تطعيم الأطفال وارتفاع درجة الحرارة هل هذا أمر طبيعي ومتى يصبح خطير؟(1)

تطعيم الأطفال وارتفاع درجة الحرارة سبب ونتيجة متلاصقان في أغلب الأحيان؛ لذا تصبح الأم قلقة بشأن التطعيمات أو التلقيح لما يسببه ل طفله ا من ألم وآثار جانبية توتر وتُتعب ال رضيع ، ولكنها لم تعرف كيفية التعامل مع هذا الأمر، وهل هو خطير أم عرض طبيعي من أعراض التطعيم، ومتى يصبح خطيرًا.    

من الضروري معرفة أجوبة لكل هذه الأسئلة حتى يتم التعامل مع ال طفل بشكل سليم، والعمل على تغيير بعض المعتقدات الخاطئة التي تضر ب الطفل أكثر من حصوله على فائدة منها، وباعتبار أن ارتفاع درجة حرارة الطفل مع التطعيمات أمر شائك ومقلق، فسوف نزودكم بأفضل المعلومات العلمية والطبية للا طمئنان على صحة مولود ك، والإسراع في إسعافه في حالة وجود أي خطر.

تطعيم الأطفال ضد الأمراض المعدية وأنواع التطعيمات

تطعيم الأطفال أمر لا بد منه خاصة وأنها تقييه من العديد من الأمراض التي تهدد مرحلته العمرية الأولى خارج الرحم، فيبدو غير معتاد على البيئة المحيطة والأمراض المحيطة به؛ لذا تبدأ جرعات التطعيمات كل شهرين ضد أوبئة وأمراض معينة مُصرح بها طبيًا ووفقًا للمواصفات العالمية لصحة الطفل.

هذه التطعيمات أو التلقيح عادةً ما يكون لأمراض معينة تصيب معظم الأطفال حديثي الولادة بالأخص الذين لم يحصلوا على قوة مناعة كافية أثناء فترة ال حمل ، أو أنهم لم يحصلوا على مضادات كافية في فترة ال رضاعة من حليب الأم؛ لذا فلا بد من تطعيم طفلك وعدم الخوف الشديد الذي يمثل خطر على حياته.

ومن أهم التطعيمات التي يخضع لها الطفل بدءًا من اليوم الثالث للولادة وفي عمر شهرين وأربعة أشهر وستة أشهر بالتناوب في كل تطعيم للتلقيح ضد مرض معين، فتتمثل في الآتي:

  • تطعيم الحصبة.
  • تطعيم شلل الأطفال.
  • الحصبة الألمانية.
  • السعال الديكي.
  • التهاب ال كب د بي.
  • جدري الماء.
  • فيروس الروتا.
  • تطعيم الكزاز.
  • المكورات السحائية سي والمكورات الرئوية.
  • الدرن.
  • اللقاح الثلاثي والرباعي والخماسي.
  • النكاف.

وهناك تطعيمات أخرى أيضًا، وكلها تختلف أعراضها عن الآخر، ولكن تبقى ارتفاع درجة الحرارة هو العرض الأكثر انتشارًا بين الرضع والمرتبط بجميع التطعيمات على الأغلب، باعتبارها أول عرض يصدره الجهاز المناعي للتأكيد على سلامة الجسم واكتساب المصل بشكل صحيح.

تطعيم الأطفال وارتفاع درجة الحرارة هل هذا مقلق بعد اللقاح؟

  على الأغلب هذا الأمر غير خطير ويحدث نتيجة دخول أشياء غريبة على جسم الرضيع، الأمر الذي يبدأ الجهاز المناعي أن يهاجمه وبعد التأكد من أنه مفيد للجسم يبدأ جهاز المناعة بامتصاصه كمصل ضد المرض، وبالتالي تظهر بعض الآثار الجانبية منها: ارتفاع درجة حرارة الطفل.

  ورغم ذلك فالأمر نسبي بشكل كبير، فهناك من الأطفال من لم يستجيبوا لارتفاع درجة الحرارة الغير معتاد كعرض بعد تناول التطعيم، ويكتفوا فقط بسخونة جسمهم بشكل طفيف ينتهي عل الفور، أو تعرضه للتوتر وقلة الشهية وغيرها من الأعراض التي سوف نذكرها لاحقًا.

  ولكن هناك بعض الأطفال الذين ترتفع درجة حرارتهم بشكل ملحوظ وهنا تتفاوت الخطورة وفقًا لعمر المولود ووفقًا لدرجة حرارة جسمه التي وصل لها، فمن المعروف أن درجة حرارة الجسم الطبيعية تتراوح ما بين 36 و37 درجة مئوية، وما يزيد يعتبر ارتفاع تدريجي في درجة حرارة الجسم.

  وتعد الدرجة الآمنة لارتفاع درجة حرارة طفلك بعد التطعيم تتراوح ما بين 38 درجة و39 درجة كحد أقصى، وحينها يجب استشارة الطبيب فورًا خاصة وإن استمرت أكثر من أربعة وعشرين ساعة دون أن تهبط ولو قليل.

  ويجب المعرفة بأن ارتفاع درجة حرارة الطفل على غير المعتاد للرضيع الذي لم يبلغ ستة أشهر بعد، تكون هناك خطورة عليه ومن الممكن أن تشير ارتفاع درجة الحرارة هنا إلى عرض لمرض خطير؛ لذا إذا كان طفلك أقل من ستة أشهر فليس من الطبيعي أن ترتفع درجة حرارته وأن تستمر كثيرًا خاصة إذا زادت أعراض جانبية أخرى تنذر بمضاعفات خطيرة لمرض ما.

المصدر:magltk

إكتشف محتوى اكثر

تعليقات

  • زائر-45606040

    2019-08-05 13:30:27

    ذذسبىر

  • مموش التارقية

    2019-07-21 13:51:06

    مرحبآ يا بنات ممكن اتجاوبوني ضروري انا ولدي عمر ٩ اشهر وما خداش ولا تطعيم ممكن دا ايكون خطر عليه بالله خبروني

  • زائر-28016690

    2019-06-18 10:03:52

    انا أبني عمره 9 أشهر وظهرله طفح جلدي بعد سخونه يومين ماالسبب وماذاافعل

‎استخدم تطبيق TeflyLife لعرض تعليقات 138 المتبقية
إكتشف محتوى اكثر

قمي بتحميل تطبيق طفلي لايف

واحصلي على تذكير مجاني لوقت تطعيم الطفل

فتح

تطبيق طفلي لايف

يركز على صحة الأم والطفل ، وهو الاختيار المشترك لملايين الأمهات

Google play
App store

تم النسخ

تحميل الآن
تحميل الآن
تحميل الآن