هل زوجي يحبني أم يؤذيني ؟

مساء الخير عزيزاتي .. أتمني لكم مساءا هادئا اليوم ..

خلال عملي كمالج نفسي تحت التدريب وبالنظر لبعض ردودكن رآيت شيء واضح جدا أثار ذهني ..

ال علاقات المسيئة بين الزوج وزوجته .!

رآيت العديد منكن تشتكي من معاملة الزوج القاسية التى تتضمن صمت وخرس في العلاقة وإيذاء بدني يصل إلي حد الضرب المبرح ، وهجر وسباب وكل هذه المظاهر الواضحة جدا ...


"وكانت كل واحدة منكن تدخل لتسرد مشكلتها وهي تتمني أن نرد عليها بحل سحري ليتوقف الزوج عن ايذائته بل البعض منكن كانت تتساءل كيف تتعامل مع هذا الزوج .!"



بعيداً عن التساؤل الذي كنت أراه في قمة الغرابة كنت أندهش أكثر من العضوات التى تشجع العارضة المشكلة على الصبر على الزوج والدعاء وطاعة الزوج أيضاً متحججة بحجج دينية مستخدمة في غير موضعها إلخ ..

أعلم أن شريحة كب يرة منا تربت على هذا " الرجل يحق له الغضب وضرب زوجته واهانتها وهي عليها الصمت والصبر او معاتبته عند الهدوء "


" أنا أيضا تربيت مثلكن لا تغيير في حياتي أو طفولتي عنكم لكن الله منحنى / كما منحكم ، عقل !
عقل يخبرني أنه ليس من الطبيعي أن تت حمل المرأة إهانة نفسية وجسدية من رجل لآنه رجل أي منطق هذا ؟!"

وأعلم أن نتيجة هذه التربية الخاطئة البعض منا إلتبس عليه الأمر والذي ماذا تعني علاقة مسيئة أو مؤذية وكيف أعرف أني ضحية وأن هذا الزوج لن يتغير بصبري أو غيره ؟

تاليا سأحاول شرح بعض أنماط العلاقات المسيئة والمؤذية لعل من تقع تحت هذا العبيء تكون الرؤية اوضح لها الآن .


- تتمثل علاقة الاساءة Abusive Marriage إذا قام شريكك أو شريكتك بما يلي:

محاولة إيذائك – مثل الضرب أو شد ال شعر أو الصفع أو قذف أشياء عليك.

- إجبارك على ممارسة الجنس (هذا اغتصاب حتى لو كنت في علاقة)

- تهديدك بالقتل أو إيذاء نفسه أو إيذائك

- الاساءة الكلامية والانتقاص من قدرك ووضع ثقتك بنفسك في الحضيض أو اساءة ابنائه.



وفي مختلف هذه الحالات، ربما ينبغي إيجاد طريق للخروج من مثل هذه العلاقة.

اشارات على أنك في علاقة مسيئة:

- تشعرين بالخوف من غضب أو زعل الطرف الآخر.

- يطلب منك ممارسة الجنس بطرق لا تريحك.

- شريكك يتعامل معك بنوع من الشك والغيرة وحب التملك والسيطرة.

- يتجسس على تحركاتك حين لا تكونان معاً.

- لا يسمح لك بإمضاء الوقت مع عائلتك أو أصدقائك.

- يحاول معرفة أرقام الدخول السرية عبر البريد الالكتروني والهاتف.


- يتعامل معك بإساءة ويحاول اهانتك أمام الناس.

- يلومك على المشاكل والخلافات بينكما.

- يشوه الحقائق ويلف ويدور لتحويل المواقف لصالحه.

- يصعب عليك ترك العلاقة.

كثيراً ما تقولين: "هذا الشخص بيجرحني/ ولكنني احبه "، أو "إنه/ينتهكني ولكني لا أستطيع العيش دونه".


- يعايرك الطرف الآخر على ما أنت عليه، على شكلك أو وزنك. وربما معايرة الزوجة بماضيها أو مستواهم الاجتماعي أو استخدام تفاصيل حكتها الزوجة بثقة ضدها للقهر والتقويض.

- يطلق عليك ألفاظ نابية أو يدعوك بأسماء جارحة مثل "يا عبيطة"، "يا عاهرة"...

- يحاول السيطرة على مدخولك أو اتخاذ القرارات المالية ولا يعتبرك قادرة على ادارة امورك المالية.


- يجرحك ويهاجمك باستمرار امام الاطفال

- يلومك على أي شيء يقوم به ال اطفال .

- يشعرك أنكِ فاشلة ولن تنجحين بغير وجودة وغير قادرة على رعاية نفسك ؟


إذا توفرت هذه العلامات حتى وإن كان بعضها وليس جميعها هذا يعني أنكِ تعانين من علاقة مسيئة عزيزتي وتقعين تحت فئة الأشخاص المعنفيين نفسيا وبدنيا وببساطة زوجك يحتاج لتدخل علاجي سلوكي ولن يجدي معه الصبر أو الدعاء في هذه المرحلة .

لا أستطيع في هذه المرحلة أن أقول لكِ اتركيه على الفور لآني بالتأكيد لا أعرف ظروفكِ لكن دعيني أؤكد لكِ أنه ليس الحل في هذه الحالة إنجاب طفل لإصلاح هذه العلاقة لآنكِ في هذه الحالة ستكونين تغامريين بنفسك وبطفلك مع هذا الزوج المسيء .

وفي مقالاتي القديمة سأحاول تناول التعافي من علاقة مسيئة وكيفية الخروج منها .

دمُتي محاطة بالحب والتقبل عزيزتي ..

واثقة بنفسك لا يهزك خوف أو إيذاء .


جومانا حمدي

طفلي لايف

تم الإستعانة بموقع الحب ثقافة .

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-51738197

    2019-08-19 13:08:36

    طنشي وسوي نفسك مشايفة شي واذا استمر بأفعاله اقعدي انت وياه وتكلمي معاه واذا مفاد دخلي طرف ثالث بينكم والله يهدي

  • أميري خطاب

    2019-08-19 09:23:24

    🤧🤧💔

  • ﹾ٭ﹾ٭ﹾ اميرتةة ﹾ٭ﹾ٭ﹾ

    2019-07-28 10:33:41

    مافي شي ناقص انا كمان هيك وبيتحجج انو مِڼـّي انا وانا مالي مقصره بي بشي

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 389 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن