطاء .

جومانا حمدي

طفل ي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • Hesham Anwar

    2019-09-14 03:15:43

    كلامك يا مها كتير حلو وكلام واحده عاقله

  • Em Ossama

    2019-09-07 22:42:28

    مافي غير الحمايه غوره هيا بتحط حاله محل الضره

  • Mhamad Suliman

    2019-08-15 01:25:17

    موضوع رائع يستحق تنفيذ

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 373 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن