عزيزتي الأم انتبهي لذلك بعد كل رضاعة

صباح السعادة  


جعل الله الرضاعة الطبيعية أول ما يدخل جوف ال رضيع وذلك حفاظًا على مناعته، فال رضاعة الطبيعية ليست غذاء للرضيع فقط، ولكنها تمد جسده الضعيف بكل ما يحتاجه لتكوين المناعة، ولكن كثيراً ما تقع الأم الحديثة في أخطاء تسبب لها مع الوقت التوقف عن الرضاعة الطبيعية.


خطوات عليكِ القيام بها بعد كل رضعة:

 من أجل العناية بصحتكِ وصحة صغير كِ عليكِ تنظيف الثدي والحلمات وتجفيفهما جيدًا بعد كل رضعة

بالتأكيد تحرصين عزيزتي على توفير بيئة نظيفة ومعقمة لصغيركِ الذي لم تكتمل مناعته بعد، لذا لا تنسي تنظيف حلمات ثدييكِ بعد كل رضعة من آثار لعاب طفل كِ، الذي يُعد بيئة جاذبة للفطريات والبكتيريا التي لا تريدين أبدًا أن تنتقل إلى فم صغيركِ في الرضعة المقبلة.


طريقة تنظيف حلمات الثدي:

وضع كرات من القطن بوعاء به ماء نظيف إلى جواركِ واستخدامها لمسح ثديكِ بعد كل رضعة، خاصًة في فترة التعافي من جرح الولادة ، إذ سيصعب عليكِ القيام عدة مرات إلى الحمام بعد كل رضعة لغسل ثدييكِ وتنظيفهما.

ترطيب الحلمتين في الفترة الأولى بعد الولادة .


ترطيب الحلمتين:

استخدمي كريمًا مرطبًا يحتوي على مادة ا للا نولين التي تساعد على تجديد خلايا البشرة وترطيبها بكفاءة.

أو ادهني بقليل من حليب ثدييكِ على الحلمة بعد تنظيفها وتجفيفها جيدًا، فهو يحتوي على خواص علاجية ومرطبة من شأنها الحفاظ على الحلمات ووقايتها من التشققات.

إذا شعر تِ بألم شديد في حلماتكِ خلال الرضاعة، فإنه على الأرجح يرجع إلى عدم تعلق طفلكِ بالحلمات بشكل صحيح، لذا عليكِ تعلم أوضاع الرضاعة الصحيحة واختيار ما يناسبكِ منها لتجنب الشعور بالألم، بدلًا من دهن كميات لا نهائية من المرطبات دون جدوى.

ننصحكِ باستخدام وسائد لاصقات الثدي القطنية، لمنع احتكاك حلمات الثدي بال ملابس وتهيجهما، ولامتصاص الحليب الزائد ومنع تسربه من الثدي إلى الملابس، مع الحرص على تغييرها باستمرار فور امتلائها.

مساعدة صغيركِ على التجشؤ في الأشهر الأولى من عمر الطفل يطور مهارته في المص والرضاعة، وفي أثناء ذلك يبتلع كميات كب يرة من الهواء، ولا تكون لديه القدرة على التجشؤ وإخراج الهواء بمفرده، لذا عليكِ مساعدته عن طريق حمل ه بشكل قائم والتربيت على ظهره حتى يخرج الهواء الزائد من معدته.

مع الوقت ستتطور مهارة صغيركِ في الرضاعة وسيقل ابتلاعه للهواء خلالها، وسيستمر في تطوير مهاراته حتى يفاجئكِ بالتجشؤ بمفرده دون مساعدة، و غالب ًا ما يتم ذلك بعد تمكنه من صلب ظهره والجلوس نصف جلسة.

تنظيف لسان الرضيع من آثار الحليب يتعرض كثير من الأطفال حديثي الولادة إلى مشكلة اللسان الحليبي، وهي طبق ة بيضاء تغطي لسان الرضيع وتنمو عليها فطريات، وهو ما يسبب رائحة كريهة لفم الطفل، وفي بعض الحالات لا يتمكن من الرضاعة بسبب الفطريات المتراكمة على لسانه.

ولتجنب حدوث ذلك عليكِ تنظيف لسان طفلكِ بطريقة صحيحة بعد كل رضعة، أو على الأقل مرتين في اليوم.

وللقيام بذلك اغسلي يديكِ جيدًا، ثم لفي قطعة من الشاش النظيف على إصبعكِ، ثم بلليها بقليل من الماء الدافئ المغلي مسبقًا، وامسحي بها لسان طفلكِ من آثار الحليب، ونظفي اللثة وجوانب فمه من الداخل أيضًا بلطف.

عليكِ الانتباه إلى مشكلة تسوس الأ سن ان بسبب حليب الرضاعة، خاصًة الرضاعة الليلية، إذ يؤدي تراكم بقايا الحليب بفم الطفل إلى نمو البكتيريا التي تتغذى عليه، تاركة آثارًا حمضية تؤذي أسنان طفلكِ وتؤدي إلى تسوسها.

لذلك قدمي لطفلكِ قليلًا من الماء بعد كل رضعة، لتخفيف تركيز بقايا الحليب بفمه، ووقاية أسنانه الصغيرة من التسوس.


بعض المشاكل الشائعة خلال الرضاعة الطبيعية:

تقيؤ الرضيع بعد الرضاعة قد يتقيأ الطفل بسبب تناوله كمية أكبر من احتياجاته من حليب الثدي، ولكن إذا كان بكمية كبيرة سيكون بحاجة إلى متابعة مستمرة مع طبيبه، للتأكد من أن الأمر طبيعي.

يستغرق معظم الأطفال في المتوسط من 10-20 دقيقة في الرضعة الواحدة، ولكن يمكن أن تتراوح مدة الرضاعة بين 5 -45 دقيقة في كل مرة.

فبعض الأطفال يمكنهم الحصول على تغذية كاملة من الرضاعة في 8 دقائق فقط، بينما يحصل آخرون على الكمية نفسها في 30 دقيقة.


عوامل تحدد وقت الرضاعة الطبيعية:

العمر: فالأطفال الأكبر سنًّا يحصلون على ما يكفيهم من حليب الثدي في فترة زمنية أقصر.

اليقظة: فالطفل الذي ينام وقت الرضاعة، لا يرضع بشكل كافٍ بالمقارنة بالطفل اليقظ طوال الرضعة.

الحالة الصحية: فالطفل المبتثر أو غير مكتمل النمو، يعاني صعوبة في أثناء الرضاعة الطبيعية، ويحتاج إلى أوقات راحة متكررة تطيل وقت الرضعة.

طبيعة حليب الثدي: إذا كنت الأم تعاني من نقص في حليب الثدي، قد يحتاج الطفل إلى المزيد من الوقت للرضاعة، للحصول على المزيد من الحليب الذي يكفيه.

مقدار تدفق حليب الثدي: فالحليب المتدفق سريعًا من الثدي، يساعد الطفل على الشبع أسرع والعكس.


مدة الرضاعة حسب العمر:

حديثو الولادة يجب وضعهم على كل ثدي من 2-3 ساعات لمدة 10-15 دقيقة، حتى يحصلوا على ما يكفيهم، كما أن هذا يسمح لجسم الأم بإنتاج المزيد من حليب الثدي.


وللتأكد من إشباع طفلك لاحظي عليه هذه العلامات:

يبلل الطفل 6 حفاضات بعد اليوم الخامس من الولادة.

يكون مرتاحًا وينام جيدًا بعد كل رضعة.

تشعر الأم براحة في الثدي بعد الرضاعة.

يزيد وزن الرضيع بمعدل طبيعي في كل شهر.

الأطفال من 3-4 شهور في هذه الفترة تصبح أوقات الرضعة أقصر بالتدريج، وفي الغالب سيستغرق الطفل من 5-10 دقائق فقط للحصول على ما يحتاجه.

الأطفال من 6-9 أشهر مع بدء تناول الأطعمة الصلبة، ستكون الرضاعة بالنسبة للطفل كوجبات سريعة، ولكنه قد يستغرق فيها وقتًا أطول في الليل قبل النوم، أو في فترة المرض.

الأطفال بعد 9 أشهر بالرغم من أهمية الرضاعة الطبيعية للأطفال، فإنه لا يجب أن تكون مصدر تغذيتهم الأساسي في هذه السن، فيجب أن يتناولون مجموعة متنوعة من الأطعمة تفييد في بناء أجسامهم.

ولكن في كل رضعة يجب أن يرضع الطفل لفترة كافية، حتى يحصل على الحليب الأعلى في الدهون والسعرات الحرارية في مرحلة متقدمة في الرضعة، وهو ما يساعده على زيادة وزنه ويكفيه بين الرضعات.

وأيضًا حتى لا يظل الثدي ممتلئًا، وتجنب ما يسببه ذلك من مضاعفات كالألم وانسداد القنوات اللبنية وانخفاض الكمية المنتجة بعد ذلك.

مع تمنياتي بصحة جيدة لكِ ولطفلكِ أسعد الله صباحكِ

أمل الرخاوي

طفلي لايف

تم الاستعانة بمواقع طبية


إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-48932109

    2019-09-06 14:57:35

    عيل مي

  • Hadeel Hadel Ãrt

    2019-08-30 14:55:22

    كريم بيور لونو اصفر وما في حاجه تمسحيه بقدر الطفل يرضع عادي ، ( كريم لانولين) نفس الشي

  • زائر-49894157

    2019-08-25 21:11:54

    انا ام جاد اسمي

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 139 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن