لعلاقة مليئة بالسعادة

مساء الخير عزيزتي / عزيزي


العديد من المتزوجين يصابون بإكتئاب الزواج بسبب كثرة المشاكل وهذا يجعلهم عرضة للإنفصال في الكثير من الآحيان ..!

تاليا سن تحدث عن شكل العلاقة الصحية وكيف تكون فتابعوا معي :-


اليك نصائح زوجية قد تفيدك ...
إسأل نفسك السؤال التالي، أي نوع من ال علاقات الزوجية تريد؟! عليك أن تفهم أن أخذ إحتياجاتك من الشخص الاخر تتعلق بالأمور التي انت مستعد لتقديمها له. فمنذ اللقاءات الأولى مع الشريك المحتمل يمكن أن تعرف أي مستقبل مشترك سوف يكون لكما معاً وفيما إذا كان يبادلك المشاعر.
في اللحظة التي تقرر فيها بأنك تريد علاقة زوجية ،عليك أن تتذكر ما الذي جاء بك إلى هذا المكان منذ البداية. 

على سبيل المثال، ما الذي جذبك إلى الزوجة من ناحية جسدية وعاطفية؟ هل تحب شخصيتها؟ أخذ هذا الشيء بعين الإعتبار يساعدك على عدم أخذ الزوجة كأمر مسلم به، وهو الأمر الذي يمكن أن يحصل غالب اً عندما يكون الأشخاص مع بعضهم لسنوات عديدة.
العلاقة الطويلة  للعديد من السنوات لا تعني تلاشي الحب أو انه لا داعي للإجتهاد بعد الان:يميل الأشخاص للإستهتار مع مرور الوقت، لانهم ي شعر ون بأنهم في علاقة مريحة وامنة، فهم يقولون لأنفسم ان لا شيء يمكن ان يحدث بعد الان وبهذه الطريقة فهم يخسرون الشريك او الشريكة. انتبه ، في اللحظة التي سمحت بها للعلاقة ان تفلت من يديك فليس هنالك طريق للرجعة.
كل شخص مستقل بالتفكير والايمان بما يريد:
لا تتوقع ابدا ان ترى شريكتك الامور من ذات منظارك . بالرغم من ذلك ، من المهم ملائمة التوقعات في بداية الطريق اذا كنت ترغب في تجنب النقاشات. ابحث عن الامور التي تهم كلاكما خاصة اذا تحولت العلاقة الى يومية.

عندما تتزوجون وتتحول العلاقة بينكما إلى يومية من الممكن ان يشعر كل منكما انه ينقصه وقت خاص لنفسه. اذا كان أحد الطرفين يحتاج لذلك اكثر  من الطرف الاخر عندها ربما من الأفضل اخذ الموضوع بالحسبان منذ بداية العلاقة والانتظار لرؤية كيفية تقدم الامور.
الصبر هو أحد المفاتيح الأساسية لعلاقة زوجية ناجحة:
في الكثير من الأحيان نتلقى من الشريك رد فعل بطريقة لا تعجبنا . هذا لا يعني انه يجب اخذ تصرفاتهم اتجاهنا بشكل شخصي. توقفوا للحظة، تنفسوا عميقا وفكروا لماذا  تصرف الشريك بهذه الطريقة قبل ابداء أي رد فعل.

من أهم النصائح الزوجية النابعة من التجربة...

اذا قام الشريك بإيذاء مشاعرشريكه بشكل متعمد مراراً، فهذا يدل على انه لا يكن الاحترام للطرف الاخر. علاقة زوجية كهذه هي غير صحية وقد تتسبب في تفاقم المشاكل وتدهور العلاقة. الشريك المخطئ عليه ان يعترف بخطئه وان يشعر بالتعاطف مع الطرف المتأذي. وفي معظم الأحوال ، وفي أوضاع كهذه لا يمكن إصلاح العلاقة الزوجية ولذلك يجب الامتناع عن الوصول الى هذا الوضع بكل ثمن.


أتمني لكِ عزيزتي ، عزيزي ،، كل الدعم والقدرة على الحياة

جومانا حمدي

طفل ي لايف

تم الإستعانة بموقع ويب طب 

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • يمامة الدين

    2019-07-06 21:47:02

    https://t.me/coindaybot?start=664263559

  • زائر-31763521

    2019-06-23 05:14:43

    ابغى علاج للكرش

  • زائر-42965102

    2019-05-26 13:44:27

    خطية انقهرت عليهة

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 62 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن