هل قوة الرغبة الجنسية تختلف تبعا للعمر؟

أميرتي المدللة، مساء الحب والرومانسية


خلق الله لنا أزواجنا سكن، وخلق لنا الرغبة كي تكون عوناً لنا على ضغوط الحياة، فلولا الرغبة، لما أحببتِ زوجكِ وهو ذاب عشقاً بكِ، وبعد الزواج تترجم هذه الرغبة والحب، لعلاقة رائع ة ينتج عنها زينة الحياة الدني، زهورنا الجميلة وفلذات ا كب ادنا.


وتستمر الحياة في الضغط علينا، فأحيانا تنسينا الرومانسية، والهيام السابق، ولكن تستمر لدينا الرغبة التي ربما تجمعنا على حب، فحياة جنسية ملتهبة هي حلم كل زوجين، خاصة الرجال.


ولكن من المهم جدا أن تعلمي عزيزتي، أن هذه الرغبة تتغير باستمرار، ولهذه التغيرات عدة أسباب، هيا نتعرف عليها.


المرأة كما الرجل؛ تمر في مراحل مختلفة وفق سن ها، وكلما تقدمت بالسن تعدلت وتبدلت رغبتها. التبدل هذا لا يعني بالضرورة مصيبة كارثية بتراجع الرغبة، بل أحيانا بزيادتها، فلكل مرحلة عمرية حسناتها التي تجعل الحياة الجنسية تختلف عن المرحلة التي سبقتها.


مرحلة الشباب: ٢٠ إلى ٢٩ عاماً
معدلات هرمونات الأستروجين والبروجسترون والتستوستيرون تكون مرتفعة خلال هذه المرحلة، مما يعني ارتفاع نسبة الرغبة الجنسية، لكن رغم الرغبة المتقدة في هذا السن، إلا أن إمكانية تحقيق النساء لنشواهن الجنسية منخفضة مقارنة بمراحل عمرية أخرى، والسبب أن تلك المرحلة من العمر تعد، مرحلة استكشافية للمرأة عن جسدها وأسراره، وعليه فقد تخوض تجارب جنسية مع زوجها أحياناً ترضيها واحياناً لا، فرغم ارتفاع الرغبة لا تكون العلاقة أكثر اشباعاً.

مرحلة النضوج: ٣٠ إلى ٣٩ عاماً
معدلات هرمونات الأستروجين والبروجسترون والتستوستيرون تبدأ بالتراجع، لكن كونها تعرف ما يسعدها وما لا يسعدها، يجعل العلاقة أفضل بأشواط مما كانت عليه في عقدها الثاني، لذا ربما تنخفض الرغبة ولكن تزداد معدلات المتعة والاشباع.

مرحلة التقدم بالسن: ٤٠ إلى ٤٩ عاماً
المرأة هنا قد تمرّ بمرحلتين؛ الأولى هي التفكير الدائم بالجنس، واختبار رغبات جنسية متكررة وحادة، مقابل مرحلة أخرى من عدم الرغبة؛ بسبب الانخفاض الحاد في معدلات الهرمونات ودخول مرحلة سن اليأس.
فان تدني مستويات الخصوبة عند المرأة يدفعها إلى التفكير بالجنس أكثر من أي مراحل سابقة، لكن معدلات الهرمونات أحياناً قد تعيق ترجمة هذه الأفكار إلى ممارسة فعلية مع زوجها.


وربما ينصح الأطباء المرأة باللجوء إلى حبوب منع الحمل ؛ لإعادة مستويات الهرمونات إلى طبيعتها.


مرحلة الشيخوخة: ٥٠ عاماً وما فوق
رغم أن البعض يعتبر هذه المرحلة بداية النهاية للحياة الجنسية، لكن وفق الدراسات فإن ٥٠ إلى ٧٠٪ من النساء في هذه المرحلة العمرية يختبرن معدلات أعلى من النشوة الجنسية، والسبب هو أن النساء في هذا السن يملكن خبرة واسعة في الجنس ما يسهل عليهن الوصول إليها.


معدل ممارسة الجنس سينخفض بشكل كبير، لكن ما ي عوض النقص في الممارسة هو الخبرة التي يملكها كل من الزوج والزوجة.

ولكن عزيزتي يعود ذلك إلى العلاقة، فإن كانت العلاقة متوترة أصلاً، فإن الجنس سيموت خلال كل تلك المراحل، وإن كانت علاقات هما قوية؛ فإن ذلك بطبيعة الحال يعني علاقة جنسية ناضجة ترضي الطرفين تحت أي مرحلة عمرية.


تمنياتي بحياة زوجية ناجحة
وفي انتظار تجاربكن


أمل الرخاوي
طفل ي لايف

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • أم أيوب

    2019-08-28 22:36:39

    🤗

  • أم أيوب

    2019-08-28 22:35:52

    🤗

  • ام فروحه 💞👑

    2019-08-16 20:06:42

    يزيد فضلك حبيبتي سوالي موجود فوق شوفي وجاوبيني عليه

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 425 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن