الملح والسكر في طعام الرضيع، متي وكيف؟

عزيزتي الأم، نهارك سعيد

يجب علكِ عزيزتي الأم أولًا أن تُدرك أن جميع الأطعمة، التي يتناولها الإنسان الطبيعي تحتوي في تكوينها على كميات من السكر أو الملح، وبالتالي أي إضافة للسكر والملح تعتبر كمية إضافية، بالإضافة إلى أن جسم ال طفل لا يحتاج سوى كمية قليلة جدًا من الملح (أقل من جرام من الصوديوم) يوميًا حتى اكتمال عامه الأول.

قبل التفكير في إضافة الملح أو السكر، يجب معرفة فوائد هما وأضرارهما على الجسم.

مثلما يحتاج الجسم في بنائه إلى الملح والسكر، فإن إدخال كمية تزيد عن حاجة الجسم قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط دم الإنسان البالغ، ويؤذي الكليتين ويسبب خللًا في وظائفها.

تناول كميات من السكر تزيد عن حاجة الجسم تُرهق البنكرياس، الذي يُفرز كمية أ كب ر من الأنسولين لحرق كميات السكر الزائدة عن الحاجة فضلًا عن خطورة الإصابة بمرض السكر على المدى الطويل.

تلك الأضرار تصيب الأشخاص البالغين، فما بال الأطفال الصغار، التي تكون كليتهم هشة في مرحلة التكوين.

لذا ينبغي للأم التفكير مرتين قبل إضافة الملح إلى طعام الطفل ، نظرًا لما قد يُسببه من أضرار، وهناك طرق عدة بديلة عن السكر والملح لتحسين مذاق الطعام للطفل.

تمنياتي لكِ ولأسرتك بحياة صحية

أمل الرخاوي

طفلي لايف

تم الاستعانة بمراجع تغذية الطفل

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-35993290

    2019-08-29 22:03:15

    انتي هبلة شي ؟؟؟

  • زائر-35993290

    2019-08-29 22:02:51

    هبلة لا تدققي عليها ...

  • انيس .النفوس.

    2019-08-29 18:27:46

    شنو هذا

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 101 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن