فضفض مع جومانا " لماذا لا يصرف زوجي علي ؟"

اليوم ميعاد مقالنا الجديد " فضفض مع جومانا " والذي نتناول فيه مشاكلكن التى تقومون بإرسالها لي عبر إيميل " gomana@onemena.com " بعنوان " فضفض مع جومانا في خانة " Subject "

هذه صورة موضحة لطريقة كتابة الايميل لآن العديد منكن يكتب الإيميل بشكل خاطيء وبالتالي لا أرد عليه .

تنويه أخير يا جماعة أي رسالة لا تحتوي على العنوان " فضفض مع جومانا " لا يمكن الرد عليها .


والآن نأتي لمشكلة اليوم  :

“السلام عليكم جومانا كل عام وانتي بخير

أنا عمري30عام وام لثلاث اطفال وأنا أيضا إمرأة عاملة منذ زواجي اتفقنا وزوجي ان نضع رواتبنا مع بعضها ونقضي بهما متطلبات منزلنا وأطفالنا ولكن بمرور الوقت اصبح هذا الموضوع يضايقني فأنا أ شعر انني أ حمل مسؤلية كب يرة اضحي بأشياء لاجل مصاريف البيت اشعر انني لست حرة التصرف في مالي وليس لي خصوصية في مالي أليس من حقي ان ينفق علي زوجي من ماله الخاص اليس من حقي أن يكون لي مالي الخاص بي وعندما اتحدث معه في هذا الموضوع يحدث مشادات بيننا ويقول لي انه لا ينفق المال علي نفسه بل علي البيت والأبناء هو  فعلا لا يضيعه ولا يقصر في طلبات المنزل ولكن توجد اشياء اخري خاصة بي اريدها بدون تقييد فأنا امرأة وليس رجل لاتحمل هذه المسؤلية ف هل ا نا محقة اما انا مخطئة هل انا انسانة أنانية ام لا”

^^^

أولا ،، أهلا بكِ عزيزتي

وسعيدة صراحة أنكِ إمرأة عاملة تعتمد على نفسها بشكل كبير وترغب في تحسين وضعها المادي ..

هذا طبعا إلي جانب كونكِ أم تقومين ب رعاية ثلاث صغار من الأطفال سواء من مأكل وملبس وغيرها من متطلبات العناية اليومية .

في الواقع عزيزتي أنا منبهرة بقدرتك وأري أنكِ سيدة قوية تستحقين كل التقدير والأحترام ..


نأتي لمشكلتك الأساسية والذي فهمته أنكِ تشعرين بأن كل هذا اللذين تقومين به " جانب العمل ورعاية الأطفال وأنكِ تماما منغرسة في هذه الحياة ولم يعد لكِ بأي شكل أي شيء يخصكِ أو يعود لسعادتك .!"

وللأسف هذا خطأ شائع يقع فيه العديد .. تظن المرأة أن دورها هو رعاية كل من حولها دون أن تلتفت لنفسها وأن سعادتها مستمدة من سعادة سواء أطفالها أو زوجها ..

وهذا للأسف يشعرنا حين تأتي لحظة ونسأل " أين أنا من كل هذا " ؟ ينتابنا شعور بالخزي من كوننا نفكر في أنف سن ا .!

مع أنه في الحقيقة الأصل في كل هذا هو أنتِ ثم الأخرون .!

إذا لم يكن منبع العطاء هذا يتم رعايته لن يعد لديه ما يقدمه عزيزتي .. ستصابين بإحتراق نفسي وقلق وشعور بأنكِ أنانية " وهو شعور خاطيء تماما " وتضغطين على نفسك أكثر وتصبح دائرة مفرغة من الحزن و العلاقة التعيسة .

أعتقد أن منبع هذه المشكلة بشكل كامل يأتي من أنكِ دمجتي نفسك بالكامل داخل علاقتك بزوجكِ وصغارك ونسيتي نفسك وظللتي تقومين بهذا الدور ل فترة طويلة واعتراضاتك كانت واهية ليست بالقوة لتوصل مدي استياءك . لآنه في نفس الوقت زوجكِ أيضا تعود منكِ على سلوك المضحي ولن يقبل بسلوك مختلف الآن ..

ولو إتبعنا المثل الرائج " جوزك على ما تعوديه " فنستطيع أن نقول أن زوجك أصبح معتاد على كونك مضحية .. فما الحل الآن ؟

أعتقد الحل هو أن نغير السلوك بالتدريج .. بمعني وقت وضع ميزانية الشهر احتفظي بمبلغ لمصاريفك الشخصية ولو بسيط وأطلبي منه أن يقوم بالمثل لنفسه .. ولو كان مبلغ لا يذكر . وفهميه أنكم تستحقون أن تعتنوا بسعادتكم الشخصية كي تظل علاقات كم علاقة صحية وسعيدة .

في مرة من المرات فكري أن تبتاعي له هدية صغير ة على سبيل الدعم أوحتى بدون مناسبة .. واخبريه كم تقدرين مجهوده ووجوده ..

زوجك سيبدأ يتعلم بالمشاهدة والتقليد .. فكما تعلم في البداية انكِ تعطين سيبدأ في إستعاب سعادة آخري ألا وهي سعادتكم الشخصية .

وفي النهاية عزيزتي أحب أن اذكرك .. لا أبداً لستِ مخطئة ولا أنانية بل أنتِ إنسانة تستحق كل الخير والسعادة ..

وأنا أتمني لكِ كل هذا ..

جومانا حمدي

معالج نفسي

طفل ي لايف


إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • احمد قصي الدليمي

    2019-09-18 23:13:30

    اريد احجي وياج وافضفض لان ما اكدر احجي لاحد

  • احمد قصي الدليمي

    2019-09-18 23:13:30

    اريد احجي وياج وافضفض لان ما اكدر احجي لاحد

  • احمد قصي الدليمي

    2019-09-18 23:12:52

    مرحبا اشونج

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 156 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن