روتين لنوم رضيعك في سبع أيام

صباح الخير عزيزتي ،،،

العديد من الأمهات حديثي الولادة تشتكي دوما من عدم إنتظام نوم رضيع ها بشكل مستمر أو مريح ،،

تاليا سن عرض بعض الخطوات التى عليكِ اتباعها علي مدار سبع أيام :-

اليوم الأول: بداية تطبيق روتين النوم أثبتت الدراسات أنه يمكن للأم تعليم رضيعها الفرق بين الليل والنهار، فالضوء الطبيعي يساعد الأطفال على تنظيم الساعة البيولوجية الخاصة بهم. في اليوم الأول لتطبيق روتين النوم، أيقظي طفل ك مبكرًا، وانتظمي على الاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، مع فتح الستائر ليدخل الضوء إلى الغرفة، ويبدأ طفلك في الربط بين ضوء النهار والاستيقاظ. في الليل، خصصي وقتًا محددا للنوم، فإذا جاء هذا الوقت، اخفضي الأنوار وألبسي طفلك ملابس النوم، وضعيه في سريره، ويمكنك قراءة قصة له، أو غناء أغنية هادئة بصوتك كي تساعديه على الاسترخاء وتهيئي له جوًا مثاليًا للنوم. بعد اعتياد طفلك على هذا الروتين، فإنه قد يبدأ بتطبيقه من نفسه، فإذا استيقظ في أثناء الليل ووجد الظلام بالخارج فإنه سيكمل نومه، لأن عقله يفهم أن الآن هو وقت النوم.

اليوم الثاني: ي ولد الاتقان من رحم الممارسة اليوم ستكررين الروتين الذي بدأتيه يوم أمس، بحيث يعتاد عقل طفلك عليه، وإذا كان طفلك ما يزال يستيقظ لل رضاعة ليلًا، فإنها فرصة جيدة لتعلميه الفرق بين الليل والنهار، لا تضيئي الأنوار أبدًا في أثناء الرضاعة الليلية، على عكس الرضاعة بالنهار أضيئي الأنوار، ويمكنك الغناء أو تشغيل مقطع صوتي، أو مداعبة قدمي صغير ك، وهكذا، ليبدأ في تمييز الفرق بين الليل والنهار

اليوم الثالث: الكثير من ال بكاء الآن، الكثير من الراحة فيما بعد اليوم ضعي طفلك في سريره عندما يحين وقت النوم، ويجب أن يكون مستيقظًا، حتى وإن كان قد غفا قليلًا في أثناء الرضاعة، أيقظيه برفق بحيث تكون عيناه مفتوحتين في أثناء وضعه في سريره، قد يبكي قليلًا أو كثيرًا، لا ت حملي ه من سريره أبدًا، واذهبي إليه كل خمس دقائق لتطمئنيه أنكِ موجودة بجانبه، ربتي علي كتفه برفق، واجعلي زيارتك له سريعة، كرري زياراتك كل خمس دقائق حتى تتأكدي أنه استغرق في النوم تمامًا، سيكون الأمر مرهقًا في البداية، ولكن النتيجة في النهاية ستكون فعالة ومريحة لكِ وله.


اليوم الرابع: لا تراجع ولا استسلام
إذا كنتِ قد عانيتِ ليلة أمس من بكاء طفلك، فعلى الأقل قد أدرك طفلك أن البكاء لا يجدي، الليلة سيزيد وقت زيارتك له ليصبح كل عشر دقائق بدلًا من خمس دقائق ليلة أمس، اجعلي زيارتك سريعة و هادئة ولا تستسلمي أبدًا، طفلك الآن يختبر ردود أفعالك حيال بكائه، إن حمل ته من السرير أو أعطيتيه لعبة أو أضئتِ الأنوار، سيبكي في الليلة المقبلة ولن يتوقف إلا بعد حصوله على ما يريد.

اليوم الخامس: بداية التكيف مع الروتين معظم الأطفال يبدؤون في التكيف مع روتين النوم من اليوم الثالث إلى الخامس، قد تكونين محظوظة الليلة وتنعمين بليلة هادئة، أما إذا لم يكن طفلك قد اعتاد على الروتين بعد، كرري روتين الليلة السابقة مع إطالة فترة الاستجابة إلى خمس عشرة دقيقة.

اليوم السادس: طفلك ينعم بنوم هانئ نعم، مع حلول اليوم السادس، سيكون طفلك قد اعتاد على الروتين، وإذا استيقظ وبكى لا تسرعي إليه، فذلك قد يفسد الروتين، بل اتركي له فرصة فقد يهدأ من تلقاء نفسه ويعود إلى النوم في سلام.


اليوم السابع: أنتِ أيضًا تنعمين بنوم هانئ الآن وبعد مجهودك في الأيام السابقة، ت جنين ثمار تعبك وستحصلين على قسط من الهدوء والراحة، بعد أن علمتِ طفلك كيفية تهدئة نفسه بنفسه، والنوم بمفرده.

نتمني لكِ ولطفلك كل السعادة والدعم ،،
جومانا حمدي

طفلي لايف

تم الإستعانة بموقع سوبر ماما

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-33229582

    2019-09-06 12:46:18

    جه خ٣چص ڤ

  • frooooha

    2019-08-31 13:13:48

    ينفع لعمر الشهر

  • ام العز

    2019-08-25 14:53:01

    من الحديد الي بنشربهم اياه ازا اجا عالاسنان بتصير سودا

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 153 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن