ما الذي يمنعكِ من الوصول للذروة أثناء العلاقة الحميمة؟

عزيزتي، مساء الحب  


العلاقة الحميمة بين الزوجين ليست مجرد اشباع شعور مؤقت، ولكنها حياة أبدية، يوجد بها تبادل حب وود ومشاعر صادقة بين شريكين، والعلاقة الحميمية بين الأزواج مختلفة عن علاقة الحب والغرام، التي تبدأ مشتعلة ومع مرور الوقت والعشرة تهدأ.

لا عزيزتي، فالعكس هو بالعلاقة الحميمة، أي أنها تبدأ هادئة وبسيطة بين الزوجين بسبب عدم وقلة المعرفة والخبرة، ومع الوقت لابد لها أن تقوي وتتطور في الاثارة والمتعة.

لابد عزيزتي من جعل العلاقة لحظات من المتعة بين الطرفين وليس من طرف واحد فقط، ولكن عزيزتي هناك بعض الأسباب أحياناً تقف عائق بينكِ وبين الوصول لقمة المتعة.


أسباب تمنعك من الاستمتاع أثناء العلاقة:

جهلكِ بجسدك:

الكثير من النساء لا تعلم أماكن الاثارة في جسدها، فالكثير منا تكون أعصابها مشدودة وتفكر فقط في كيفية إرضاء الشريك، عزيزتي لن ترضي شريككِ هكذا لأنه ي شعر بتوتركِ وهذا يؤثر على أداءكما معاً، عليكِ عزيزتي التركيز في جسدكِ لمعرفة أماكن الاثارة به والتركيز عليها أثناء العلاقة، ولا مانع من تعريف زوجكِ بها، كوني مرشد لزوجكِ عن طرق اسعادكِ.


التوتر:

هذا الشعور يمكنه قتل أي إحساس، تذكري كم من موقف عزيزتي ضاع منكِ بسبب التوتر، لا يجب عليكِ التوتر اثناء العلاقة بل بوحي بكل ما لديك.


ليست علاقة ممتعة بل مهمة:

حقاً اتعجب من النساء التي تتعامل مع العلاقة الحميمة على انها مهمة يجب إنجازها، لا عزيزتي هي ليست كذلك، بل هي لحظات من الود والحب والمتعة، يجب استغلال كل لحظة بها من أجل علاقة قوية وحياة سعيدة.


لا يوجد فرق:

من الكلمات التي يمكنها أن تدمر العلاقة، أن تشعري بأن كل مرة كالسابق وكل وضع كذلك أي لا يوجد فرق، هذه الكلمات تجعل من الوضع ممل، يجب التجديد وتجربة أوضاع مختلفة.


عدم الاستجابة:

تخيلي عزيزتي ان كانت لكِ رغبة في زوجكِ ولم يبدي أي استجابة، شعور مخزي حقاً، رجاءً لا تُشعري زوجكِ به.


انشغال الذهن:

نعلم ان الحياة بها مشاكل عديدة، ولا يوجد حياة خيالية خالية من المتاعب، ولكن لما لا نقوم باستبعادها أثناء تلك اللحظات، حتى لا نُعكر صفو وجمال تلك اللحظة.


الوضع المريح:

عزيزتي لا تقبلي ان تستمري في وضع غير مريح أثناء العلاقة فلن يجدي ذلك نفعاً لكليكما، يجب أن ترتاحي في الوضع حتى تستطيعي الاستمتاع ومن ثم إيصال نفس الشعور للشريك.


في النهاية عزيزتي، لقد خلقنا الله أزواجاً من أجل راحتنا، ومن أجل تعمير الأرض، خلقتنا كذلك لنتبادل الود والرحمة، لنكون سكن للشريك، هذه هبة من الله تعالي، يجب التمتع بها.


مع تمنياتي لكن بحياة زوجية سعيدة

وفي انتظار أي استفسارات، وشكراً

أمل الرخاوي

طفل ي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زينب البصراويه

    2019-08-29 17:36:14

    هذه اسرار زوجيه عيب تنشريهه

  • زائر-31328313

    2019-08-17 13:39:36

    شو يعني الختان

  • اولادي سر سعادتي اولادي

    2019-08-03 00:39:57

    نفس مشكتلك حتي انا نطول باه جيني شهوتي وهادا تعبني كثيرا خصوصا اني حامل وبطني كبرت

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 471 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن